الأربعاء - 27 شعبان 1438 هـ - 24 مايو 2017 مـ - رقم العدد14057
نسخة اليوم
نسخة اليوم  24-05-2017
loading..

«شانيل» احتفلت بعرض «الكروز 2018» باستحضارها اليونان القديمة إلى باريس

«شانيل» احتفلت بعرض «الكروز 2018» باستحضارها اليونان القديمة إلى باريس

من خيوط الماضي نسجت قصصاً وقصات مثيرة
الخميس - 14 شعبان 1438 هـ - 11 مايو 2017 مـ رقم العدد [14044]
نسخة للطباعة Send by email
باريس: جميلة حلفيشي
في الأسبوع الماضي، وفي الوقت ذاته الذي كانت فيه فرنسا كلها مشدودة أمام شاشات التلفزيون لمتابعة المناظرة الانتخابية الحاسمة بين كل من اليمينية المتطرفة مارين لوبان والمستقل إيمانويل ماكرون، كانت أنظار عالم الموضة أيضاً مشدودة إلى باريس. فقد قررت دار «شانيل» أن تقدم بدورها مناظرة بين الماضي والحاضر تحت عنوان «حداثة العصور القديمة» (La Modernite De L Antiquite). الحاضر مثلته تصاميم الأزياء العصرية، بينما الماضي تجسد في إيحاءات هذه التصاميم المستقاة من الميثولوجيا وأميرات الأساطير الإغريقية. طبعاً لا تكتمل الحبكة من دون ديكور مبتكر كانت القصة والقصات فيه يونانية بكل المقاييس. فقد أحضر معبدا بارثينون الواقع بأثينا وبوسيدون في سونيون إلى عقر باريس بعد أن رفضت السلطات اليونانية، حسبما تردد وراء الكواليس، اقتراح الدار بإقامة عرضها على خلفية أحد مآثرها. وسواء كانت هذه الهمسات صحيحة أم لا، فالمؤكد أن الدار نجحت في خلق ديكور مستنسخ من هذين المعبدين إلى حد يُنسيك أنك حقاً في باريس. فقد تراصت في القاعة 11 عموداً متمايلاً ومتآكلاً بفعل الزمان، إضافة إلى تماثيل، إما من الجص أو من المرمر، متناثرة على أرض أو محشوة في كيس، بحيث لا يظهر منها سوى جزء بسيط، حتى تُعطيك الانطباع بأنها مُجهزة للنقل إلى متحف من متاحف العالم. من بين هذه المجموعة جلس تمثال فينوس، إلهة الحب والجمال على صندوق خشبي قديم، شرحت الدار في الملف الذي وزعته على ضيوفها بأنه مستوحى من تمثال يعود إلى القرن الأول قبل الميلاد كانت الآنسة غابرييل شانيل تمتلكه ولا يزال موجوداً بشقتها في شارع غامبون. ما يزيد من مصداقية الديكور ليس أطلال حضارة غابرة فحسب، بل الانتباه إلى أدق التفاصيل مثل نمو نباتات صغيرة بين الشقوق، فضلاً عن شجرة زيتون تستقبلك على المدخل شامخة تتحدى الزمن. كل شيء كان مدروساً ومحسوباً باستثناء الطقس. كان العنصر الوحيد الذي لم يكن بإمكان الدار التحكم فيه أو تحسبه.

فالمتوقع في شهر مايو (أيار) أن تسطع السماء بأشعة الشمس لتعزز من قوة الصورة ومصداقيتها. لكن العكس حصل، حيث ظلت السماء غائمة ورمادية طوال اليوم مع تساقط الأمطار بين الفينة والأخرى. بداخل «لوغران باليه» كانت الألوان والأجواء أكثر دفئاً، حيث تحول اللون الرمادي إلى لون الأعمدة والتماثيل، أبيض مائل إلى البيج، مع انعكاسات لون الـ«تاراكوتا» بفعل أشعة شمس اصطناعية آيلة للغروب في الجهة المقابلة.

فيما يتعلق بالمناظرة التي تابعها الضيوف، كانت بين «شانيل» كدار عصرية ومعاصرة وحضارة اليونان قديمة، مهد الحضارات الأوروبية، حسب تصريح كارل لاغرفيلد مصمم الدار. الجميل فيها أنها كانت مناظرة خالية من أي تطرف سلبي بالنظر إلى أن كل شيء قدمه كان مفعماً بأناقة تخاطب كل الثقافات والأجناس دون تمييز.

وكما نجح في حمل الحضور إلى معابد اليونان من خلال الديكور، نجح في ترجمة الماضي بلغته العصرية من خلال الأزياء، فيما اعتبره عملية سهلة جداً. فـ«مفهوم الجمال الكلاسيكي في الحضارة اليونانية القديمة لا يزال كما كان عليه، لم يتغير في جوهره لحد الآن»، حسب قوله، مضيفاً: «ثم يجب علينا أن نعترف بأنه لم يكن أفضل من اليونانيين القدامى في تصوير جمال المرأة، ولا في بناء الأعمدة».

ومع ذلك لا بد من الإشارة إلى أن عودته 2500 عام إلى الوراء كانت لافتة، ويمكن قراءتها على أنها متناقضة مع رؤيته الفنية وتصريحاته السابقة. فقد صرح في مناسبات سابقة بأنه لا يميل إلى النوستالجيا أو البكاء على أطلال الماضي، كما قدم ديكورات مستقبلية كان آخرها في «لوغران باليه» منذ بضعة أشهر فقط، حين نصب صاروخاً جاهزاً للانطلاق نحو القمر. برأيه ليس هناك أي تناقض في أقواله، لأن اليونان التي عاد إليها واستقى منها مجرد فكرة رسمها في خياله. وأكد أنه لم يعتمد هنا على التاريخ كما نعرفه أو نقرأ عنه. «اليونان التي تصورتها فكرة. فبالنسبة لي هي منبع الجمال والثقافة، وكانت تُتيح للمرأة حرية حركة مثيرة اختفت». هذه الخفة والحركة ظهرتا في أغلب تصاميمه إن لم نقل كلها. فقد جاءت الأزياء منسدلة تتيح لصاحبتها حركة كما تمنحها جمالاً زادته الإكسسوارات والقصات التي تستحضر أميرات الأساطير وحياة القصور الباذخة رومانسية وخفة. فمهما كان الديكور متمايلاً ومهتزاً بفعل الزمن فإنه لا أحد ستُسول له نفسه بنعت صورة المصمم عن «يونانه» فيما يخص الأزياء بأنها فولكلورية أو قديمة أكل الدهر عليها وشرب. كل ما في الأمر أنه «انتبه إلى الماضي لخلق المستقبل»، حسب قوله. وهذا تحديداً ما أكدته الأزياء والإكسسوارات على حد سواء. فمن خيوط الماضي نسج قصات تستحضر أثينا وهيلينا وأفرودايتي وهيرا وغيرهن من الشخصيات الميثولوجية، لكن دائماً بأسلوب باريسي بإيقاعات عصرية قوية. ما سهل عليه العملية اعتماده على أقمشة خفيفة مثل الموسلين والجيرسيه، انساب بعضها على شكل بليسيهات دقيقة أو على شكل فساتين بكتف واحدة، وبعضها انسدل على الجسم بحرية لم تقيدها سوى بعض الجدائل الذهبية حول الأكتاف والأكمام، أو أحزمة حددت الخصر لتُبرز ضموره، وفي الوقت ذاته، تجعل الجسم يبدو منحوتاً. حتى التويد اكتسب في هذه التشكيلة نعومة وخفة، حيث ظهر في فساتين بأطوال متباينة كما في تايورات شبابية وديناميكية مغموسة في الذهب لا شك أنها ستروق للجيل الصاعد وفتيات «إنستغرام». الألوان بدورها خرجت عن المألوف واصطبغت بدرجات الكاراميل والمرمر والتاراكوتا إضافة إلى الأبيض والوردي والسماوي وغيرها من الألوان التي يعرف لاغرفيلد حق المعرفة أنها ستناسب كل الأسواق بعد أن توسع العالم ولم يعد مقتصراً على باريس. لو كان أي مصمم آخر غير لاغرفيلد هو من عاد بنا إلى أيام زمان لتحسرنا عليه وتمنينا العودة إليه، لكننا في المقابل تحسرنا طوال العرض على أميرات الإغريق واليونان لأنهن عشن في عصر غير عصر «شانيل»، وبالتالي لن يتمتعن بجمال الأزياء التي اقترحتها لنا لعام من 2018. من صنادل «الغلادياتورز» العالية المصطبغة بألوان الطبيعة والنيون إلى التصاميم الحالمة التي تناسب كل البيئات والوجهات مروراً بالإكسسوارات الغنية التي سنراها على رؤوس الفتيات وأذرعهن في الصيف 2018، لا بد من القول إن هذه التشكيلة تغطي كل العناصر التي ستحقق لها النجاح التجاري.

ففي اليوم التالي للعرض، عاد «لوغران باليه» لسابق عهده، بعد أن فكك العمال كل ما بنوه طوال الثلاثة أسابيع التي سبقته، كما عادت باريس ومعها فرنسا كلها لمتابعة الأحداث والمناظرات السياسية قبل انتخابها رئيسها الجديد، إلا أن صدى العرض سيتردد طويلاً في أوساط الموضة، وسنرى نتائجه في المحلات بعد أشهر. وهذا ما يبرر ضخامة عروض الـ«كروز» عموماً والمصاريف التي تتكلفها. فالمسألة ليست لعبة أو نفش ريش بل استراتيجية محسوبة تستقطب زبائن جدداً وترسخ مكانة الدار وقدراتها على نسج قصص مثيرة ومشوقة تحرك العواطف وحركة البيع على حد سواء.