الاثنين - 3 شهر رمضان 1438 هـ - 29 مايو 2017 مـ - رقم العدد14062
نسخة اليوم
نسخة اليوم  29-05-2017
loading..

«ماريو» لم يقفز وحده إلى الهاتف الجوال

«ماريو» لم يقفز وحده إلى الهاتف الجوال

ألعاب الفيديو تنتقل من أجهزتها الأصلية إلى عالم الأجهزة المحمولة
الثلاثاء - 8 جمادى الآخرة 1438 هـ - 07 مارس 2017 مـ رقم العدد [13979]
لعبة «سوبر ماريو ران»
نسخة للطباعة Send by email
نيويورك: كيت إيتون
من المرجح أنك تعرف أن وصول لعبة «سوبر ماريو ران» Super Mario Run إلى هاتف «آيفون» وجهاز «آيباد» يعد واحدًا من الأحداث الكبرى في عالم ألعاب الكومبيوتر خلال العام الماضي. وفي الوقت الذي كانت تتوافر فيه نسخ من هذه اللعبة لنظام لعب الفيديو على أجهزة «نينتندو» طوال سنوات، فإن «ماريو» لم يتمكن من القفز إلى عالم غير أجهزة «نينتندو» قبل هذه اللحظة.

لعبة شعبية

ما حجم هذا الأمر؟ لقد تم تنزيل اللعبة 40 مليون مرة خلال 4 أيام من إصدارها، وهو رقم قياسي. وتتمتع لعبة «سوبر ماريو ران» بشهرة كبيرة، لسببين: الأول، أنها تقوم على استغلال شخصية ماريو، السباك البطل المفضل في عالم ألعاب الفيديو، الذي ظل اسماً تجارياً كبيراً على مدى سنوات طويلة. أما السبب الآخر، فهو أنها ممتعة للغاية.
النسخة المتوفرة من اللعبة على نظام «آي أو إس» تقوم على الركض، وهو ما يعني أن ماريو يظل يركض طوال اللعبة، ويتجاوز العراقيل الصغيرة، ويهرب من الأشرار. ومن وسائل التحكم النقر على الشاشة لجعل ماريو يقفز لارتفاع أعلى، أو للقيام بلفات دورانية، وغيرها من الحركات الصعبة، بينما تتعامل مع الغربان وثمر القرع العسلي، وتجمع العملات المعدنية، وما إلى ذلك. من السهل القيام بذلك، لكن هذا لا يعني أن اللعبة سهلة، حيث يستلزم الأمر اختيار توقيت القفز بحرص، إلى جانب معرفة الأشياء التي تقفز من أجلها، حتى تنجح في اجتياز كل مرحلة من المراحل، مع تحقيق أكبر عدد من النقاط.
ويتم استخدام كتاب الخدع الكامل من «نينتندو» لتحويل اللعبة السهلة إلى تجربة تتضمن تقديم مكافأة. والغرافيك والصور المتحركة لطيفة، والأصوات والنغمات الإلكترونية المستخدمة في اللعبة مناسبة تماماً. كذلك هناك بعض السمات الإضافية، مثل التنافس في الركض مع لاعبين آخرين.
مع ذلك، فإن المزعج في الأمر أن التطبيق بحاجة إلى اتصال مستمر بشبكة الإنترنت، وذلك لمنع القرصنة. والمرة الأولى التي لعبت فيها هذه اللعبة، تلقيت رسالة تحذيرية مفادها أن أنتقل إلى مكان آخر يكون فيه الاتصال بالشبكة أقوى. كذلك يتوافر التطبيق مجاناً، ولكن في إطار محدود. فبعد فترة قصيرة، يكون عليك دفع 10 دولارات حتى لا تحصل على إعلانات ألعاب كثيرة. إضافة إلى ذلك، صرحت شركة «نينتندو» بأنها لن تضيف محتوى آخر إلى التطبيق، وهو ما يعني موت اللعبة في حقبة اعتدنا فيها أن نشهد تحديثاً مستمراً للتطبيقات. والتطبيق متوفر لنظام «آي أو إس» فقط في الوقت الحالي، ومن المقرر أن يتم إصدار نسخة لنظام «أندرويد» قريباً.

ألعاب الأجهزة اللوحية

دفعني كل هذا إلى التفكير في ألعاب أخرى انتقلت من عالم ألعاب الفيديو إلى عالم أجهزة الكومبيوتر الشخصية والأجهزة المحمولة. من الألعاب الكلاسيكية «توم رايدر 2» (Tomb Raider 2)، وبطلته لارار كروفت. اتخذ سكوير إنيكس، صانع لعبة «توم رايدر»، طريقًا مختلفًا إلى «نينتندو» عند نقل اللعبة من عالم ألعاب الفيديو إلى نظامي «أندرويد» و«آي أو إس»، حيث لم يعد اختراع كل شيء بعيدًا عن التحكم، فأكثر صور الغرافيك الأصلية للعبة «توم رايدر 2»، والأصوات، والتحديات، منقولة من لعبة «بلاي ستيشن 2»، وتتضمن اللعبة النموذج البارز مربع الشكل، وأصوات جلجلة صينية الشاي لخادم كروفت العجوز.
مع ذلك، يمكن للمرء التسامح مع الغرافيك قديم الطراز، وتباطؤ رد الفعل تجاه وسائل التحكم على الشاشة التي تعمل باللمس، بينما تحرك أنت لارا بين المتاهات والأحجيات في المواقع التي تشبه المقابر، وذلك لأن اللعبة ممتعة حقاً. وتبلغ تكلفة اللعبة دولاراً واحداً فقط.
حين يتعلق الأمر بألعاب التصويب، ركزت على لعبة «ماكس بين» (Max Payne)، التي تم طرحها للمرة الأولى عام 2001، وكانت الأولى من نوعها التي تستخدم مؤثرات خاصة بصرية تعرف باسم تجميد اللحظة، مثل تلك المستخدمة في بعض مشاهد فيلم «ماتريكس» بأجزائه. ويأتي هذا الشكل من الغرافيك في إطار بوابة ألعاب للعبة الفيديو والكومبيوتر الكلاسيكية القائمة على ذلك الفيلم.
يبدو الغرافيك المستخدم في هذه اللعبة أفضل عند استخدام شاشات ذات جودة عالية متوفرة في الأجهزة الحديثة، مقارنة بالنسخ الأخرى، لكن لا تتطابق وسائل التحكم الموجودة على الشاشة كثيرًا مع الدقة التي تتمتع بها أجهزة التحكم المستخدمة في الألعاب، فقد تجد أصابعك تنزلق على شاشة الهاتف في وقت تحاول فيه اجتياز سلسلة من القتالات الصعبة. مع ذلك، يظل الأمر ممتعًا. وتبلغ تكلفة اللعبة 3 دولارات على نظامي «آي أو إس» و«أندرويد».
من الصعب الحديث عن ألعاب الكومبيوتر الكلاسيكية، دون ذكر لعبة «غراند ثيفت»، التي نقلت ألعاب التصويب والقيادة والسحق إلى عالم غريب ورائع. وهناك كثير من البوابات التي يمكن من خلالها الحصول على ألعاب فيديو أصلية، لكن «غراند ثيفت أوتو فايس سيتي» (Grand Theft Auto Vice City) هي الأفضل في رأيي لأنها تحتوي على ألوان نيون تعود إلى حقبة الثمانينات، مما يضفي أجواء قديمة على اللعبة.
وقد تم تطوير غرافيك لعبة الفيديو الأصلية، ليناسب الأجهزة المحمولة الحديثة، لكن لا تزال طريقة اللعبة والقصة هي الأصلية. كذلك، هناك خاصية حديثة تمكنك من الاستماع إلى قائمة الأغاني الخاصة بك أثناء اللعب. اللعبة عنيفة غريبة متعة في آن واحد، وتبلغ تكلفتها 5 دولارات، على نظامي «آي أو إس»، و«أندرويد»، وتناسب الشباب حقاً.
أخيراً، من يمكن ألا يتذكر الدائرة الصفراء المكونة من ثلاثة أرباع، عند الحديث عن ألعاب الفيديو الكلاسيكية. بالطبع أنا أتحدث هنا عن «باك مان». وقد تم إعادة اختراع هذه اللعبة بشكل مذهل، وهي تتوافر مجانًا على نظامي «آي أو إس»، و«أندرويد»، على شكل نسخة «باك مان 256» (Pac - Man 256). دعك من المتاهات ثنائية الأبعاد البسيطة، التي كانت موجودة في اللعبة الأصلية، فهذه النسخة من اللعبة تستخدم التكنولوجيا الحديثة من أجل تحويل «باك مان» إلى لعبة لا محدودة، حيث تظهر المتاهات في اللحظة التي تركض فيها داخلها. إنها مثل تناول الاسترويدات، حيث يزداد إفراز هرمون الأدرينالين. إذن... واصلوا الاستمتاع باللعب.
* خدمة «نيويورك تايمز»