الخميس - 28 شعبان 1438 هـ - 25 مايو 2017 مـ - رقم العدد14058
نسخة اليوم
نسخة اليوم 2017/05/26
loading..

الممنوع مسموح في الانتخابات الإيرانية

الممنوع مسموح في الانتخابات الإيرانية

رئيسي يخطب ود مغني راب وروحاني ينال تأييد غالبية الفنانين
الجمعة - 22 شعبان 1438 هـ - 19 مايو 2017 مـ رقم العدد [14052]
نسخة للطباعة Send by email
لندن: عادل السالمي
اتخذ الوسط الموسيقي في إيران من الأجواء الانتخابية متنفسا لفتح نوافذ جديدة على جمهوره عبر الحملات على مدى أكثر من أشهر قبل موعد الاقتراع اليوم وتسابق المرشحان الرئيسيان المحافظ إبراهيم رئيسي وحسن روحاني على خطب ود الفنانين وأثار ظهور رئيسي مع مغني الراب المثير للجدل أمير مقصودلو المعروف بـ«تتلو» جدلا واسعا بين الإيرانيين.

وتحولت قضية الحريات على رأسها شؤون الصحافة والموسيقى والسينما والرقابة إلى المحاور الأساسية في خطابات المرشح حسن روحاني الذي يسعى للوصول إلى فترة رئاسية ثانية.

رهان المرشحين على إثارة ملف الحريات بهدف كسب ود الإيرانيين وتشجيعهم للتفاعل مع الانتخابات ترجمته المقرات الانتخابية سريعا بتنظيم الحفلات الموسيقية كما تحول هامش الخطابات للمرشحين في مختلف مناطق إيران إلى ساحة لاستعراض الشباب مهاراتهم في الرقص والغناء الجماعي على أوتار الأنغام التي تبثها مكبرات الصوت.

ورغم أن السلطات تفرض حظرا على تعلم الرقص لكنه ينتشر بين الشباب الإيراني خاصة في العاصمة طهران بشكل واسع فضلا عن ذلك فإن المناطق التي تقطنها أقليات عرقية تشهد الرقص الفولكلوري. وكانت الانتخابات فرصة المولعين بالرقص لعرض مهاراتهم أمام العامة وفق المقاطع التي تداولتها شبكات التواصل.

هذا الاتجاه كان لافتا في حملة الرئيس المنتهية ولايته حسن روحاني بتركيزه على الدفاع عن الحريات العامة وحرية الإنترنت وكسر القيود المفروضة على معشر الفنانين من موسيقيين وفنانين.

كذلك تسبب الموسيقى والأغاني عامل توازن في المقرات الانتخابية عبر تشجيع تفاعل الشباب في وقت أظهر استطلاع رأي «إيبو» المستقل أن نسبة الأصوات الرمادية بلغت نسبة 46 في المائة. وتحولت الحملات الانتخابية إلى كرنفالات موسيقية بواسطة مكبرات الصوت وحضور فرق موسيقية بما فيها الموسيقى التي تنشط تحت الأرض مثل الـ«دي جي» و«الراب» والـ«هيب هوب».

خلال الأيام الماضية، تناقلت مواقع التواصل الاجتماعي مقاطع من قيام الحملات الانتخابية بتنظيم حفلات موسيقية أمام المقرات بشكل لافت. شملت أنواع الموسيقى بما فيها أنواع يمارسها أغلب الشباب الإيراني تحت الأرض خشية الملاحقات وتجنبا لصفوف الانتظار الطويلة.

وكانت أغنية المناسبات السياسية والحركات الاحتجاجية الطلابية ورمز المتمردين «صديق الطفولة» حاضرة بقوة في حملة روحاني هذه. تعد الأغنية التي سجلها للمرة الأولى نجم البوب فريدون فروغي في 1980 من أشهر الأعمال الفنية في ذاكرة الإيرانيين.

وتعاني الموسيقى في البلاد من معايير مزدوجة بسبب مضايقة ممثلي المرشد الإيراني علي خامنئي بسبب تجاهل تراخيص تصدرها وزارة الثقافة والإعلام للحفلات الموسيقية. أبرز تلك المواجهة كانت خلال العام الماضي بين وزارة الثقافة وإمام جمعة مشهد أحمد علم الهدي والد زوجة المرشح المحافظ إبراهيم رئيسي. وبسبب التوتر حول منع الحفلات الموسيقية أطاحت بوزير الثقافة السابق علي جنتي في أكتوبر (تشرين الأول) الماضي.

وتعد مدينة مشهد معقل إنتاج الموسيقى غير المرخصة في إيران.

وحاول روحاني لدى التوجه إلى مشهد أول من أمس أن يصطحب معه نجم الموسيقى الإيرانية حجت أشرف زادة لكن السلطات منعته من السفر إلى مشهد. وكان أشرف زادة سجل أغنية تمحورت حول شعار روحاني الانتخابي «مرة أخرى إيران».

إلا أن مفاجأة روحاني في خطابه الأخير بملعب «تختي» وسط مشهد كان المغني التقليدي سالار عقيلي.

يوم الثلاثاء أصدر أكثر من مائتي موسيقي إيراني بيانا أعلنوا فيه تأييدهم لروحاني وضمت القائمة أشهر المغنين في إيران مثل محسن تشاوشي وشهرام شكوهي وعلي رضا قرباني وإحسان خواجة أميري ومحمد علي زادة وشهرام ناظري وكيهان كلهر ورضا صادقي.

بموازاة ذلك أعلن أكثر من 35 نجما سينمائيا تأييدهم لحملة روحاني تصدرهم أبطال فيلم «البائع» الفائز بالأوسكار 2016 المخرج أصغر فرهادي والممثلان شهاب حسيني وترانه علي دوستي.

ومن القضايا المثيرة للجدل هذا العام إعلان تأييد مغني الراب أمير مقصودلو المعرف بـ«تتلو» المثير للجدل في إيران وصاحب الشعبية الواسعة بين الفئات العمرية 15 إلى 25، يتجاوز عدد متابعيه في شبكات التواصل نحو خمسة ملايين.

ويعتبر تتلو ظاهرة في إيران بسبب الأحداث المثيرة التي ارتبطت باسمه. نشر أول ألبوماته في 2012 وأصدر ألبومه الثاني في 2013 باسم «تتليتي» واعتقل للمرة الأولى في نفس العام بتهمة «الفساد». سجل أغنية يشيد فيها بالاتفاق النووي على سفينة تابعة للجيش وصور أغنية في قواعد الحرس الثوري يشيد بقتلاها في سوريا وحينها أعلن التوبة.

لكن تتلو أثار الجدل من جديد في سبتمبر (أيلول) الماضي عندما اعتقلته السلطات بتهمة الفساد الأخلاقي وأطلق سراحه بعد 62 يوما بعد ضغوط من أنصاره المراهقين في طهران. ارتفاع شعبيته أدى إلى تحول أنصاره إلى مكتب يعرف باسم الـ«تتلية» وشعاره «بغ بغو» مادة للسخرية في البلاد.

قبل 24 ساعة على «الصمت الانتخابي» تصدر اسم تتلو المواقع الخبرية في إيران بعدما نشرت حملة المرشح المحافظ إبراهيم رئيسي حوارا وديا بينه وبين تتلو. ورغم حملة السخرية الواسعة من رئيسي لتوسله بشاب في شبكات التواصل فإن الخطوة وصفت بالذكية نظرا لشعبية تتلو التي تفوق كل المسؤولين الإيرانيين في شبكات التواصل الاجتماعي.

وفي الحوار يشرح تتلو للمرشح رئيسي معاني رسوم الوشم المنتشرة على ذراعيه ويقول له إن بعضها يحمل معاني دينية, ويعتبر رسم الوشم في إيران من القضايا المحظورة على الشباب. وعلى الراغبين العثور على محلات غير مرخصة. خلال العام الماضي فرضت الاتحاد الرياضية عقوبات قاسية على اللاعبين الذين رسموا وشما على أجسادهم وهددت بإبعادهم من المنتخبات الوطنية.

ورد أنصار روحاني على خطوة تتلو بترديد هتاف «بغ بغو، رئيسي، تتلو، نهني التحالف».

وفي عام 2009 كانت الموسيقى أداة الحركة الخضراء. حينذاك وصف محمود أحمدي نجاد المحتجين على نتائج الانتخابات في أول موقف له بأنهم «قذى وغبار». تلك العبارة رد عليها نجوم الموسيقى الإيرانية بأعمال فنية لاقت صدى كبيرا بين الإيرانيين. أبرزها أغنية محمد رضا شجريان وأخرى لحامد نيك بي وأغنية مشتركة لنجمي البوب الإيراني شادمهر عقيلي وإبراهيم حميدي (أبي).

التعليقات

عادل
19/05/2017 - 03:24
ايران دولة القرون الوسطى في القرن الواحد و العشرين هي و دولة طالبان و دولة اخرى. بما ان لا يصح الا الصحيح فدول القرون الاوسطية ايلة الى الزوال .