الخميس - 30 رجب 1438 هـ - 27 أبريل 2017 مـ - رقم العدد14030
نسخة اليوم
نسخة اليوم 2017/04/27
loading..

مؤتمر في أبو ظبي لتعزيز التعاون الألماني ـ العربي في مجال البحوث

مؤتمر في أبو ظبي لتعزيز التعاون الألماني ـ العربي في مجال البحوث

الأربعاء - 28 محرم 1437 هـ - 11 نوفمبر 2015 مـ رقم العدد [13497]
إحدى جلسات المؤتمر
نسخة للطباعة Send by email
أبوظبي: «الشرق الأوسط»
عقدت أكاديمية الشباب الألمانية - العربية للعلوم والإنسانيات (AGYA) أخيرا مؤتمرا دوليا بعنوان «التعاون الألماني - العربي في مجال البحوث: فرص وتحديات جديدة في الأوساط الأكاديمية الدولية»، في أبوظبي، باستضافة من الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان.
وقام عدد من أعضاء الأكاديمية من العلماء الناشئين اللامعين العرب والألمان، في 24 أكتوبر (تشرين الأول) في جامعة زايد، مع مجموعة من الخبراء الدوليين رفيعي المستوى، بمناقشة موضوعات مثل: الإبداع والتجديد كمحرك رئيسي لصناعة المستقبل، التقنيات الناشئة والمثيرة للجدل الجديدة، إشراك الشباب في أنشطة تنافسية في العلوم والرياضيات، التحديات في علم المتاحف لترجمة التراث الثقافي بطريقة عابرة للثقافات، والقضايا المشتركة في مجال التعليم العالي. وقد تم التطرّق إلى كل هذه المواضيع بمقاربة مشتركة (تبادلية) متعددة التخصصات ضمن إطار المؤتمر وما بعده. وكان اختيار مدينة أبوظبي لعقد المؤتمر بالنظر إلى المجتمع القائم على المعرفة فيها واقتصادها المبني على الإبداع والتجديد.
افتتح المؤتمرَ كلّ من الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان، وزير الثقافة والشباب وتنمية المجتمع بالإمارات العربية المتحدة، وسفير ألمانيا لدى الإمارات العربية المتحدة. وتبع كلمات الترحيب من رئيسي الأكاديمية وبعض المعزوفات الموسيقية محاضرة رئيسية لزياد ميقاتي (ممثل مؤسسة ميقاتي، لبنان) حول الأعمال الخيرية الفعالة وقوة التشبيك. وتموّل الوزارة الألمانية الاتحادية للتعليم والبحوث المؤتمر. كما نُظّم الحفل الافتتاحي بدعم من السفارة الألمانية في أبوظبي.
وقد اتفق كلّ من الشيخ نهيان والسيد زياد ميقاتي على أن بطالة الشباب واحدة من التحديات الكبرى في العالم العربي اليوم، وهي تحتاج إلى معالجة عن طريق تشجيع مزيد من الشباب على المثابرة في دراستهم للعلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات. وأشار الشيخ نهيان إلى انجذابه لفكرة المسابقات الدولية لأنها تبسط الموضوعات وتخلق مجتمعًا عالميًا يعكس العالم الحقيقي للعلم.
وفي ملاحظاته الختامية، أعرب عن تقديره لمفهوم الأكاديمية، وثقته بنجاح جهودها لتعزيز التعاون الألماني - العربي في مجال البحوث، مشيرًا إلى أن هذا المؤتمر سيساعد في تقديم نموذج للتعاون للمجتمع العالمي، وشاكرًا الحاضرين على اجتماعهم في أبوظبي لإنجاز مثل هذا العمل الهام.
تأسّست أكاديمية الشباب الألمانية - العربية للعلوم والإنسانيات (AGYA) في عام 2013 كأول أكاديمية ثنائية للشباب في العالم. وهي تهدف إلى إنشاء مجتمع من الباحثين العرب والألمان البارزين ممّن هم في مرحلة مبكرة من مسيرتهم الأكاديمية (بعد 3 - 10 سنوات من نيلهم الدكتوراه). وتدعم الأكاديمية مشاريعهم المبتكرة عبر تخصصاتهم المختلفة، ومبادراتهم المشتركة في مختلف مجالات البحث العلمي، وسياسات العلم والتعليم. كذلك تعزّز الأكاديمية التجربة الثقافية المتنوعة لأعضائها الخمسين من العالم العربي وألمانيا، وتشجّعهم على أن يكونوا سفراء للعلوم والثقافة.