ترمب يطلق اليوم من فلوريدا حملته للبقاء في البيت الأبيض

الثلاثاء - 14 شوال 1440 هـ - 18 يونيو 2019 مـ
واشنطن: «الشرق الأوسط أونلاين»

يطلق الرئيس الأميركي دونالد ترمب حملة إعادة انتخابه اليوم (الثلاثاء) من ولاية فلوريدا أمام حشد كبير من أنصاره، لكن أرقام الاستطلاعات الأولية تشير إلى أن الأمور غير مضمونة للملياردير الجمهوري.
ويقول المنظمون إن بطاقات الدخول إلى المدرج الذي يتسع لعشرين ألف شخص في مدينة أورلاندو نفدت، فيما من المتوقع أن يحتشد عدد أكبر في الخارج لحضور اللقاء على شاشات عملاقة.
وغرد ترمب أمس (الاثنين) «يبدو أن أرقاما قياسية ستسجَّل».
وبعد أكثر من سنتين مليئتين بالأحداث في البيت الأبيض، يراهن ترمب على أن الاقتصاد القوي ووعده بالدفاع عن العمال المنسيين سيقنعان الناخبين بمنحه ولاية ثانية في الانتخابات التي تُجرى في الثالث من نوفمبر (تشرين الثاني) 2020. لكن أكثر من عشرين ديمقراطياً يستعدون لمواجهته، فيما لا تزال تداعيات تحقيق مطول في صلات الرئيس بروسيا تثير الشكوك من حوله.
وتظهر استطلاعات للرأي ترمب متأخراً عن المرشح الديمقراطي الأبرز جو بايدن الذي يركز حملته على وعد بإعادة البلاد إلى ما يصفه أيام باراك أوباما الأكثر هدوءا عندما كان نائبا للرئيس.
وليس بايدن وحده المتقدم على ترمب، وفقا للاستطلاعات. فحتى بيت بوتيدجدج رئيس البلدية الذي سطع نجمه بشكل مفاجئ بين الديمقراطيين، يتقدم بفارق ضئيل عن الرئيس، وفقا لاستطلاع أجرته قناة «فوكس نيوز» في نهاية الأسبوع الماضي.
لكنّ لاستطلاعات الرأي المبكرة جداً قيمة محدودة، بدليل أنها فشلت عام 2016 في توقع هزيمة الديمقراطية هيلاري كلينتون أمام ترمب.
وفي خطاب أورلاندو، يرجَّح أن يشدد ترمب على أن اقتصاد الولايات المتحدة تحسّن والجيش صار أقوى، بينما باتت البلاد تحظى اليوم باحترام أكبر من أي وقت مضى. وسيجدّد التركيز على العمال الأميركيين البيض والتصدي لمظالمهم بوجه العولمة والنخبة الليبرالية.
ويقول ترمب في تسجيل فيديو رسمي للحملة أمام حشود صاخبة: «لطالما كنتم أوفياء لهذه الأمة ولديكم أخيراً رئيس وفيّ لكم».

إقرأ أيضاً ...