الأربعاء - 29 رجب 1438 هـ - 26 أبريل 2017 مـ - رقم العدد14029
نسخة اليوم
نسخة اليوم 2017/04/26
loading..

مقتل مسؤول تسليح الحوثيين في «معسكر خالد»

مقتل مسؤول تسليح الحوثيين في «معسكر خالد»

استعادة مواقع جديدة بالجوف
الجمعة - 24 رجب 1438 هـ - 21 أبريل 2017 مـ رقم العدد [14024]
مقاتلان من القوات الداعمة للحكومة اليمنية في تعز (أ.ف.ب)
نسخة للطباعة Send by email
تعز: «الشرق الأوسط» الرياض: عبد الهادي حبتور
قال اللواء محسن خصروف، رئيس دائرة التوجيه المعنوي في الجيش اليمني، إن السيطرة على معسكر خالد بن الوليد غرب محافظة تعز تعني «السيطرة التامة على طريق الحديدة - تعز وقطع الطرق والإمداد تماماً على الانقلابيين، ثم تهيئ لعمليات التطهير شرقاً» جنوب غربي تعز، مبيناً أن «تحرير تعز يفتح الأبواب والطريق واسعاً باتجاه الحديدة، وتصبح صنعاء مفتوحة لقوات الجيش الوطني».

وأضاف أن قوات الجيش تحرز تقدماً كبيراً في مختلف الجبهات، لافتاً إلى السيطرة النارية بشكل كامل على معسكر خالد بن الوليد، متابعا: «بعد السيطرة على (جبل النار) أصبح (معسكر خالد) تحت السيطرة النارية، ولا ننسى أن هذا المعسكر من أكثر المعسكرات المحصنة التي بناها الرئيس السابق علي عبد الله صالح، ولا نبالغ إذا قلنا إن الإمكانات البشرية والعسكرية في هذا المعسكر أكبر بكثير مما كان في قاعدة العند الجوية، تسليحاً وتحصيناً، وحاليا المعسكر محاصر من كل الجهات، وإسقاطه مسألة حتمية لا بد منها».

من جانبه، أكد مصدر ميداني مقتل قائد تسليح ميليشيات الحوثي وصالح الانقلابية في جبهة معسكر خالد بن الوليد جراء معارك عنيفة مع قوات الجيش الوطني.

وقال المصدر، بحسب ما نقلت عنه وكالة الأنباء اليمنية «سبأ» إن «القيادي في صفوف الميليشيات الانقلابية المدعو سجاد المتوكل، لقي مصرعه، أمس، في المعارك العنيفة التي يخوضها الجيش الوطني، مسنودا بطائرات التحالف منذ فجر أمس الخميس، في مداخل مديرية موزع وجبال الثوباني بتعز».

وذكر أن «القيادي الحوثي يعد مسؤول تسليح عناصر الميليشيات الانقلابية في جبهة (معسكر خالد)، وعدد من مرافقيه قد سقطوا معه في جبال الثوباني، بينما تستمر المعارك العنيفة على مداخل موزع وفي أطراف منطقة الثوباني والغرافي وسط تقدم كبير لقوات الجيش الوطني لتحقيق السيطرة على المنطقة المتسلسلة بالكامل». وتزامن ذلك التقدم مع تكثيف طائرات التحالف العربي غاراتها على مواقع وتجمعات وتعزيزات وأهداف عسكرية تتبع ميليشيات الحوثي وصالح الانقلابية في مناطق متفرقة من محافظة تعز وجبهة الساحل الغربي لليمن.

واستهدفت طائرات التحالف العربي، أمس، بغاراتها المركزة والمباشرة مخازن أسلحة للميليشيات الانقلابية في جبال موزع والبرح ومفرق الأحيوق في الوازعية، غرب مدينة تعز، في الوقت الذي تواصل فيه مدفعية الجيش الوطني قصف مواقع وجيوب ميليشيات الحوثي وصالح الانقلابية.

وشددت قوات الجيش الوطني والمقاومة الشعبية في تعز خناقها على ميليشيات الحوثي وصالح الانقلابية في معسكر خالد بن الوليد، بينما تقدمت وحدات من الجيش إلى جبال الثوباني في موزع، غربا، ومعسكر التشريفات والقصر الجمهوري، شرقا.

على الصعيد ذاته، احتدمت المعارك العنيفة بين قوات الجيش الوطني وميليشيات الحوثي وصالح الانقلابية في جبهة الجوف، وسط تقدم قوات الجيش الوطني والسيطرة على مواقع جديدة بعد مواجهات عنيفة سقط فيها قتلى وجرحى من الطرفين.

وقالت مصادر عسكرية لـ«الشرق الأوسط» إن «قوات الجيش الوطني، وبإسناد جوي من طيران التحالف العربي، شنت هجومها المباغت على مواقع الميليشيات الانقلابية في منطقة مسوية وسيطرت على مزرعة الورش واستعادتها، إضافة إلى مواقع جديدة في مديرية المتون بما فيها (محطة بن شاعرة) و(بيت منيف المتون)، في ظل سقوط قتلى وجرحى من صفوف الميليشيات الانقلابية».

وأضافت: «شن طيران التحالف العربي غاراته المباشرة على مواقع الميليشيات الانقلابية في منطقة الفيض، بالقرب من (سوق الاثنين)، ودمر طاقما عسكريا على متنه تعزيزات عسكرية، وقتل جميع من فيه، إضافة إلى اغتنام عدد من الأسلحة».