الأربعاء - 29 رجب 1438 هـ - 26 أبريل 2017 مـ - رقم العدد14029
نسخة اليوم
نسخة اليوم 2017/04/26
loading..

السيسي يدعو خلال لقائه وزير الدفاع الأميركي إلى الحسم مع الدول الداعمة للإرهاب

السيسي يدعو خلال لقائه وزير الدفاع الأميركي إلى الحسم مع الدول الداعمة للإرهاب

مقتل 24 مسلحاً في سيناء بينهم قيادي بارز في «داعش»
الجمعة - 24 رجب 1438 هـ - 21 أبريل 2017 مـ رقم العدد [14024]
الرئيس السيسي لدى استقباله وزير الدفاع الاميركي جيمس ماتيس في القاهرة أمس
نسخة للطباعة Send by email
القاهرة: وليد عبد الرحمن
دعا الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي إلى ضرورة تكثيف الجهود الدولية لتجفيف منابع الإرهاب وتوجيه رسالة حاسمة إلى الدول التي تدعم الإرهاب بضرورة إيقاف تمويل التنظيمات الإرهابية أو مدّها بالسلاح والمقاتلين. وأكد خلال استقباله جيمس ماتيس وزير الدفاع الأميركي، أمس، قوة العلاقات المصرية - الأميركية وصمودها أمام كثير من التحديات الصعبة خلال السنوات الماضية، مشيراً إلى حرص مصر أن تشهد العلاقات الثنائية انطلاقة قوية.

يأتي هذا في وقت أعلن فيه الجيش المصري مقتل قيادي بارز في تنظيم «أنصار بيت المقدس»، و23 آخرين من العناصر المتشددة، ضمن الحملات التي تقوم بها القوات المسلحة في شمال ووسط شبه جزيرة سيناء، للقضاء على باقي البؤر الإرهابية والعناصر التكفيرية.

وسبق أن التقى السيسي نظيره الأميركي دونالد ترمب مطلع أبريل (نيسان) الحالي... وشكلت زيارة السيسي لواشنطن نقطة تحول مهمة، في مسار العلاقات الاستراتيجية بين مصر والولايات المتحدة، كما زار السيسي مقر وزارة الدفاع الأميركية، والتقى ماتيس الذي أعلن أنه سيزور مصر قريباً.

وقال السفير علاء يوسف المُتحدث الرسمي باسم الرئاسة المصرية، أمس، إن الرئيس المصري أعرب عن تطلُّعه لاستكمال التباحث مع الوزير الأميركي حول سبل تعزيز التعاون العسكري القائم بين البلدين، وإن وزير الدفاع الأميركي أكد تطلع بلاده لتعزيز العلاقات الثنائية مع مصر خلال المرحلة المقبلة في مختلف المجالات بما يُمكِّن الدولتَيْن من مجابهة التحديات غير المسبوقة التي تمر بها منطقة الشرق الأوسط والعالم.

وأكد ماتيس قوة التعاون العسكري القائم بين البلدين والعلاقات الخاصة التي تربط بين وزارتي الدفاع المصرية والأميركية، مشيراً إلى حرص الولايات المتحدة على تفعيل هذه العلاقات ودفعها نحو آفاق أوسع. كما أوضح الوزير الأميركي خلال اللقاء أهمية دور مصر المحوري في منطقة الشرق الأوسط، مشيداً بجهودها في مجال مكافحة الإرهاب، فضلاً عن مواقفها بشأن دعم الاستقرار في المنطقة وتسوية أزماتها، مؤكداً دعم الولايات المتحدة الكامل للجهود المصرية في هذا الاتجاه.

ومصر حليف وثيق للولايات المتحدة في الشرق الأوسط منذ منتصف سبعينات القرن الماضي، وتتلقى مساعدات عسكرية أميركية بقيمة 1.3 مليار دولار سنوياً، بموجب اتفاقية السلام التي وقعتها مصر مع إسرائيل برعاية أميركية.

وذكر السفير يوسف أنه تم خلال اللقاء استعراض أوجه التعاون العسكري والأمني بين البلدين، ومناقشة سبل تعزيزه وتطويره خلال الفترة المقبلة، لا سيما في ضوء الوضع الإقليمي المتأزم الذي يتطلب تضافر الجهود الدولية من أجل استعادة الأمن والاستقرار.

وتم أيضاً التباحث حول التحديات الإقليمية والدولية، خصوصاً مكافحة الإرهاب، حيث تم تناول ظاهرة الإرهاب من جوانبها المختلفة سواء العسكرية أو الآيديولوجية. وأكد السيسي في هذا الإطار ضرورة تكثيف الجهود الدولية لتجفيف منابع الإرهاب وتوجيه رسالة حاسمة إلى الدول التي تدعم الإرهاب بضرورة إيقاف تمويل التنظيمات الإرهابية أو مدِّها بالسلاح والمقاتلين.

في غضون ذلك، أكد المتحدث العسكري للقوات المسلحة العقيد تامر الرفاعي، أن القوات الجوية تمكنت من استهداف وتدمير عدد من البؤر الإرهابية فضلاً عن تدمير 4 سيارات خاصة بالعناصر التكفيرية، يأتي هذا في إطار مواصلة القوات الجوية دعمها لعناصر إنفاذ القانون لاستهداف أوكار العناصر الإرهابية.

وقُتِل مئات من أفراد الجيش والشرطة في هجمات من تنظيم أنصار بيت المقدس الذي بايع «داعش» في عام 2014 وغير اسمه لـ«ولاية سيناء» ثم «داعش مصر»... وتشن قوات من الجيش والشرطة هجمات يومية على عناصر التنظيم المتشددة. وتفرض السلطات المصرية حالة الطوارئ في بعض المناطق بسيناء منذ أكتوبر (تشرين الأول) عام 2014.

وأعلن المتحدث العسكري في بيان له عبر صفحته الرسمية بموقع «فيسبوك»، أمس، مقتل 19 تكفيرياً شديدي الخطورة منهم «أحد القادة البارزين داخل ما يسمى بتنظيم أنصار بيت المقدس، وهو رئيس اللجنة الشرعية بالتنظيم، المسؤول عن الاستجواب داخل التنظيم».

في السياق ذاته، أكد المتحدث العسكري أيضاً مقتل عنصرين من العناصر التكفيرية، وإصابة 3 آخرين، وتوقيف 3 أشخاص متورطين في دعم العناصر الإرهابية، كاشفاً عن أن عناصر تأمين الجيش الثالث الميداني تمكَّنَت من إحباط محاولتين لتهريب مبالغ مالية كبيرة إلى سيناء لتمويل العناصر الإرهابية في تنفيذ عملياتها الإرهابية، فضلاً عن اتخاذ إجراءات أمنية مشددة على منطقة سانت كاترين وباقي المزارات السياحية بجنوب سيناء بالتعاون مع الشرطة المدنية... وتبنى تنظيم داعش الإرهابي هجوماً وقع قبل يومين على نقطة تفتيش أمنية بالقرب من دير سانت كاترين جنوب سيناء، وأسفر عن مقتل شرطي وإصابة ثلاثة آخرين.