الاثنين - 28 جمادى الآخرة 1438 هـ - 27 مارس 2017 مـ - رقم العدد13999
نسخة اليوم
نسخة اليوم  27-03-2017
loading..

المجلس الرئاسي الليبي يكلف قوات تابعة له بحماية المنشآت النفطية

المجلس الرئاسي الليبي يكلف قوات تابعة له بحماية المنشآت النفطية

أبو الغيط ناشد جميع الأطراف ضبط النفس والالتزام بالحوار السياسي
الأربعاء - 9 جمادى الآخرة 1438 هـ - 08 مارس 2017 مـ رقم العدد [13980]
مصفاة نفط بمدينة رأس لانوف بمنطقة الهلال النفطي في شمال ليبيا (أ.ف.ب)
نسخة للطباعة Send by email
القاهرة: «الشرق الأوسط أونلاين»
أكد المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني الليبية، المعترف به دولياً، إصدار تعليمات لجهاز حرس المنشآت النفطية التابع له بممارسة مهامه وتسلم المنشآت النفطية في منطقة الهلال النفطي.

وأكد المجلس في بيان نشره على موقعه الإلكتروني اليوم الأربعاء أن «مهمة حرس المنشآت النفطية تقتصر على حراسة تلك المنشآت وتسهيل عمليات الإنتاج والتصدير دون عوائق ودون أي انقطاع، وسيكون عمله وفقاً للقانون وحسب تعليمات وإدارة المؤسسة الوطنية للنفط».

ودعا المجلس «جميع القوات الموجودة في المنطقة النفطية إلى وقف إطلاق النار والمغادرة فوراً والتوقف عن تهديد مصدر رزق الليبيين الوحيد».

وأكد مواصلة الجهود لتحقيق المصالحة الوطنية الشاملة وتوحيد الصف.

وتمكن مقاتلو ما يعرف باسم «سرايا الدفاع عن بنغازي» من السيطرة على مناطق في الهلال النفطي بعد هجوم شنوه الجمعة الماضية في المنطقة التي كانت تسيطر عليها قوات الجيش الوطني الليبي بقيادة المشير خليفة خفتر.

وكان مصطفي الشركسي من «سرايا الدفاع عن بنغازي» أعلن أن السرايا مستعدة لتسليم منطقة الهلال النفطي إلى قوة «تمثل الدولة الليبية الشرعية».

وفي سياق متصل، ناشد أحمد أبو الغيط الأمين العام لجامعة الدول العربية الأطراف الليبية كافة ضبط النفس والالتزام بالحوار السياسي كسبيل وحيد لتسوية الأزمة الليبية.

وصرح الوزير المفوض محمود عفيفي، المتحدث باسم الأمين العام، بأن أبو الغيط «يتابع بانزعاج شديد التصاعد الخطير في الأوضاع في ليبيا، وخصوصاً في منطقة الهلال النفطي الليبي»، معرباً عن إدانته للهجوم المسلح الذي تعرضت له المنشآت النفطية في المنطقة يوم الجمعة الماضي وتداعياته «الجسيمة» على الأوضاع الأمنية في البلاد ومقدرات الشعب الليبي.

وأضاف المتحدث الرسمي أن أبو الغيط جدد مناشدته لجميع الأطراف الليبية التمسك بالخيار السلمي والحوار السياسي التوافقي وآلياته لاستعادة السلم والاستقرار وإعادة الطمأنينة للشعب الليبي، مؤكداً حرص الجامعة العربية على دعم الأشقاء الليبيين وكل ما يبذل من جهد للحفاظ على سيادة واستقلال ليبيا وسلامة أراضيها ووحدتها الوطنية.