الكويت والعراق يدعوان إلى التحلي بالحكمة لتجنب التوتر

الشيخ صباح الأحمد أكد حرص بلاده على أهمية أمن العراقيين
الخميس - 17 شوال 1440 هـ - 20 يونيو 2019 مـ Issue Number [14814]
بغداد - لندن: «الشرق الأوسط»

حثّ أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد، والرئيس العراقي برهم صالح، على التحلي بالحكمة والعقل في التعامل مع التطورات الأخيرة في منطقة الخليج، من أجل تجنب التوتر والصدام.
وأفادت وكالة الأنباء الكويتية «كونا» أن «الجانبين أكدا على أهمية تضافر الجهود لمواجهة التطورات الأخيرة، بالدعوة إلى الحكمة والعقل، والتعامل معها بما يحقق للمنطقة النأي بها عن الصدام والتوتر».
وزار أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الصباح العراق، أمس، لبحث العلاقات الثنائية والتوترات الإقليمية الأخيرة، في أعقاب هجمات على ناقلات نفط في الخليج. وكان في استقباله الرئيس العراقي برهم صالح، ونائب رئيس الوزراء العراقي وزير النفط ثامر الغضبان، ووزير الخارجية محمد علي الحكيم.
أمير دولة الكويت أعرب عن سعادته بزيارة بغداد، وتطور العلاقات بين البلدين، مؤكداً دعم بلاده للعراق في مختلف المجالات، داعياً إلى زيادة التواصل وتبادل الزيارات على المستوى البرلماني بين بغداد والكويت، بما يسهم بتحقيق أعلى مستوى من التنسيق والتعاون.
وأجرى أمير الكويت في ثاني زيارة بعد 2003 مباحثات مع كل من الرئيس العراقي برهم صالح، ورئيس الوزراء عادل عبد المهدي، تناولت الأزمة بين إيران والولايات المتحدة، والعلاقات الثنائية، بحسب ما نقل بيان رسمي للرئاسة العراقية.
ونقلت مصادر حكومية عراقية عن الأمير صباح الأحمد قوله إن «الكويت تؤمن بشكل راسخ بأهمية أن ينعم العراق بالأمن والاستقرار». وأكد «حرص بلاده على دعم وتمكين العراق من تجاوز تداعيات ما تعرض له من أعمال إرهابية وإعادة إعماره». وقال إن الزيارة «تمثل فرصة لبحث سبل تعزيز وتطوير التعاون بين البلدين وحسم الملفات العالقة بينهما، وإنها تأتي تتويجاً للعلاقات الوطيدة». وتابع أن «الكويت تؤمن بشكل راسخ بأهمية أن ينعم العراق بالأمن والاستقرار».
وأفادت وكالات الصحافة الفرنسية، نقلاً عن بيان رسمي عراقي، بأن الرئيس برهم صالح قال خلال مباحثاته مع أمير الكويت إن «العراق ينظر إلى طبيعة الأزمة الحالية في المنطقة بمنظار واسع، ويسعى إلى تحقيق توافق إقليمي شامل، على قاعدة الحوار والجيرة الحسنة بين الدول».
وتأتي هذه الزيارة وسط قلق من أن يؤثر التوتر بين الولايات المتحدة وخصمها إيران، على الإنتاج النفطي والوضع الإقليمي، بعد عام من انسحاب واشنطن الأحادي من الاتفاق النووي مع طهران، على إثر التدخلات الإيرانية وتطوير برنامج الصواريخ الباليستية.
وأعلن العراق، الذي يشكّل ملتقى استثنائياً للولايات المتحدة وإيران المتعاديتين، استعداده للتوسط لوقف التصعيد. وتخشى بغداد أن يتسع التوتر بين طهران وواشنطن ليشمل مناطق في العراق.
وسبق أن زار أمير الكويت العراق في مارس (آذار) 2012، خلال مشاركته في اجتماعات القمة العربية آنذاك. واستؤنفت العلاقات العراقية الكويتية لدى تعيين الكويت أول سفير لها في بغداد في يوليو (تموز) 2008، عقب قطيعة استمرت سنوات إثر اجتياحها من جانب نظام صدام حسين العام 1990.
وأكد صالح أن العلاقات بين العراق والكويت قطعت أشواطاً كبيرة إلى الأمام بفضل حكمة ورغبة القيادتين في البلدين لتجاوز مخلفات الماضي.
وقال الرئيس العراقي، في جلسة المباحثات الرسمية التي عقدت في قصر السلام ببغداد مع أمير دولة الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، إن «العراق لديه الرغبة الجادة لبناء علاقات متطورة مع جيرانه، خاصة مع الكويت، بما يخدم المصالح المشتركة للشعبين الشقيقين»، حسب بيان رسمي عراقي.
وعبّر صالح عن الرغبة في أن «تكون هذه الزيارة فرصة طيبة لطيّ الماضي، وبدء صفحة علاقات بناءة بين الجارين الشقيقين».

إقرأ أيضاً ...