السبت - 26 جمادى الآخرة 1438 هـ - 25 مارس 2017 مـ - رقم العدد13997
نسخة اليوم
نسخة اليوم 2017/03/25
loading..

مدرب تايلند: لن نكون لقمة سائغة للسعوديين

مدرب تايلند: لن نكون لقمة سائغة للسعوديين

آلام تبعد الفرج والمسيليم عن تدريبات الأخضر... ولاعبو المنتخب يتعهدون الفوز
الثلاثاء - 22 جمادى الآخرة 1438 هـ - 21 مارس 2017 مـ رقم العدد [13993]
نسخة للطباعة Send by email
الرياض: مهند المحرج
أبدى كياتيسوك سيناموانغ، مدرب المنتخب التايلاندي، تطلعه أن يشكل ملعب «راجامانجالا» الوطني في بانكوك الذي سيستضيف مواجهته أمام المنتخب السعودي الخميس المقبل، مكانا مخيفا للاعبي الأخضر، حيث سيلتقي المنتخبان ضمن التصفيات النهائية المؤهلة لنهائيات كأس العالم 2018 في روسيا.

وقال المدرب سيناموانغ، خلال حديثه لوسائل الإعلام ونقلته صحيفة «بانكوك بوست»، إنه يؤمن أن الملعب سيكون مخيفا للمنتخب السعودي عندما تحتشد جماهير بلاده وتملأ مدرجات الملعب الوطني، لتصعب المهمة أكثر وأكثر بالنسبة لمنافسه الذي سيكون أمامه 50 ألف متفرج (السعة القصوى للملعب). فيما يتسع ملعب راجامانجالا الوطني لـ49 ألف متفرج، وتم افتتاحه في 1998.

وأبدى مدرب المنتخب الأزرق سعادته بمشاركة جميع اللاعبين في تدريبات المنتخب أمس، بمن فيهم تيراتون بنماثان قائد المنتخب الذي شارك بجزء من التدريبات، وأضاف: «شيء ممتاز مشاركة بنماثان مع زملائه في التدريبات. لدينا أيام قليلة قبل مواجهة السعودية».

وتناول سيناموانغ المنتخب السعودي، قائلا: «السعوديون وصلوا الجمعة وتدربوا في الحال لإظهار جديتهم واستعدادهم للمباراة، نحن مستعدون ودرسناهم جيداً».

وعاد المدرب الشاب للحديث عن ملعب المباراة قائلا: «أعتقد أن الملعب سيكون مخيفا لأي خصم. حشد الجماهير في كل الملعب سيعطينا زخما أكبر»، مبينا أنه سيكون من الصعوبة على المنتخب السعودي الخروج بنقاط المباراة كاملة، حيث قال: «لن نكون لقمة سائغة».

كما تحدث مدرب تايلاند عن الرباعي المهاجم لديه تيراسيل دانغدا وتانا شانابيوت وأديساك كرايسورن وسيروني تشكاشاك، مشيرا إلى «أنهم في أفضل حالاتهم الآن، وهذا أمر جيد للمنتخب»، وأضاف: «تشاناثيب سونغكراسين أيضا يلعب بشكل جيد هو وجاكرافان كاوبروم وبراكيت ديبروم. بإمكانهم أن يكونوا حاسمين في خطتنا ضد السعودية».

من جهة أخرى، واصل المنتخب السعودي مساء أمس، برنامجه التدريبي بحصة تدريبية مسائية على الملعب الوطني ببانكوك ضمن البرنامج الإعدادي استعدادا لمواجهة منتخب تايلاند.

وبدأت الحصة التدريبية بالجري حول الملعب ثم تمارين الإحماء باستخدام الأقماع بعدها تمرين التمرير، ليشرع بعدها المدير الفني بيرت فان مارفيك بتطبيق تمرين تكتيكي عمد فيه على اللعب في المساحات الضيقة قبل أن يجري مناورة تكتيكية طبق معها عددا من الجمل الفنية.

واختتمت الحصة التدريبية بتمرين الكرات الثابتة من اتجاهات متنوعة نحو المرمى. فيما أراح الجهاز الفني والطبي ياسر المسيليم وسلمان الفرج عن الحصة التدريبية لشعورهما ببعض الألم.

إلى ذلك، يجري المنتخب السعودي مساء اليوم حصة تدريباته على الملعب الوطني ببانكوك عند الساعة السابعة مساءً.

من جهة أخرى، تعهد لاعبو الأخضر على العودة إلى أرض الوطن بنقاط المواجهة كاملة، مؤكدين استشعارهم أهمية مواجهتهم أمام المنتخب التايلاندي، كونها ستسهم في تحقيق هدفهم وتعزيز صدارتهم لمجموعتهم في التصفيات المونديالية.

وقال وليد عبد الله، حارس مرمى المنتخب السعودي: «مواجهة تايلاند تمثل لنا أهمية كبرى في مشوارنا، لذلك نرعى هذه المواجهة من جميع النواحي، فنقاطها ستسهم في تحقيق الهدف. الجميع على قدر المسؤولية ويشعر بأهمية المرحلة، لذلك سنكون حاضرين بشكل مثالي يكفل لنا حصد النقاط مع عدم إغفالنا قوة المنتخب المنافس، فالجميع شاهد ما قدمه في الدور الأول، سنبذل قصارى جهدنا من أجل العودة إلى أرض الوطن بنقاط المواجهة كاملة».

بينما أكد عبد المجيد الرويلي، لاعب المنتخب السعودي، جاهزيتهم كلاعبين لمواجهة تايلاند وقال: «جاهزون للمواجهة المهمة التي تأتي مع بداية الدور الثاني، وبلا شك أننا نسعى لتعزيز صدارتنا من أجل تحقيق الهدف، كما أننا ندرك بأن المواجهة لن تكون سهلة كونها على أرض المنافس وبين جماهيره، وكذلك أمام منتخب متطور، لكننا استغللنا الفترة الماضية من أجل أن نكون جاهزين وقادرين على التغلب على جميع الظروف. المعنويات عالية والجميع على استعداد كبير من أجل العودة بنقاط هذه المواجهة».