الأربعاء - 28 شعبان 1438 هـ - 24 مايو 2017 مـ - رقم العدد14057
نسخة اليوم
نسخة اليوم  25-05-2017
loading..

مضايقة إيرانية لمدمرة أميركية في مضيق هرمز

مضايقة إيرانية لمدمرة أميركية في مضيق هرمز

واشنطن وصفت سلوك زوارق الحرس الثوري بغير المهني والآمن
الثلاثاء - 12 شهر ربيع الثاني 1438 هـ - 10 يناير 2017 مـ رقم العدد [13923]
مضايقة سفن إيرانية لأخرى أميركية حادثة تكررت أكثر من مرة في السنوات القليلة الماضية (غيتي)
نسخة للطباعة Send by email
الرياض: عبد الهادي - حبتور واشنطن: هبة القدسي
شهد أمس مضيق هرمز في الخليج العربي احتكاكات بين المدمرة الأميركية «يو إس إس ماهان» و4 زوارق إيرانية تابعة للحرس الثوري الإيراني، لتصف وزارة الدفاع الأميركية سلوك أربعة زوارق تابعة للحرس الثوري الإيراني بـ«اللامبالاة وغير الآمنة»، عند اقترابها أمس من المدمرة الأميركية «يو إس إس ماهان» بسرعة عالية في مضيق هرمز الملاحي الدولي.

وأوضحت الوزارة أن أربعة زوارق تابعة للحرس الثوري الإيراني اقتربت أمس في المياه الدولية من المدمرة الأميركية «يو إس إس ماهان» بسرعة عالية.

وأضافت في بيان حصلت «الشرق الأوسط» على نسخة منه: «حاولت المدمرة يو إس إس ماهان التواصل مع الزوارق عبر جهاز اللاسلكي، كما أصدرت عدة إنذارات صوتية ومرئية حتى تبتعد الزوارق، لكنها تجاهلت هذه الإنذارات، وهو ما أجبر المدمرة الأميركية لإطلاق ثلاث طلقات تحذيرية من قذيفة عيار 50».

وبحسب وزارة الدفاع الأميركية: «بعد إطلاق التحذير توقفت الزوارق الإيرانية عن اقترابها من المدمرة بسرعة عالية».

ووصفت القيادة المركزية الأميركية سلوك الزوارق الإيرانية بأنها غير مهنية وغير آمنة بسبب لامبالاتها بالتحذيرات الصوتية والمرئية من المدمرة «يو إس إس ماهان».

وكان مسؤولان أميركيان في وزارة الدفاع أكدا أمس قيام مدمرة تابعة للبحرية الأميركية بإطلاق ثلاث طلقات تحذيرية على أربعة زوارق تابعة للحرس الثوري الإيراني بعد اقترابها بسرعة كبيرة منها في مضيق هرمز.

وأضاف المسؤولان، اللذان طلبا عدم ذكر اسميهما لـ«رويترز»، أن المدمرة ماهان اتصلت لاسلكيًا بالزوارق، لكنها لم تستجب لمطالب بتخفيض سرعتها، وواصلت بدلاً من ذلك توجيه أسئلة للمدمرة الأميركية، وأطلقت المدمرة الأميركية طلقات تحذيرية وأسقطت طائرة هليكوبتر تابعة للبحرية قنبلة دخان.

ووفقًا للمسؤولين الأميركيين فإن الزوارق الإيرانية اقتربت لمسافة 800 متر من ماهان التي كانت ترافق سفينتين أميركيتين أخريين.

وتأتي الواقعة فيما يوشك الرئيس الأميركي المنتخب دونالد ترامب على تولي السلطة في 20 يناير (كانون الثاني) الحالي. وفي سبتمبر (أيلول) الماضي تعهد ترامب بأن أي قطع بحرية إيرانية تزعج البحرية الأميركية في الخليج سيتم تدميرها.

وأحدث واقعة مشابهة كانت في أغسطس (آب) عندما أطلقت سفينة تابعة للبحرية الأميركية طلقات تحذيرية نحو سفينة هجوم سريع إيرانية اقتربت من سفينتين أميركيتين.

وأضاف المسؤول أن الطلقات التحذيرية هي واقعة احتكاك واحدة من بين سبعة بين ماهان وزوارق إيرانية على مدى اليومين الماضيين، لكن الوقائع الباقية اعتبرت آمنة.

ويشعل الحادث توترًا مرة أخرى بين البلدين بعد تكرار الحوادث خلال الأشهر الأخيرة، إضافة إلى التوترات بين واشنطن وطهران بسبب إطلاق الصواريخ الإيرانية الباليستية، وإطلاق طائرات من دون طيار تحلق فوق السفن الأميركية والقبض على بحار أميركي. وقد توترت العلاقات في نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي بسبب اقتراب دورية الحرس الثوري الإيراني من مدمرة أميركية تابعة للبحرية، وصفها البنتاغون بأنه كان اقترابا غير آمن وغير مهني.

وفي سبتمبر الماضي هددت إيران بإسقاط طائرتين للبحرية الأميركية كانتا تحلقان فوق مضيق هرمز بدعوى اقترابهما من المجال الجوي الإيراني. وفي وقت سابق في شهر سبتمبر شاركت سبعة زوارق في احتكاكات غير آمنة مع سفينة أميركية، وفي أغسطس أطلقت البحرية الأميركية ثلاث طلقات تحذيرية على زورق الحرس الثوري الإيراني بعد أن أكد مسؤولون أميركيون أن الزوارق كانت تضايق البحرية الأميركية.

ويأتي الحادث الأخير قبل أسبوعين من انتقال السلطة من إدارة أوباما إلى إدارة الرئيس المنتخب دونالد ترامب الذي يتسلم مهام منصبه في العشرين من يناير الحالي، وقد تعهد ترامب خلال حملته الانتخابية بضرب وتدمير أي سفن إيرانية تضايق السفن البحرية الأميركية في الخليج.

التعليقات

حسان التميمي
البلد: 
المملكة العربية السعودية
10/01/2017 - 11:11
ليس لدي من قول سوى أنّ الصديقين ( أمريكا وإيران ) يضللانا ، مثلما تضللنا روسيا وتركيا ، علما بأنهم جميعا في سلة واحدة ، وأهدافهم واحدة ، ولكن يجب إعطاء المواقف بين الدول التي تعبث في المنطقة العربية صبغة العداء إلى إن يتم اكتمال السيناريو ، فتتضح الحقيقة دون تجميل