الجمعة - 2 شعبان 1438 هـ - 28 أبريل 2017 مـ - رقم العدد14031
نسخة اليوم
نسخة اليوم 28-04-2017
loading..

روسيا تزاحم أميركا في تدريب الأكراد

روسيا تزاحم أميركا في تدريب الأكراد

مخاوف من تكريس الحضور الإيراني بعد معركة دمشق
الثلاثاء - 23 جمادى الآخرة 1438 هـ - 21 مارس 2017 مـ رقم العدد [13993]
منظر عام لمدينة عفرين ذات الأغلبية الكردية شمال غربي سوريا كما بدت قبل سنتين (رويترز)
نسخة للطباعة Send by email
بيروت: كارولين عاكوم
دخلت روسيا على خط دعم الأكراد في سوريا، مزاحمة الدعم العسكري الذي تتلقاه وحدات حماية الشعب الكردية، من التحالف الدولي بقيادة واشنطن بعدما أثبتت فعالية في قتال تنظيم داعش وتمكنت مع فصائل عربية من طرده من مناطق عدة في شمال وشمال شرقي سوريا.

وأعلنت الوحدات، أمس، توقيعها اتفاقاً هو «الأول من نوعه» مع روسيا يقضي بتدريب مقاتليها في شمال سوريا، كاشفة عن خطة لزيادة قواتها إلى 100 ألف مقاتل بحدود منتصف العام الحالي، وقالت إن روسيا بصدد إقامة قاعدة عسكرية في شمال غربي سوريا بالاتفاق مع الوحدات التي تسيطر على المنطقة، وهو ما عادت روسيا ونفته، مشيرة إلى أنه لا توجد خطط لنشر قواعد عسكرية جديدة في سوريا.

وفي دمشق واصل الطيران الحربي تنفيذ غاراته بشكل مكثف على حي القابون والأطراف الشرقية للعاصمة، وذلك بعدما تمكنت قوات النظام من استعادة بعض المناطق التي خسرتها بين جوبر والعباسيين ونقاط في المنطقة الصناعية وسط مخاوف من أن تكرس المعركة الوجود الإيراني. وفي هذا السياق، قال سمير التقي مدير مركز الشرق للبحوث والدراسات إن «إيران دائماً تحصد على الأرض ما يزرعه الروس والنظام، وما يحصل في الشمال ينطبق أيضاً في دمشق، بحيث تملأ الميليشيات الإيرانية دائماً الأرض، على خلاف المعلومات التي تشير إلى محاولات استبعادها، وهذا الحضور سيتكرس أكثر في معركة العاصمة».

...المزيد

التعليقات

د. هاشم فلالى
21/03/2017 - 02:06
إن المنطقة فيها التوترات السياسية الخطيرة التى تعصف بها والتى تحتاج الاهتمام اللازمة والضروري من المجتمع الدولى، الذى فى استطاعته القيام بالدور المناسب والملاءم فى معالجة هذه المشكلات العصبة والمعقدة حيث لم تستطيع الاطراف المتنازعة فى ايجاد حل او ما قد حدث من مشاركت ومساهمات اقليمية لم تستطيع ايضا بان تجد العلاج المناسب لمثل هذه المشكلات التى ظهرت واصبح هناك الوضع الذى يصعب فيه استمرار الوضع على ما هو عليه، وانه من الممكن الوصول إلى تلك المعالجات الايجابية التى من شأنها بان تحقق الاستقرار المنشود الذى من شأنه بان يخفف من حدة الازمة الراهنة، وما نتج عنها من تداعيات كثيرة امتدت إلى باقى دول المنطقة، بل انها قد يكون فيها ايضا من الخطير الشديد والهائل على العالم برمته. يجب اذا بان يتم الاهتمام اللازم والضرورى من اجل السير فى المسار الصحيح الذى
مسعود كمال سامر ماجد
البلد: 
ليبيا
21/03/2017 - 20:30
روسيا اصبحت جزء من لقرار الامريكي باقامة وطن للاكراد و هدا حق للاكراد واتمنى ان يحققوه طبعا اوردوجان لن يعترض لانه حرام قصف المجبولين بالحماية الامريكية و الروسسية و لان القصف فقط يكون لثلاث اصناف و هي للسوريين و العراقيين و اكراد دون جماية