الكلمات الأولى للإنسان على سطح القمر... ماذا قال أرمسترونغ؟

الثلاثاء - 13 ذو القعدة 1440 هـ - 16 يوليو 2019 مـ
واشنطن: «الشرق الأوسط أونلاين»

يصادف 20 يوليو (تموز) 2019، الذكرى 50 لأول هبوط للبشر على سطح القمر، تحديداً عبر مهمة «أبولو 11» التاريخية.
وكان رائد الفضاء الأميركي نيل أرمسترونغ أول شخص يهبط على سطح القمر، ونطق حينها بأول كلمات لإنسان هناك.
وفي 16 يوليو 1969، انطلق رواد الفضاء الأميركيون نيل أرمسترونغ ومايكل كولينز وإدوين بز ألدرين إلى القمر من الأرض لاستكمال رحلة تبلغ 225.623 ميل في 4 أيام تمكنت من صنع التاريخ.
وقال أرمسترونغ عندما ترجل من المركبة الفضائية إلى سطح القمر: «هبط النسر. هذه خطوة صغيرة بالنسبة للإنسان، وقفزة كبيرة للبشرية». ومصطلح «النسر» يشير إلى اسم الوحدة القمرية، بحسب ما نشرته صحيفة «مانشستر إيفنينغ نيوز».
ومنذ ذلك الحين، يحاول كثير من الأشخاص معرفة المزيد حول ما دفعه إلى اختيار هذه الكلمات بالذات لتكون أول كلمات تُنطق على سطح القمر.
ووفقاً لسيرة حياة أرمسترونغ التي كتبها جيمس آر. هانسن، مؤلف كتاب «الرجل الأول: حياة نيل أرمسترونغ»، يعتقد البعض أن جملة نيل أرمسترونغ الشهيرة استُلهمت من مجموعة قصص «الهوبيت» لـجي آر آر تولكين، الذي يصف فيه المؤلف بطل الرواية الذي قفز فوق الشخصية الشريرة: «ليست قفزة كبيرة لرجل، ولكن قفزة في الظلام»، وذلك بحسب تقرير لصحيفة «التايم» الأميركية.
وقال آخرون إن أرمسترونغ ربما تأثر بمذكرة 19 أبريل (نيسان) 1969 من ويليس شبيلي، نائب مساعد المدير في مقر وكالة الفضاء الأميركية (ناسا)، التي قال فيها: «يجب أن يكون الانطباع العام المقصود للأنشطة الرمزية والطريقة التي يتم تقديمها إلى العالم، مرتبطاً بالإشارة إلى أن الهبوط الأول على سطح القمر خطوة تاريخية للبشرية جمعاء، تمكنت من إنجازها الولايات المتحدة الأميركية».
ومع ذلك، أوضح أرمسترونغ حينها أن ما قاله لا علاقة له بالمذكرة، بحسب التقرير.
وأشار رائد الفضاء إلى أن الجملة ليست لها قصة معقدة، وقد جاءت إلى ذهنه في الفترة التي سبقت لحظة الهبوط التاريخية على سطح القمر.

إقرأ أيضاً ...