الثلاثاء - 28 رجب 1438 هـ - 25 أبريل 2017 مـ - رقم العدد14028
نسخة اليوم
نسخة اليوم  25-04-2017
loading..

تمثيل كردي في وفد العبادي إلى واشنطن

تمثيل كردي في وفد العبادي إلى واشنطن

بارزاني: لا تراجع عن حق تقرير المصير
الثلاثاء - 22 جمادى الآخرة 1438 هـ - 21 مارس 2017 مـ رقم العدد [13993]
نسخة للطباعة Send by email
أربيل: دلشاد عبد الله
شدد رئيس إقليم كردستان مسعود بارزاني أمس على أن الشعب الكردي لن يتراجع عن تقرير المصير وتحقيق سيادته الكاملة، بينما بين مسؤول في رئاسة الإقليم أن رئيس ديوان رئاسة الإقليم فؤاد حسين يشارك كممثل عن إقليم كردستان في الوفد العراقي الذي يترأسه رئيس الوزراء حيدر العبادي الذي التقى الرئيس الأميركي دونالد ترمب في واشنطن اليوم.
وقال بارزاني في رسالة وجهها للشعب الكردي بمناسبة حلول عيد نوروز العيد القومي الكردي ورأس السنة الكردية: «لا بد أن يكون لصمود وتضحيات شعب كردستان نتيجة ملموسة، ولا يمكن القبول بتأخر عجلة النضال والمكتسبات ولو بخطوة واحدة، بل ينبغي على شعب كردستان أن يصل إلى تحقيق سيادته الكاملة، وأن يكون صاحباً لقراره ومصيره». ودعا بارزاني الشعب الكردي إلى أن تكون آماله قوية بالمستقبل، مؤكدا «سيكون لصمودكم نتائج مثمرة بكل تأكيد».
من جانبه، دعا مسرور بارزاني، مستشار مجلس أمن إقليم كردستان والنجل الأكبر لرئيس الإقليم، في رسالة مماثلة، القوى والأطراف السياسية في كردستان إلى «أن تواجه جميع المخاطر بموقف موحد وإرادة موحدة وروح وطنية مبنية على حب الأرض والأمة لاجتياز هذه المرحلة وتحقيق ما سعى إليه (الشهداء) لبناء وطن حر وقوي». داعيا إلى الإسراع في الخطى نحو الاستقلال.
من ناحية ثانية، قال المستشار الإعلامي في مكتب رئيس إقليم كردستان، كفاح محمود، لـ«الشرق الأوسط»، عن التمثيل الكردي في الوفد الذي يرافق العبادي إلى واشنطن إنه «يعطي نتائج إيجابية عن العلاقة بين بغداد وأربيل، بل ويسهم في حلحلة كثيرا من الإشكاليات بين الطرفين». وأشار محمود إلى أن التنسيق العالي بين حكومة العبادي وإقليم كردستان وبين الجيش العراقي وقوات البيشمركة حقق كثيرا من الانتصارات المهمة في عملية تحرير الموصل. وأضاف: «وجود رئيس ديوان رئاسة الإقليم مع رئيس الحكومة الاتحادية في واشنطن يعطي رسالة للأميركيين بأن هناك تنسيقا عالي المستوى ورفيعا بين حكومة العبادي وإقليم كردستان»، موضحا أن تطوير العلاقات بين بغداد والولايات المتحدة الأميركية وبين أربيل وواشنطن سيكون في مقدمة الملفات التي سيناقشها الوفد مع إدارة الرئيس ترمب.