الخميس - 2 رجب 1438 هـ - 30 مارس 2017 مـ - رقم العدد14002
نسخة اليوم
نسخة اليوم  30-03-2017
loading..

معرض الرياض يكشف عن أول كتاب ورقي صوتي في العالم العربي

معرض الرياض يكشف عن أول كتاب ورقي صوتي في العالم العربي

الجناح الماليزي يثير حماس الزوار بعرض تقنية استخدام ورق مضاد للماء
الاثنين - 21 جمادى الآخرة 1438 هـ - 20 مارس 2017 مـ رقم العدد [13992]
الجناح الماليزي استقطب العديد من زوار المعرض
نسخة للطباعة Send by email
الرياض: «الشرق الأوسط»
أكد الدكتور عبد الرحمن العاصم، المشرف على وكالة الوزارة للشؤون الثقافية بوزارة الثقافة والإعلام، والمشرف العام على معرض الرياض الدولي للكتاب 2017، أن المعرض شهد حتى اليوم الخامس منه، إقبالاً كبيراً من الزوار بمختلف فئاتهم العمرية، حيث بلغ عددهم حتى نهاية يوم الأحد الماضي 155 ألف زائر.
وأضاف: «بلغ عدد عمليات البحث اليومي عن دور النشر 18.200 عملية بحث، فيما سجلت عمليات بحث الكتب 145 ألف عملية يومياً».
وبخصوص عدد الزيارات التي يشهدها الموقع الإلكتروني للمعرض، بيّن العاصم أن عدد زيارات الموقع بلغت 150 ألف زيارة، فيما وصلت عمليات خدمة نظام «الباركود» التي طبقت للمرة الأولى هذا العام إلى 120 ألف عملية يومية، موضحاً أن عمليات الشراء الإلكتروني للكتب بلغت 800 عملية شراء يومياً.
واعتبر العاصم الإحصائيات التي تعكف عليها لجنة الإعلام والمعلومات عنصراً مهماً في استشراف الرؤية المستقبلية للمعرض، وبخاصة فيما يتعلق بنوعية البرامج والفعاليات وأهمية توجيهها لفئة الشباب.
وعن إحصائية الكتب التي يضمها المعرض، أشار العاصم إلى أن مجموع عناوين الكتب التي يضمها معرض الكتاب 260 ألف عنوان ورقي و900 ألف عنوان إلكتروني، كما بلغ عدد الكتب التي تمت طباعتها إلكترونياً حتى الآن 14 كتاباً (قرابة ألف نسخة).
ولفت إلى أن حافلات النقل الترددي التي سخرتها إدارة المعرض بهدف نقل الزوار من عدة مناطق، نقلت 45 ألف زائر، كما قام البريد السعودي بإرسال 26 ألف كتاب حتى الآن إلى مختلف المناطق.
واختتم العاصم حديثه قائلاً: «من المتوقع أن يشهد المعرض خلال الأيام المتبقية كثافة في أعداد الزوار، خصوصاً في إجازة نهاية الأسبوع».
إلى ذلك، شهد الجناح الماليزي إقبالا من الجمهور السعودي، الذي تعرف على جوانب من التراث والفلكلور الماليزي، وتقنية جديدة تم تقديمها لزوار المعرض، وهي استخدام ورق مضاد للماء، مصنوع من الحجر يشبه البلاستيك، ويمكن الاستفادة منه لسنوات كثيرة، وهي تقنية جديدة تستخدم في ماليزيا والصين حالياً، وتكلفتها أغلى 30 في المائة من الورق العادي، ولكنها مميزة بالحفاظ على البيئة.
وأوضح عبد الرازق عبد العزيز مدير شركة (imagineers)، وهي شركة إبداعية تبحث عن الأفكار الإبداعية في مجال الكتب وطاولات القهوة، أن «الشركة تبحث عن طرق لدمج المنشورات والطباعة في الصناعات الأخرى عبر منتجات مستدامة، وفكرة اختراع كتاب تحت الماء خرجت حينما كنّا نبحث عن مادة تساعدنا في إيقاف قطع الأشجار الجائر، ووجدنا ورقاً مصنوعاً من حجر، إذ نجمع الأحجار من المقالع، ونستخرج بودرة من حجر الكلس (الجير)، وهي جسيمات صغيرة تُجمع مع الزبيب الطبيعي لتصنع لنا ورقة».
وأضاف أن هذه الطريقة صديقة للبيئة، وقال إن «حجر الكلس (الجير) يوجد في جميع أنحاء العالم، فماذا لو فكر الجميع باستخدام هذه الطريقة لتحويل حجر الكلس (الجير) من مادة إلى ورق؟».
وأضاف: «فوضنا للعمل بهذه التقنية من قبل IBM على قصة بطل خارق اسمه (هانتو)، كتبت قبل سنوات عدة بالعربية، وهذا الكتاب ترجمة لتلك القصة، وهو أسطورة ترجمت قصته إلى 7 لغات، ولا يوجد منه سوى 3 نسخ، واحدة بمعرض الكتاب، واثنتين بالقصر الملكي بماليزيا، والغلاف مصنوع من جلد الماعز، وصنعنا هذا الكتاب برسومات يدوية».
وتابع: «نبحث عن طرق مختلفة في استخدام الأصباغ الطبيعية»، مبيناً أن هذه التقنية غالية، لكنه استدرك: «كلما زاد استخدام هذه الطريقة قل السعر، وسننشر الشهر المقبل في معرض كوالالمبور الدولي للكتاب 3 كتب صنعت باستخدام هذه الطريقة المضادة للماء، وإضافة إلى ذلك سورة (يـس)».
ومن التجارب الجديدة، كشف الكاتب عماد اليماني عن كتابه «عيون جديدة» خلال معرض الرياض الدولي للكتاب 2017، الذي يعد أول كتاب ورقي صوتي في العالم العربي، حيث يتيح للقارئ سماع النص عن طريق مسح رمز Q.R «الباركود» بجهازه الجوال.
والكتاب عبارة عن مجموعة نصوص نثرية متنوعة، يقول مؤلفها إنه كتبها «في مزاجات مختلفة وحالات معينة، باختلاف مشاعري، كان القلم صديقي الذي أبوح به دون تردد»، مضيفاً: «لملمت حروفي ودونتها في مولودي الأول، لعل حروفي تلامس حياة أحدهم».
وأشار اليماني إلى أن كتابه باقة من المقالات الاجتماعية البسيطة، تتميز بالأسلوب السهل المباشر القريب من القلب، تُذكرنا ببعض الأمور التي نتجاهلها ولا نلق لها بالاً في بعض الأحيان، وذلك من خلال زرع مفاهيم جديدة تهدف إلى الإصلاح والتغيير الإيجابي.
من ناحية أخرى، ومنذ 30 عاماً، يحط عبد الجليل ناظم من دار «توبقال» للنشر، المغربية، رحاله في معارض الكتاب التي تقام في الرياض، محباً لنقل ثقافة المغرب لدول المشرق.
ويؤكد ناظم أنه يحرص شخصياً على المعارض القوية ذات الدلالة في العالم العربي، وعلى رأسها معرض الرياض، الذي أصبح علامة فارقة على خريطة المعارض، ويحتل أهمية بارزة، مضيفا: «عندما أتأمل معارض الكتاب في العالم العربي، أراها ضرورية للثقافة، بخلاف المنظور الأوروبي الذي لا يرى في المعارض إلا الجانب المهني».
وحول عدد العناوين وسياسة النشر لدى دار «توبقال»، يقول ناظم: «لدينا 550 عنواناً في جميع الحقول المعرفية، وبسياسة نشر واضحة قائمة على 3 أركان، هي: المعرفة والإبداع والانفتاح، إلا أننا ننتقي ونختار ما يهم القارئ السعودي، فضلاً عن مراعاة جوانب نقل الكتب للمعرض».