السبت - 1 شهر رمضان 1438 هـ - 27 مايو 2017 مـ - رقم العدد14060
نسخة اليوم
نسخة اليوم 2017/05/27
loading..

بيروت تطلق النسخة الأولى من «جائزة الموسيقى العربية»

بيروت تطلق النسخة الأولى من «جائزة الموسيقى العربية»

تشمل جميع فئات الموسيقى والفيديو كليب والأغاني
الجمعة - 24 رجب 1438 هـ - 21 أبريل 2017 مـ رقم العدد [14024]
النسخة الأولى من «جائزة الموسيقى العربية»
نسخة للطباعة Send by email
بيروت: فيفيان حداد
زحمة مواعيد ثقافية وفنية ورياضية هذا الأسبوع في بيروت، حيث تستضيف «ست الدنيا» الأحد المقبل 23 من الحالي، حدثا فنّيا بعنوان «جائزة الموسيقى العربية» الذي قرّر أصحابه إطلاق نسخته الأولى من العاصمة اللبنانية.
هذه الجائزة التي توزع في حفل ضخم يُستضاف في «كازينو لبنان»، يشارك في تقديمه كلّ من رزان مغربي ومحمد قيس ويخرجه إيلي عرموني، ستشمل تكريماتها مختلف فئات الأعمال الموسيقية المغناة والمعزوفة والمصوّرة. ومن المقرر أن تصبح الجائزة تقليدا سنويا، ويُنظّم حفلها كل سنة في واحدة من الدول العربية، مستهلّة أولى خطواتها من بيروت.
وتعتمد في هذه الجائزة التي تنظمها مجموعة «ميوزيك أور ميديا» لصاحبها جهاد المرّ والمتخصصة في الفنون والإعلام، معايير عالمية في اختيار الأسماء المتنافسة عليها. وهي تشمل أسماء مشاهير في عالم الموسيقى قدّموا أفضل ما عندهم طيلة عام 2016.
وفي حديث لـ«الشرق الأوسط»، أكّدت كارول مارون، مديرة الشؤون الفنية للشركة المنظمة للحدث، أنّ الجوائز اختيرت بموضوعية لا يترك مجالا للغشّ، خصوصا أنهم اعتمدوا على لوائح لتسع إذاعات في العالم العربي كمرجع لهم، وبينها من مصر والكويت والجزائر ولبنان والمغرب وتونس والإمارات وسلطنة عمان، ليكونوا على اطلاع وثيق بأهم الأعمال الفنية التي لاقت نجاحا ملحوظا طيلة عام 2016، كلّ حسب لائحة «التوب تن» التي يملكها. وأضافت: «لا لجنة حكم تعطي رأيها بالأعمال، إذ إنّنا ارتأينا أن تنبع نتائج الجائزة من واقع الأرض. وانطلاقا من هذ الأمر توزّعت النسب على أربعة أقسام: 25 في المائة منها وفقا للوائح الإذاعات التي ذكرتها، و50 في المائة وفقا لموقعين إلكترونيين («يوتيوب» وتطبيق «أنغامي»)، إضافة إلى 25 في المائة لتصويت الجمهور لهذا العمل أو ذاك عبر صفحتنا الإلكترونية الخاصة بالجائزة التي حدّدنا من خلالها أسماء الأعمال المشاركة في المسابقة».
أما الفئات التي ستشملها الجائزة المذكورة فتتنوع ما بين ظاهرة العام ونجم ونجمة البلد المضيف، وأفضل فنان وفنانة عربيين، وأغنية العام، وأفضل تتر مسلسل وفيلم، وأفضل ديو غنائي، وأفضل أغنية لفنان مصري، وأفضل أغنية لفنان خليجي، وأفضل أغنية لفنان من المغرب العربي، وأفضل أغنية لفنان من المشرق العربي. وتشمل أيضا فئات الفيديو كليب الأكثر مشاهدة على «يوتيوب» وأفضل فيديو كليب. وإضافة إلى جوائز فخرية وتكريمية ستقدّم الجائزة أيضا لشاعر وملحن العام، وكذلك لأفضل حفل غنائي ونجم التواصل الاجتماعي وأفضل ألبوم وكذلك للأغنية الأكثر استماعا وتحميلا، إضافة إلى أفضل أغنية مستقلّة.
الاستعدادات لإطلاق الحفل على قدم وساق، وقد أحيطت بسرية تامة لما تحمل من مفاجآت إن في ديكورات المسرح أو في أسماء ضيوفها من مشاهير العالم العربي.
لا تشبه «جائزة الموسيقى العربية» أيا من الجوائز التي اعتدناها في لبنان وحتى في بلدان عربية أخرى، بل هي أقرب في قالبها إلى الجوائز الغربية التي ترتكز بنتائجها إلى الأرض ورأي الجمهور. وتعلق مارون: «لا يمكنني أن أصفها بأنّها غربية الطابع مائة في المائة، ولكنّها دقيقة أكثر من غيرها». لن يستغرق الحفل أكثر من ساعتين كما ذكرت لنا كارول مارون، مشيرة إلى أنّه سيكون بمثابة استعراضات فنية يحييها ضيوف من بين المكرّمين وغيرهم. كما أنّ الحضور سيكتفي بمتابعة مجريات الحدث من على مقاعده في «كازينو لبنان»، من دون وجود موائد طعام تماما، كما يحصل في عروض المسرحيات والمهرجانات الكبرى.
أمّا الجائزة التي تطلّبت تدخّل خبراء ومختصين لحسم نتيجتها فهي فئة الأغنية المصورة (أفضل كليب غنائي)، لأمور تتعلّق بتقنية العمل وفكرته وكيفية تنفيذه.
وتوجد جائزة واحدة سترافق هذا الحفل سنويا، وذلك وفقا للبلد الذي يستضيفه، وتندرج تحت عنوان «جائزة نجم ونجمة البلد المضيف»، لأنّها بطبيعة الحال ستلحق نتائجها بالبلد الذي يستضيف الحفل كل عام.
ويذكر أنّ الحفل الخاص بـ«جائزة الموسيقى العربية» سيُنقل مباشرة على الهواء عبر شاشة «إم تي في» اللبنانية، وكذلك محطتا «سي بي سي» المصرية، و«الجزائرية» في الجزائر.

التعليقات

sara
البلد: 
maroc
21/04/2017 - 12:45
إنشاء الله تكون جائزة من نصيب ادهم نابلسي