الجمعة - 2 شعبان 1438 هـ - 28 أبريل 2017 مـ - رقم العدد14031
نسخة اليوم
نسخة اليوم 28-04-2017
loading..

منفذ هجوم باريس كان تحت تأثير الكحول

منفذ هجوم باريس كان تحت تأثير الكحول

استنفار بعد تحذير كاذب من وجود قنبلة في مقر المدعي المالي
الثلاثاء - 23 جمادى الآخرة 1438 هـ - 21 مارس 2017 مـ رقم العدد [13993]
إجراءات أمنية خارج مطار أورلي عقب الهجوم الإرهابي (غيتي)
نسخة للطباعة Send by email
باريس: «الشرق الأوسط»
أعلن مصدر قضائي أنّ الفرنسي زياد بن بلقاسم، المتطرف الذي اعتدى على جندية، السبت، في مطار أورلي بباريس قبل أن يُقتل، كان تحت تأثير الكحول والمخدرات. وأوضح المصدر أن التحاليل التي أجريت أمس «أظهرت أن مستوى الكحول يبلغ 0.93 غرام لكل لتر في دمه، مع وجود (أثر) للقنب والكوكايين».
وبن بلقاسم (39 عاما) الذي لديه سوابق عدة في السرقة والسطو، وأشير إلى أنه أصبح متطرفا في السجن، قال إنه «مستعد للموت» لدى مهاجمته صباح السبت جندية كانت ضمن دورية في المبنى الجنوبي من المطار، وذلك قبل قتله بيد زميلَي الجندية. ولم يتم حتى هذه المرحلة تحديد ما إذا كان أحد قد تواطأ معه.
وقد تم مساء أول من أمس إطلاق سراح شقيق المهاجم وابن عمه، اللذين تقدما من تلقاء نفسيهما إلى الشرطة. وأخلي سبيل والد بن بلقاسم مساء السبت.
وعبر والد المعتدي، صباح أول من أمس، عن عدم فهمه لما فعله ابنه، عازيا الأمر إلى «أصدقاء السوء» و«المخدرات». ورفض الأب منح ابنه العفو «لأنه أصاب شرطيا».
وقال الوالد المصدوم لإذاعة «أوروبا 1» التي لم تكشف اسمه: «ابني لم يكن أبدا إرهابيا، كان يتناول الخمر. انظروا إلى أين يمكن أن نصل تحت تأثير الخمر والقنب الهندي». وأضاف أن ابنه اتصل به وقال له: «سامحني يا أبي. لقد تسببت في مشكلات مع ضابط أمن» قبل أن ينهي المكالمة قائلا إنه على الطريق السريع. ويقول الخبراء في العاصمة باريس، إن الصورة التي تشكلت الآن تتعلق برجل كان له سجل إجرامي، ويعيش على هامش المجتمع، لكنه اتصل بمتطرفين.
ووقع اعتداء أورلي قبل شهر من الانتخابات الرئاسية، في بلد يواجه منذ عامين موجة اعتداءات أوقعت 238 قتيلا ومئات الجرحى، ويدور فيها نقاش حول استمرار حال الطوارئ السارية حتى 15 يوليو (تموز).
وحتى الآن لا شيء يفسر دافع المهاجم ذي السوابق الكثيرة في مجال السطو. وكان بن بلقاسم الفرنسي ذو الأصول التونسية قد عاش مطاردة بدأها صباح السبت الباكر في شمال باريس، وانتهت بعد أقل من ساعتين في مطار أورلي جنوب العاصمة.
فقد تم توقيفه عند الساعة 5:55 لتفتيش عادي على الطريق، فأطلق النار من مسدس على رجال الشرطة، وأصاب أحدهم إصابة طفيفة في الرأس، ولاذ بالفرار.
وقال مدعي عام باريس، فرنسوا مولنس، مساء السبت، إن المهاجم وجد نفسه «في نوع من الهروب إلى الأمام وسط مسار مدمر أكثر فأكثر».
ووصف المدعي بن بلقاسم بأنه «فرد عنيف جدا» مع نوايا إرهابية. وقال إن هناك كثيرا من العناصر التي تشير إلى أن بن بلقاسم شخص مصمم «على المضي حتى النهاية في هذه العملية» المميتة، فاختياره للهدف «يتطابق مع التعليمات التي بثتها منظمات إرهابية متشددة» إضافة إلى مسيرة المهاجم «الذي تشير بياناته إلى أنه أصبح متطرفا بعد سجنه في سنتي 2011 و2012». غير أن عملية تفتيش لمنزله في 2015 في إطار حالة الطوارئ «لم تكشف أي شيء».
إلى ذلك، رفعت الشرطة الفرنسية، أمس، التحذير الأمني عن مقر مكتب المدعي المختص بالجرائم المالية في وسط باريس، بعد نحو ساعتين تقريبا من تلقيها مكالمة مجهولة، تحذر من وجود قنبلة بالمكان.
وفي وقت سابق أمس، تلقت الشرطة مكالمة مجهولة المصدر، حذّر صاحبها من وجود قنبلة في مقر مكتب المدعي المختص بالجرائم المالية الكائن في الدائرة التاسعة من باريس.
وعلى الفور، طوّقت الوحدات المختصة الحي الذي يقع فيه المقر، واتخذت عناصرها مواقعها في مختلف مداخل المبنى، وتم إجلاء نحو مائتي شخص كانوا موجودين فيه، كما سارع خبراء المتفجرات بمعاينته بحثا عن أي قنابل مفترضة.
ولم يُعرف على الفور ما إذا كان قد تم العثور على قنبلة بالفعل أم لا.
ومكتب المدعي المختص بالجرائم المالية معني بالتحقيق في القضايا ذات الصبغة المالية، ومن ذلك قضية «الوظائف الوهمية» المتهمة فيها عائلة مرشح اليمين للانتخابات الرئاسية فرنسوا فيون.
وتأتي هذه المكالمة المجهولة في وقت لا تزال فيه باريس مهتزة على وقع الهجوم الذي استهدف، يوم السبت، مطار «أورلي»، على خلفية مقتل رجل حاول انتزاع سلاح جندية كانت رفقة اثنين من زملائها في دورية بالمطار.
وأثارت الحادثة هلعا كبيرا في صفوف المسافرين الذين تم إجلاء نحو 3 آلاف منهم من الجزء الجنوبي للمطار، وتحويل البعض من الرحلات إلى مطار «شارل ديغول» بالعاصمة أيضا.