الثلاثاء - 29 جمادى الآخرة 1438 هـ - 28 مارس 2017 مـ - رقم العدد14000
نسخة اليوم
نسخة اليوم  28-03-2017
loading..

«متحف الطفولة» من أقل متاحف لندن شهرة... لكنه من أكثرها متعة

«متحف الطفولة» من أقل متاحف لندن شهرة... لكنه من أكثرها متعة

الثلاثاء - 22 جمادى الآخرة 1438 هـ - 21 مارس 2017 مـ رقم العدد [13993]
نسخة للطباعة Send by email
ستيف بلتشير
يعاد استكشاف لندن بمتاحفها الكبرى وقاعات العرض الفنية بها، مثل المتحف البريطاني وقاعة العرض الوطنية. إلى جانب ذلك، هناك كثير من المتاحف التي لا يعرف بأمرها كثيرون، لكنها متاحف مذهلة جديرة بالعثور عليها واستكشافها. متحف الطفولة من المتاحف الجديرة بزيارة أي أسرة لديها أطفال، أو أي شخص يرغب في اكتشاف مسار تطور ألعاب الأطفال.
يقع المتحف بالقرب من محطة أنفاق «بيثنال غرين» خط «سنترال لاين» في شرق لندن. إنه يضم مجموعة من الأعمال الفنية، والابتكارات الإنسانية، والتصميمات المرتبطة بالطفولة، وكذلك مجموعة مذهلة من الألعاب التي يمتد تاريخها من القرن السابع عشر وحتى العصر الحديث.
المتحف مفتوح مجاناً طوال أيام الأسبوع باستثناء بعض العطلات الرسمية مثل أعياد الميلاد، وعيد رأس السنة. يتسم مبنى المتحف ذاته بأهمية كبيرة، فهو مشيد من قوالب الحديد مسبقة الإعداد، ومكسوّ بالطوب الأحمر. وتم بناؤه في الأساس ليكون جزءاً من متحف «فيكتوريا وألبرت» في ساوث كينغستون، لكن تم تفكيكه، وإعادة بنائه مرة أخرى في بيثنال غرين. وتم افتتاح المتحف عام 1872، وكان يحتوي على مجموعة من المنتجات الغذائية والحيوانية، فضلاً عن مجموعات متنوعة مستعارة من متحف «فيكتوريا وألبرت». في الخارج توجد لوحات من الفسيفساء تمثل الزراعة والفن والعلوم، وكانت من أعمال طلبة في كلية الفنون الملكية، لتعبر عن الاستخدام الأول للمبنى.
بعد الحرب العالمية الأولى، تمت إعادة ترتيب المتحف ليكون متحفاً للفنون، وتم افتتاح قسم خاص للأطفال به. وأصبح المتحف متخصصاً تماماً في الأعمال الخاصة بالطفولة منذ عام 1974. يتكون المتحف من طابقين، وتضم المجموعة ملابس للأطفال، يزيد عمر بعضها على مائتي عام، ودمى، ومنازل للدمى، ونماذج سيارات وقطارات، وألعاب بناء مثل «الميكانو» والمكعبات، وأثاثاً للأطفال، وألعاباً وألغازاً للأطفال، وعرائس متحركة، ودببة محشوة. كذلك هناك قسم متخصص في «السنوات المبكرة الأولى».
قد تحب الفتيات مجموعة منازل الدمى، حيث يوجد في المتحف مجموعة رائعة من منازل الدمى الخشبية التي تحتوي على أثاث صغير الحجم وشخصيات صغيرة. الواجهات الأمامية لتلك المنازل معلقة، ويمكن فتحها بحيث يتمكن الأطفال من اللعب بالأشياء الموجودة بالداخل، وإعادة ترتيبها؛ أما الأجزاء المطلة على الخارج فتبدو مثل الحقيقية بفضل المداخن، والنوافذ، والأبواب، والبلاطات الصغيرة الموجودة على الأسطح.
قد يحب الصبية مجموعة نماذج القطارات التي توضح التغيرات التي شهدها عالم التصميم على مدى سنوات. كانت في بعض النماذج الأولى للقطار 3 قضبان سكة حديد، وكان خط السكة الحديد الداخلي يزود القطارات بالكهرباء.
ينظم المتحف أنشطة خاصة للأطفال، بخاصة خلال العطلات الصيفية مثل الرسم، والتلوين. كذلك ينظم المتحف معارض مؤقتة. والمعرض الموجود حالياً يركز على الألعاب اللوحية، حيث توجد به بعض أشهر وأحب الألعاب اللوحية على مستوى العالم. ومن المقرر أن ينتهي المعرض المؤقت في 23 أبريل (نيسان) 2017.
ولمحطة أنفاق بيثنال غرين تاريخ حزين غير محبب، ففي عام 1943 توفي 173 شخصاً بسبب تدافعهم إلى داخل المحطة للاحتماء من غارة جوية باستخدام طائرات حربية ألمانية. وتم تشييد نصب تذكاري بعد ذلك بخمسين عاماً؛ وتحديداً عام 1993 لتخليد ذكرى من فقدوا حياتهم في هذه الحادثة.