الجمعة - 29 شعبان 1438 هـ - 26 مايو 2017 مـ - رقم العدد14059
نسخة اليوم
نسخة اليوم 2017/05/26
loading..

اضطراب النوم وأضراره على صحة الإنسان

اضطراب النوم وأضراره على صحة الإنسان

ينجم عن مشكلات انقطاع التنفس والأرق ومتلازمة تململ الساقين
الجمعة - 18 جمادى الآخرة 1438 هـ - 17 مارس 2017 مـ رقم العدد [13989]
نسخة للطباعة Send by email
جدة: د. عبد الحفيظ يحيى خوجة
تحتفل دول العالم في هذا اليوم (الجمعة)، الموافق 17 مارس (آذار) 2017، بـ«اليوم العالمي للنوم»، وهو حدث سنوي تنظمه الرابطة العالمية للنوم منذ عام 2008، للتذكير بأهمية وفوائد النوم الصحي والجيد على مختلف وظائف الجسم، كما يهدف لتوعية المجتمع بمشكلات اضطرابات النوم على صحتهم وتعليمهم وحياتهم الاجتماعية.
تحدث إلى «صحتك» الدكتور فارس فلاح الحجيلي الأستاذ المساعد في كلية الطب بجامعة الملك عبد العزيز استشاري أمراض الجهاز التنفسي وأمراض واضطرابات النوم، وأوضح أن ممثلين لرابطة النوم العالمية يقومون بتغطية هذا اليوم في عدد كبير من دول العالم. وقد وصل عدد الدول المشاركة في هذا العام إلى أكثر من 90 دولة.

* النوم الصحي

* أضاف د. الحجيلي أن النوم يُعدّ من أهم حاجات الإنسان، وبفقدانه أو باختلال توازنه تختل كثير من وظائف الجسد. وقد تغيب عن كثيرين أهمية النوم الصحي الهادئ، رغم أن الإنسان يقضي ثلث يومه في النوم في أغلب الأحيان. ويرتبط النوم الصحي بشكل كبير بتوازن وصفاء الذهن، ويقظة وسلامة العقل والوظائف الحيوية. ويحتاج الإنسان البالغ من 7 إلى 9 ساعات من النوم يوميًا. وتختلف الحاجة إلى عدد ساعات النوم من شخص لآخر، حسب المرحلة العمرية، فالأطفال يحتاجون إلى وقت أطول من النوم لتغطية احتياجات الجسم خلال مراحل النمو.
وهناك اعتقاد سائد بأن النوم عبارة عن حالة من الخمول في وظائف الجسم العقلية والجسدية، والواقع الذي تم إثباته في كثير من الدراسات العلمية يخالف ذلك تماماً، حيث ثبت أن هناك كثيراً من الأنشطة المعقَّدة على مستوى المخ تحدث في وقت النوم. بل إن بعض الوظائف الحيوية تكون أكثر نشاطاً خلال النوم، كما أن بعض الوظائف تحدث خلال النوم فقط وتختفي تماماً في حالة الاستيقاظ. بعض هذه الوظائف تختص بإعادة بناء الأنسجة وإفراز بعض الهرمونات وغيرها من التغييرات.
ويمرّ الإنسان خلال نومه بعدة مراحل، لكل منها دور مهم في وظائفه الحيوية، فهناك المرحلتان الأولى والثانية: وهما ما يُطلَق عليهما «النوم الخفيف» الذي يبدأ مع بداية الدخول في النوم، تليهما بعد ذلك مراحل النوم العميق، التي لها دور بالغ الأهمية لاستعادة جسم الإنسان لنشاطه. ينتج عن النقص في النوم العميق شعور بالإرهاق والتعب خلال ساعات النهار. بعد ذلك يدخل الإنسان في مرحلة الأحلام، أو ما يُسمَّى بـ«مرحلة حركة العينين السريعة»، وهي المرحلة التي تحدث فيها الأحلام، ويستعيد فيها الذهن نشاطه وحيويته.

مشكلات طبية

يقول الدكتور فارس الحجيلي إن علم اضطرابات النوم يُعدّ تخصصاً حديثاً في عالم الطب، إذ إن أول عيادة في العالم بدأت بالاهتمام بهذه الاضطرابات كانت في الولايات المتحدة الأميركية، في عام 1970، مما يجعل هذا العلم حديثاً، وعدد الأطباء الذين يهتمون بهذا المجال يُعدّ قليلاً جداً، ولكن هذا الرقم في ازدياد. وقد بدأ الاهتمام بأمراض اضطرابات النوم لأهميتها على الصحة ولاكتشاف كثير من الأمراض التي لها آثار سلبية ومهمة على بقية أعضاء الجسم.
إن الحديث عن جميع هذه الاضطرابات يطول، وعليه، فسوف نتعرف على أهم هذه المشكلات، ومنها: انقطاع التنفس الانسدادي أثناء النوم، والأرق، ومتلازمة تململ الساقين، والنوم القهري، وغيرها من الأمراض.
> انقطاع التنفس الانسدادي أثناء النوم: هي حالة منتشرة جداً، يعاني منها ما يقارب 9 في المائة من النساء، و17 في المائة من الرجال. ويعاني المصابون بهذه الحالة من الشخير المزمن، وانقطاع التنفس أثناء النوم نتيجة ارتخاء عضلات الجزء العلوي من الجهاز التنفسي. ويمكن أن تتفاوت مدة توقف التنفس من عدة ثوانٍ إلى ما قد يزيد على دقائقَ متواصلة، ولا يحصل الجسم في هذه الفترة على القدر الكافي من الأكسجين، وتتكرر هذه المشكلة مراتٍ كثيرة أثناء النوم، مما ينتج عنه تأثيرات كثيرة في الجسم، ونتائج سلبية على القلب والدماغ، وارتفاع ضغط الدم.
> الأرق: يُعدّ الأرق من أكثر اضطرابات النوم شيوعاً، ومن الصعوبة أن نجد إنساناً لم يمرّ بتجربة الأرق في يوم من الأيام خلال فترة حياته. وتتعدد أنواع وأسباب الأرق، ويجب على المريض استشارة طبيبه للوصول إلى السبب الرئيسي للأرق، وكيفية الوقاية والعلاج منه. يشمل الأرق أي مشكلة تتعلق بالشروع في النوم أو القدرة على الاستمرار فيه، أو الاستيقاظ مبكراً أكثر مما ينبغي في الصباح. وقد يسبب الأرق كثيراً من المشكلات، إذا كان من النوع المزمِن.
> متلازمة تململ الساقين: عبارة عن الشعور بعدم الراحة في الساقين، وغالباً ما يحدث ذلك ليلاً. وقد يكون سبب عدم الشعور بالراحة الإحساس بالتنميل، ولا يتحسن عادة إلا بتحريك الساقين. وقد تؤدي هذه المتلازمة إلى الأرق والشعور بالنعاس أثناء النهار. أسبابها متعددة، وكذلك طرق العلاج. ويحتاج المريض الذي يعاني من هذه المشكلة إلى استشارة طبيبه للتشخيص ومعرفة الأسباب وطرق العلاج.

* النوم القهري
* النوم القهري: وهو ما يُسمَّى أيضاً بـ«الخدر المفاجئ». ويعاني المصابون بهذا المرض من النعاس المفرط خلال ساعات النهار، والشعور المفاجئ بالنوم، حيث يعاني المصابون من صعوبة في الاستيقاظ لفترات طويلة، مما يسبِّب اضطرابات في الروتين اليومي. ومن الأعراض المصاحِبة لهذا الاضطراب ضعف مفاجئ في العضلات مصحوباً بالوعي الكامل. ويتمحور هذا المرض حول عدم قدرة الدماغ على تنظيم دورات النوم والاستيقاظ بشكل طبيعي، والانتقال بينها بشكل طبيعي، وأحد أهم أسبابه وجود نقص في انبثاقات الأعصاب المفرِزة لمادة الأوريكسين (وتُعدّ مادَّة الأوريكسين أحد النواقل العصبية المهمة التي تُفرَز من مركز في المخ يُعرف بـ«المركز تحت المهادي») مقارنة بالأصحاء الذين لا يُعانون من المرض.
وهذا المرض يحتاج إلى تشخيص دقيق ومجموعة فحوصات واختبارات للنوم في المراكز المتخصصة. لهذه الأسباب، ولانتشار هذه الاضطرابات، تقوم الرابطة العالمية للنوم بالتنسيق لهذه الأنشطة، لزيادة الوعي عند المرضى والممارِسين الصحيين بأهمية المشكلات الصحية المترتبة على اضطرابات النوم، ولزيادة وعي المجتمع بوجودها وطرق تشخيصها وعلاجها والوقاية منها.

* استشاري في طب المجتمع