السبت - 29 جمادى الأولى 1438 هـ - 25 فبراير 2017 مـ - رقم العدد13969
نسخة اليوم
نسخة اليوم 25-02-2017
loading..

تعرف على أسرار تخفيف أعراض الحساسية الموسمية

تعرف على أسرار تخفيف أعراض الحساسية الموسمية

علاج استباقي يمكنه المساعدة في تفاديها أو الحد من آثارها
الجمعة - 21 جمادى الأولى 1438 هـ - 17 فبراير 2017 مـ رقم العدد [13961]
نسخة للطباعة Send by email
كمبردج (ولاية ماساتشوستس الأميركية): «الشرق الأوسط»
يمكن أن تساعد مقاومة مسببات الحساسية البسيطة قبل أن تتمكن من إصابتك، في تفادي الأعراض أو الحد منها. يبدأ موسم حساسية الربيع قريبا، وإذا كنت ترغب في تفادي أعراض الحساسية، عليك القيام بشيء ما الآن. ويقول الدكتور أحمد سيدغهات، اختصاصي الأنف والأذن والحنجرة في مستشفى «ماساتشوستس» للعيون والأذن التابعة لجامعة «هارفارد»: «سوف يساهم علاج الحساسية الاستباقي في السيطرة بشكل أفضل على الأعراض، وربما يمنع ظهورها تمامًا».
* دفاعات ذاتية
عندما تنتشر مسببات الحساسية في الربيع، والتي عادة ما تكون حبوب لقاح من أشجار البلوط، أو الدردار، أو القضبان، أو الحور، أو القيقب، حسب مكان إقامتك، في الهواء وتصل إلى أنفك، يتخذ الجسم أحيانًا رد فعل مبالغا فيه. إذ تخطئ الخلايا الصارية Mast cells (أو الخلايا البدينة) الموجودة في بطانة الأنف، وتتعامل مع جزيئات الشجر غير الضارة على أنها جزيئات خطيرة تغزو الجسم، لذا تطلب المساعدة بإفراز مواد كيميائية مثل الهستامين histamine والتربتاز tryptase، التي تستدعي بدورها المزيد من خلايا الجهاز المناعي إلى ساحة المعركة.
مع ذلك تحفز هذه المواد الكيميائية، إفراز الدموع في العين، وتتسبب في الرشح، والعطس، والكحة، والتهاب الحلق، ما يمثل فوضى عارمة تعرف باسم «حمى القش» hay fever (أو التهاب الأنف التحسسي allergic rhinitis). ويقول الدكتور سيدغهات: «يتجاوز تأثير الحساسية حدود الشعور بعدم الارتياح، حيث يؤثر سلبًا على النوم، مما يجعلك تشعر بالإرهاق في الصباح، وكذلك يتأثر شكل حياتك سلبًا».
* تعطيل نظام الدفاع
بدلا من السماح لجسمك بخوض قتال غير ضروري ضد حبوب اللقاح، يمكن تعطيل نظام الدفاع بالعقاقير. ومن الأفضل القيام بذلك قبل وصول مسببات الحساسية. ومن أسباب ذلك أن بعض العقاقير، مثل مرشاشات الأنف المزودة بالكورتيكوستيرويد تحتاج إلى بضعة أسابيع حتى تحقق مفعولها بالكامل.
وكذلك لأن رد الفعل تجاه بعض مسببات الحساسية يكون مثل كرة الثلج، أي أنه يزداد بسرعة. ويوضح الدكتور سيدغهات: «بمجرد بدء رد الفعل يكون من الصعب إيقافه. يتم توجيه المزيد من الخلايا الالتهابية إلى الأنف، والجيوب الأنفية مما يزيد من سوء الأعراض، ويصبح من الصعب علاجها». لذا عوضًا عن ذلك يقترح الدكتور سيدغهات أن من الأفضل عرقلة رد الفعل قبل أن يبدأ، وهو ما من شأنه أن يمنع ظهور الأعراض، أو يخفف حدتها، ويمنع الالتهاب من الوصول إلى الجيوب الأنفية، أو ظهور الربو.
* العقاقير الصحيحة
ينبغي استخدام عقاقير حساسية بعينها استباقًا للإصابة بالحساسية. ومن العقاقير المدرجة على القائمة عقاقير رش الأنف بالكورتيكوستيرويد، مثل موميتازون فيروات mometasone furoate (نازونكس Nasonex)، أو بروبيونات الفلوتيكازون fluticasone propionate (فلوناز Flonase). والكثير من عقاقير الرش هذه متوفر الآن من دون الحاجة إلى وصفة طبية.
ويقول الدكتور سيدغهات: «تعالج عقاقير رش الأنف بالأسترويدات عددا أكبر من أعراض الحساسية مقارنة بأنواع العقاقير الأخرى، وهي كذلك أكثر فعالية في تخفيف حدة الأعراض. مع ذلك تحتاج الخلايا إلى شهر حتى تشعر بتأثير العقاقير، ويتم تعطيل المواد الكيميائية المثيرة للالتهاب». يمكن استخدام الرش يوميًا حتى نهاية موسم الحساسية، وينبغي بدء استخدامها قبل شهر من البداية المتوقعة لظهور الأعراض.
كذلك هناك عقار آخر يمكن تناوله قبيل ظهور الأعراض، وهو مضاد الهستامين antihistamine، الذي يكافح تأثيرات الهستامين. ويوضح الدكتور سيدغهات دوره قائلا: «إنه ليس بفعالية رش الأنف بالأسترويد، لكنه قد ينجح كثيرًا في منع ظهور الأعراض».
مع ذلك قد تتضمن مضادات الهستامين مخاطر بالنسبة لكبار السن، إذ قد تتسبب بعض مضادات الهستامين، مثل دي فين هيدرامين diphenhydramine (بينادريل Benadryl) في الشعور بالدوار مما يؤدي إلى الإغماء، لذا يقترح الدكتور سيدغهات تفادي استخدامه.
ومن الخيارات الأفضل استخدام مضاد الهستامين، فيكسوفينادين fexofenadine (أليغرا Allegra)، أو لوراتادين loratadine (كلاريتين Claritin) وهما متوفران دون الحاجة إلى وصفة طبية. واحتمال تسبب هذين العقارين في النعاس أقل. ومن العقاقير الأكثر آمانًا من بين أدوية مضادات الهستامين الفموية هي الرش المضاد للهستامين مثل أزيلاستين azelastine (أستلين Astelin)، وأولوباتادين olopatadine (باتانيز Patanase)، حيث قد يساعدان في منع ظهور الأعراض مثل العطس، والرشح، دون الشعور بالنعاس بشكل كبير. كذلك يمكن استخدام قطرات العين المضادة للهستامين، مثل كيتوتيفين ketotifen (زاديتور (Zaditor
وهي متوفرة دون الحاجة إلى وصفة طبية، وأولوباتادين olopatadine (باتانول Patanol) المتوفرة دون الحاجة إلى وصفة طبية، لمنع إفراز دموع العين.
* عقاقير أخرى
وتساعد الحبوب المزيلة للاحتقان، مثل السودو إفيدرين (سوديفيد)، في الحد من احتقان الأنف، لكن يمكن أن تتسبب في مشكلات للأشخاص، الذين يعانون من ارتفاع في ضغط الدم، ومن مشكلات في القلب، ولا ينبغي استخدامها للسيطرة على الحساسية. كما لا ينبغي استخدام الرش المضاد للاحتقان، مثل أوكسي ميتازولين (أفرين)، لأكثر من بضعة أيام، حيث يمكن أن يزيد استخدامها لمدة طويلة من سوء حالة الاحتقان.
ومن الخيارات الأخرى المتاحة، حقن الحساسية للمساعدة في الحد من أعراض الحساسية. لكن يمكن أن يحتاج هذا النهج من ثلاث إلى خمس سنوات حتى يصبح فعالا. ويعد هذا الخيار هو الملجأ الأخير للأشخاص، الذين لا يستجيبون للعقاقير، ولا يعانون من الربو.
* ما ينبغي عليك القيام به: ينبغي أن تتعاون مع طبيبك لوضع استراتيجية استباقية، تتضمن مدة استخدامك للعقاقير. وينبغي أن تشمل هذه الخطة طرقا لا يتم استخدام العقاقير بها لتفادي مسببات الحساسية، مثل الحفاظ على نظافة مرشحات تكييف الهواء، والتدفئة، وفتحات التهوية، وإغلاق النوافذ، وارتداء قناع طبي عند الخروج، والامتناع عن الخروج عند ما تكون حبوب اللقاح منتشرة للغاية.
* رسالة هارفارد الصحية،
خدمات «تريبيون ميديا».