الجمعة - 29 شعبان 1438 هـ - 26 مايو 2017 مـ - رقم العدد14059
نسخة اليوم
نسخة اليوم 2017/05/26
loading..

الجماعات البيئية تدرج الكوالا على قائمة الحيوانات المهددة بالانقراض في أستراليا

الجماعات البيئية تدرج الكوالا على قائمة الحيوانات المهددة بالانقراض في أستراليا

الجمعة - 22 شعبان 1438 هـ - 19 مايو 2017 مـ رقم العدد [14052]
حيوان الكوالا (بي بي سي)
نسخة للطباعة Send by email
بيروت: «الشرق الأوسط أونلاين»
حذرت جماعات معنية بالحياة البرية اليوم (الجمعة) من أن تخفيف القوانين المتعلقة بقطع الأشجار يهدد حيوانات الكوالا بالانقراض في ولاية «كوينزلاند» الأسترالية.
وفي تقرير جديد صدر بالتزامن مع اليوم العالمي للأنواع المهددة بالانقراض، قال الصندوق العالمي للطبيعة إن تجريف المواطن الطبيعية يجبر حيوانات الكوالا للبحث عن مواطن جديدة، مما يؤدي غالبا إلى نفوق تلك الحيوانات على الطرق بالولاية.
وتراجعت تلك الحيوانات بنسبة نحو 80 في المائة في الفترة من عام 1996 حتى عام 2014 على ساحل كوالا وهي منطقة تبلغ مساحتها 375 كيلومترا مربعا جنوب شرقي مدينة بريسبان، عاصمة ولاية كوينزلاند، والتي تضم واحدا من أكبر أعداد حيوانات الكوالا في أستراليا.
وقالت المجموعة المعنية بالحياة البرية إن معدل التراجع هناك وفي مناطق أخرى سيؤدي إلى انقراض محلي لبعض من تلك الحيوانات خلال بضعة أجيال من حيوانات الكوالا، التي تعيش لمدة تتراوح ما بين ست وثماني سنوات.
وضعت أستراليا حيوان الكوالا على قائمة الأنواع المهددة بالانقراض في أجزاء من البلاد بعد تناقص أعداد الحيوان بصورة كبيرة.
وبحسب وزير البيئة الأسترالي، توني بيرك، فإن أعداد الكوالا في كوينزلاند ونيوساوث ويلز والمناطق المحيطة بالعاصمة الأسترالية أصبحت الآن معرضة للتناقص.
ومن المعروف أن الكوالا يعد، إلى جانب الكانغرو، من بين العلامات المميزة لقارة أستراليا.
الكوالا أو الكوال الرمادي، هو نوع من فصيلة الدببة الجرابية. لكن، يصنفه العلماء في أستراليا من ذوات الجراب مثل الكانغرو.
الحيوان ذو الجراب المفتوح من جهة الخلف، يتواجد في أستراليا. تعيش الكوالا على الأشجار عادة حيث تتعلق على الأغصان بواسطة أظافرها الطويلة والقوية.
تعتاش على ورق شجرة الصمغ وورق أشجار أويكالبتوس أي الكينا، وتلد جراءها ناقصة النمو، فتتركها في جرابها فترة ستة أشهر لاستكمال نموها.
دب الكوالا معرض للانقراض بسبب كثرة صيده للحصول على فرائه الجميل والثمين، مما دفع إلى وضع صيده تحت طائلة المحاسبة والعقوبة.
يشرح الباحث ماثيو غروذر، أن الحاجة ماسة لزراعة المزيد من أشجار الاوكاليبتوس الغضّة التي تقي هذا الحيوان من الحر الشديد وتؤمن له مصدرا للتغذية.
وقد تابع الباحث 40 دب كوالا عبر الأقمار الصناعيّة على مدى ثلاث سنوات في عدد من الولايات جنوب أستراليا لدراسة مواطنهم وطرق تغذيتهم. ولاحظ أن دب الكوالا يلجأ إلى أشجار الاوكاليبتوس خلال النهار، ليحتمي من الحر الشديد وحرائق الغابات ويتغذى من أوراقها خلال الليل.
يعتقد أن موجة الحر الشديد التي ضربت أستراليا في العام 2009 قضت على ثلث دببة الكوالا.