الأربعاء - 29 رجب 1438 هـ - 26 أبريل 2017 مـ - رقم العدد14029
نسخة اليوم
نسخة اليوم 2017/04/26
loading..

أفضل الوجهات السياحية للعائلات العام الحالي

أفضل الوجهات السياحية للعائلات العام الحالي

التجربة بالحواس ووجود العائلة أهم من وجهة السفر
الثلاثاء - 15 جمادى الآخرة 1438 هـ - 14 مارس 2017 مـ رقم العدد [13986]
يستمتع الأطفال أكثر بزيارة الأماكن التي يقرأون أساطير وروايات حدثت فيها
نسخة للطباعة Send by email
لندن: «الشرق الأوسط»
قبل البحث في وجهات السفر الملائمة للعائلات هذا العام لا بد من ملاحظة أن أفضل العطلات للأطفال ليست بالضرورة أغلاها ولا أكثرها فخامة. فعالمة النفس الخبيرة كريستين لانغوف تقول إن ما يهم الأطفال أولاً وأخيراً هو التجربة الحسية بما حولهم من ملمس ورائحة وصوت، وبالتواجد في قلب التجربة مع العائلة، سواء كان ذلك على أفضل شاطئ في العالم أو في وسط حقل زراعي.

وعند زيارة المدن مثلاً ما يهم الأطفال هو النظرة الشاملة على المدينة من نقطة علوية، مثل النظر إلى لندن من عجلة لندن، أو الناطحة شارد، أو إلقاء نظرة على دبي من برج خليفة. ويستمتع الأطفال أكثر بالرحلات التي يقرأون أساطير وروايات حدثت في المواقع التي يزورونها. وفي المواقع التي يزورها الأطفال لا بد من تشجيعهم على تجربة الطعام المحلي بدلاً من الوجبات السريعة التي اعتادوا عليها.

المواصلات أيضاً من العوامل المؤثرة في الرحلات ولكل بلد طابعها الخاص مثل الريكشو في الهند والباص الأحمر في لندن وسيارات فيات 500 في إيطاليا. ولا بد من تجربة كل وسائل المواصلات المحلية لمعايشة التجربة السياحية العائلية بأبعادها.

وبدلاً من منع الهواتف الجوالة أثناء الرحلات يمكن استخدامها عائلياً من أجل إثراء التجربة بإرسال وصلات لمواقع بعض الأماكن السياحية التي ستزورها العائلة في اليوم التالي، والبحث عن ثلاث حقائق حول هذه الأماكن قبل زيارتها.

والوجهات العائلية التالية مختلفة ومتنوعة، وتصلح لكل فئات العائلات وهي نخبة مختارة لرحلات عام 2017. وهي تسهم في تسلية الأطفال والترفيه عنهم، وإضافة المزيد إلى مداركهم والمساهمة في تعليمهم وتقديم تجربة عملية لما يدرسونه في المناهج نظرياً:

* أضواء الشمال وسفاري جليدية: وهي رحلة إلى صقيع فنلندا، حيث الدائرة القطبية الشمالية وأضواء الشمال العجيبة، وهي رحلات تصلح لفئة العمر بين أربع سنوات و14 عاما. وتجمع العائلات في الرحلة الواحدة بين مشاهدة أضواء الشمال وبين التزلج على الجليد على مركبات خاصة تجرها الكلاب القطبية. وتكون الإقامة في كبائن خشبية دافئة تحمي من الطقس الخارجي القارص وهي رحلات تستمر خلال فصل الشتاء وحتى منتصف شهر أبريل (نيسان). ولا يلزم البقاء طويلاً في مثل هذه الرحلات، فثلاثة أيام تكفي لاكتساب التجربة، وهناك رحلات معتدلة التكلفة تغطي الطيران والإقامة ووجبتين يومياً بأسعار تبدأ من 800 دولار للفرد الواحد.

* الشمس والبحر والرمال قد تكون أنسب وأكثر متعة للأطفال من كل الأعمار، وهنا توفر الجزر اليونانية فرصة لا تعوض وتقدم بديلاً أفضل لوجهات السفر المعتادة في إسبانيا وفرنسا وإيطاليا. وفي هذه الجزر الناعسة يمكن الاسترخاء التام على الشواطئ وزيارة القرى الصغيرة المتناثرة على أطراف الجزر وتناول الطعام المحلي الشهي وممارسة الحياة البسيطة بعيداً عن تعقيدات المدنية الحديثة. ولا بد من اختيار الجزيرة اليونانية بعناية، حيث تعاني بعض الجزر من مشكلة توافد آلاف اللاجئين عليها من شرق المتوسط وتركيا هرباً من الحرب في سوريا. وفي السنوات الأخيرة تراجع الإقبال السياحي على جزر اليونان لهذا السبب، ولذلك فهناك فرص للحصول على أسعار منخفضة لرحلات السياحة اليونانية. ويمكن للعائلات استئجار فيلا خاصة تمنحهم بعض الخصوصية بعيداً عن مشاركة الآخرين في الفنادق.

* وفي الأعمار من سبع سنوات إلى 12 عاماً يمكن استكشاف التاريخ القديم بين روما وصقلية. وتساهم هذه الرحلات في تعزيز معرفة الأطفال بالتاريخ القديم لروما وهو جزء من المناهج الدراسية. وتوفر بعض الرحلات دورات خاصة يقود كل منها دليل سياحي متخصص يشرح للأطفال إبعاد الحضارات القديمة وتطورها. وبعد الرحلة التعليمية يمكن التوجه إلى صقلية من أجل الاستجمام على الشواطئ، حيث يلتحق الأطفال بالنوادي الخاصة بهم، بينما ينشغل الآباء بالاسترخاء على الشاطئ أو لعب الغولف. وتقدم بعض شركات السياحة رحلات تعليمية متخصصة للعائلات لمدة عشرة أيام يقودها متخصصون وتشمل السفر والإقامة الكاملة ودروس في الطبخ الإيطالي بأسعار تبدأ من 2600 دولار للفرد.

* رحلة العمر إلى غالاباغوس: وهي تصلح لأعمار ما بين 12 و18 عاماً وتعد بالفعل رحلة العمر حيث جزر غالاباغوس التي تقع في المحيط الهادي هي واحدة من أثرى بقاع العالم في تنوع الحياة البرية فيها، حيث يواجه المسافر إليها فور وصوله أنواعاً متعددة من الزواحف والحيوانات والطيور من كل شكل ونوع. وهي جزر تشتهر أيضاً بتنوع نباتها من الصبار إلى الجبال الخضراء والخلجان التركوازية. وهي فرصة للسياحة النشطة بين تسلق جبال البراكين إلى السباحة مع أسود البحر. ويعد شهر يوليو (تموز) هو شهر الذروة السياحية في الجزر، حيث الطقس جاف مع إمكانيات أفضل لمشاهدة الحيتان، وطيور البطريق، والكثير من أنواع الطيور. وتوفر شركات السياحة فرصة زيارة الإكوادور في أميركا اللاتينية لمدة 12 يوماً مع الكثير من الأنشطة، وزيارة 3 من أهم جزر غالاباغوس بأسعار تبدأ من 7500 دولار للفرد الواحد.

* الاسترخاء التام في المالديف، وهي عطلة تصلح للعائلات مع أطفال صغار العمر حتى سن ثماني سنوات. وتسعى المالديف حالياً لجذب العائلات وتقديم برامج استكشاف للطبيعة مخصصة للأطفال في أندية خاصة، حتى تتاح الفرصة للوالدين لتجديد نشاطهما بفترة راحة.

ويمكن الاختيار من بين الكثير من الرحلات التي توفر لائحة بالفنادق الحائزة على جوائز في مجال تسلية الأطفال وتنظيم برامج خاصة بهم. وتبدأ أسعار هذه الرحلات من 7400 دولار لعائلة من أربعة أفراد مكونة من والدين وطفلين حتى سن 12 سنة مع الإفطار ورحلات بحرية إلى المنتجع بعد الوصول إلى المالديف.

* كندا وسفاري قيادة للأطفال من ست 13 إلى 18 عاما. وهي رحلات مخصصة للعائلات التي تهوى القيادة لمسافات طويلة، حيث الطبيعة المتنوعة والمساحات الشاسعة الممتدة على مدى البصر. وتبدأ الرحلة بعد قضاء بعض الوقت في مدينة فانكوفر باتجاه مدينة ويسلر، ثم إلى محمية طبيعية اسمها جاسبر، ومنطقة بحيرة لويز التي تزخر بالدببة وحيوانات الموس والنسور. ويمكن ممارسة رياضات تسلق الجبال وركوب الخيل والانزلاق السريع على مياه الأنهار. وتنظم شركات كندية رحلات لمدة 16 يوماً تشمل الطيران والإقامة بأسعار تبدأ من 2500 دولار للفرد الواحد.

* كاليفورنيا: وهي تعتبر الولاية الأكثر عناية برحلات العائلات والأطفال، وتتفوق في ذلك على ولاية فلوريدا. وهناك الكثير من الأنشطة السياحية المتنوعة في كاليفورنيا التي تصلح للأعمار من 4 سنوات وحتى 18 عاماً، وتشمل تسلق الجبال وركوب الدراجات واستكشاف الشاطئ الغربي وزيارة سان فرانسيسكو. وتقيم المدينة هذا العام سلسلة من المعارض والحفلات السياحية. ويمكن الوصول إلى كاليفورنيا عبر رحلات جوية مباشرة تقدمها شركة «فيرجن أتلانتيك» من لندن إلى سان فرانسيسكو. ويمكن الاستعانة بخدمات شركة «إيربي أن بي» لتوفير مسكن عائلي خاص أثناء زيارة كاليفورنيا. وتنظم شركات أميركية رحلات خاصة مفصلة وفقاً لما ترغبه العائلات الزائرة للولاية.



وجهات أوروبية محبوبة للعائلات... خدماتها تتوجه إلى الأطفال والكبار

من الوجهات المحبوبة لدى العائلات في أوروبا «ديزني لاند» في باريس، وهي البديل الأقرب لديزني ورلد في أورلاندو، فلوريدا. ويمكن أيضاً زيارة باريس على مقربة ساعة بالسيارة للجمع بين تسلية الصغار وسياحة الكبار.

وإذا كانت هناك رغبة في زيارة المزيد من مدن الملاهي فهناك «يوروبا بارك» في ألمانيا بالقرب من مدينة بادن بادن. وهي واحدة من أكبر مدن الملاهي الأوروبية، وفيها مدن مصغرة للندن والبندقية، بالإضافة إلى الكثير من الألعاب المخصصة للكبار والصغار على السواء.

من الوجهات المحبوبة عائليا أيضاً جزيرة كورفو اليونانية التي يزورها مليون سائح سنوياً. ويتسم القسم الشرقي للجزيرة بالهدوء لمن يفضل المناخ الشاعري، بينما تتوجه العائلات الشابة إلى الشمال حيث يوجد شاطئ أفلاكي الصاخب. وتتوجه شركات الطيران الرخيص إلى كورفو دوريا.

وإلى من يبحث عن وجهة سياحية جديدة هناك كرواتيا وفيها جزيرة لوبود الخالية من السيارات تماما وبها بعض أفضل الشواطئ الكرواتية التي تناسب الأطفال لضحالة مياهها. وفي ميناء دوبروفنيك التاريخي تم تصوير حلقات «لعبة العروش» التلفزيونية.

وفي شبه الجزيرة الأيبيرية يمكن زيارة الغارف في البرتغال حيث توجد ملاهي «أكوا لاند» البحرية وهو إحدى أكبر الملاهي المائية في أوروبا وفيه منزلق مائي طوله 23 متراً. وبعيدا عن الملاهي يمكن الاسترخاء على الشواطئ القريبة من مدينة بورتيماو.

وفي إسبانيا تتوجه العائلات إلى جزيرة مينوركا في البحر المتوسط وهي أكثر هدوءا من أختها الأكبر حجماً مايوركا، وبها شواطئ رملية ناعمة، والكثير من الألعاب البحرية، ورحلات الزوارق المخصصة للعائلات.

وللمزيد من التجارب الثقافية للأطفال يمكن زيارة مراكش التي تستقبل أيضاً رحلات الطيران الرخيص، وتتسم بالقرب من أوروبا، وتوفير المناخ الدافئ طوال شهور العام. وتشتهر مراكش بالأسواق المفتوحة والحواة وركوب الجمال للسياح. وهي وجهة سياحية غير أوروبية وتوفر المزيد من الإثارة والإبعاد الثقافية للأطفال، ويمكن القيام فيها بكل الأنشطة السياحية من سياحة الشواطئ إلى التسوق إلى استكشاف أسرار المدينة.