الخميس - 30 رجب 1438 هـ - 27 أبريل 2017 مـ - رقم العدد14030
نسخة اليوم
نسخة اليوم السعودية 2017/04/27
loading..

واشنطن تشدد على وقف صواريخ الحوثي «الإيرانية» وتدرس خيارات للحل اليمني

واشنطن تشدد على وقف صواريخ الحوثي «الإيرانية» وتدرس خيارات للحل اليمني

الحكومة اليمنية تشترط تدخلاً أممياً يلزم الانقلابيين بالسلام قبل استئناف المشاورات
الأربعاء - 22 رجب 1438 هـ - 19 أبريل 2017 مـ رقم العدد [14022]
رئيس الأركان السعودي عبد الرحمن البنيان لدى استقباله ماتيس في الرياض أمس (ا.ف.ب)
نسخة للطباعة Send by email
واشنطن: هبة القدسي - الرياض: عبد الهادي حبتور
أعلن وزير الدفاع الأميركي جيمس ماتيس أمس أن بلاده تدفع نحو إجراء مفاوضات بإشراف الأمم المتحدة لإنهاء النزاع في اليمن «في أسرع وقت ممكن»، كما شدد على ضرورة أن «تتوقف» الصواريخ «الإيرانية» التي يطلقها الحوثيون باتجاه الأراضي السعودية وتؤدي إلى سقوط مدنيين. وعلى الفور، رحبت الحكومة اليمنية بتصريحات ماتيس حول عقد مفاوضات بإشراف الأمم المتحدة لإنهاء النزاع في اليمن، مؤكدة أن أي خطوات قادمة للسلام يجب أن يكون فيها تدخل أممي لإلزام الانقلابيين بالسلام وفق القرار الأممي 2216.

وقال ماتيس للصحافيين على متن الطائرة التي أقلته إلى السعودية في إطار جولة إقليمية إن «المحطة الأولي (للزيارة) هي المملكة العربية السعودية وهي الدولة التي تعد من أهم الدول الحليفة لنا منذ عام 1944 مع بداية العلاقة بين الرئيس روزفلت والملك سعود، وتظل هذه العلاقة ركنا من أركان إطارنا الأمني للمنطقة والمصالح الأميركية». وأوضح أنه سيلتقي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز والكثير من المسؤولين السعوديين، لمناقشة الوضع الأمني وكيفية تعميق وتوسيع علاقاتنا الاستراتيجية معهم. وفي رده على سؤال حول خطط الإدارة الأميركية لزيادة الدعم العسكري للتحالف الذي تقوده المملكة السعودية ضد الحوثيين في اليمن، قال وزير الدفاع الأميركي: «هدفنا هو إيجاد حل للأزمة في اليمن من خلال التفاوض تحت رعاية الأمم المتحدة ومحاولة حل هذه الأزمة سياسيا في أقرب وقت ممكن، فالمعركة مستمرة منذ فترة طويلة».

وشدد وزير الدفاع الأميركي على ضرورة وقف الصواريخ التي يطلقها الحوثيون باتجاه الأراضي السعودية والتي تؤدي إلى وفاة عدد من الأبرياء، واصفاً تلك الصواريخ بأنها «إيرانية». وقال: «سنعمل مع حلفائنا وشركائنا لمحاولة جلب الأطراف إلى طاولة المفاوضات بوساطة الأمم المتحدة، ولا بد من وقف الصواريخ التي يزودها الإيرانيون للحوثيين لإطلاقها على السعودية». يذكر أن جولة ماتيس تشمل إضافة إلى السعودية زيارة مصر وقطر وإسرائيل وجيبوتي.

وقالت مصادر عسكرية في البنتاغون إن الإدارة الأميركية تدرس الخيارات للتعامل مع الوضع في اليمن، حيث تقود المملكة السعودية تحالفا لمكافحة تمرد الحوثيين الذين تدعمهم إيران. وأشارت المصادر إلى أن البنتاغون يدرس خيارات، منها زيادة العمليات الاستخباراتية وعمليات الاستطلاع والمراقبة إضافة إلى تقديم الدعم اللوجيستي لقوات التحالف، بما في ذلك عمليات التزود بالوقود للطائرات السعودية والإماراتية، إضافة إلى تعزيز العمليات ضد تنظيم القاعدة في اليمن وشبه الجزيرة العربية. وتابعت مصادر البنتاغون بأن تنظيم القاعدة استغل حالة الصراع التي يشهدها اليمن في السيطرة على مناطق في جنوب غربي اليمن لتدريب مقاتليه والتخطيط لهجمات ضد أهداف غربية. وقد شن البنتاغون حملات جوية باستخدام طائرات من دون طيار قامت بأكثر من 70 ضربة جوية ضد أهداف لتنظيم القاعدة.

بدورها، رحبت الحكومة اليمنية بتصريحات وزير الدفاع الأميركي جيم ماتيس التي تحدث فيها أمس عن جهود لعقد مفاوضات بإشراف الأمم المتحدة لإنهاء النزاع في اليمن، مؤكدة أن تحقيق السلام واستعادة الاستقرار هدف استراتيجي وحقيقي لها، إلا أن أي خطوات قادمة للسلام يجب أن يكون فيها تدخل أممي لإلزام الانقلابيين بالسلام وفق القرار 2216.

واعتبر عبد العزيز المفلحي مستشار الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي التصريحات الأميركية إيجابية وتصب في نفس الاتجاه الذي تسعى إليه الحكومة الشرعية بقيادة الرئيس هادي. وقال في تصريحات لـ«الشرق الأوسط» إن «العملية السلمية والسلام هدف حقيقي واستراتيجي لنا». وجدد مستشار هادي شكر الحكومة اليمنية للإدارة الأميركية على جهودها ومساعيها لتحقيق السلام والاستقرار في اليمن، إلى جانب مواقفها الثابتة لدعم الحكومة الشرعية واستعادة مؤسسات الدولة.

وأكد مستشار الرئيس اليمني على جملة من الشروط التي يجب توافرها قبل البدء بأي عملية تفاوضية، وقال: «نعتقد استحالة أي عملية تفاوضية مع الانقلابيين قبل الاعتراف بالمبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية، ومخرجات الحوار الوطني، والعمل بالقرار 2216، كما يفترض أن يكون هناك بوادر حسن النية، كإطلاق سراح المعتقلين السياسيين جميعاً، ورفع الحصار عن المدن». وتابع: «حتى اللحظة لم نصل إلى خريطة طريق واضحة على أساسها يتم التفاوض، والجميع يتذكر في الكويت عندما وقعنا على اتفاقية السلام التي قدمت من الأمم المتحدة ورفضها الانقلابيون في حينها، وعليه نعتقد أن أي خطوات قادمة للسلام يجب أن يكون فيها تدخل أممي لإلزام الانقلابيين بالسلام وفق القرار 2216».