الثلاثاء - 26 شعبان 1438 هـ - 23 مايو 2017 مـ - رقم العدد14056
نسخة اليوم
نسخة اليوم  23-05-2017
loading..

تحليل ترشيحات الأوسكار المقبل ‪‬(2) : 5 مديري تصوير... و5 أساليب مختلفة

تحليل ترشيحات الأوسكار المقبل ‪‬(2) : 5 مديري تصوير... و5 أساليب مختلفة

فوز أحدهم مؤخرًا لا يضمن له الأوسكار
الجمعة - 13 جمادى الأولى 1438 هـ - 10 فبراير 2017 مـ رقم العدد [13954]
من «وصول» (تصوير: برادفورد يونغ) - مشهد من «ليون» (تصوير: غريغ فرايزر)
نسخة للطباعة Send by email
لوس أنجليس: محمد رُضـا
في الرابع من هذا الشهر، منحت «الجمعية الأميركية للمصوّرين السينمائيين» جائزتها السنوية إلى مدير التصوير غرايغ فرايزر عن إدارته التصويرية لفيلم «ليون». ومنافسوه كانوا نخبة من المحترفين المهرة، وهم برادفورد يونغ عن «وصول» ولينوس ساندغرن عن «لا لا لاند»، وروبرت بريتو عن «صمت»، وجيمس لاكستون عن «مونلايت».
* حكاية جيلين
إنها الأفلام ذاتها المرشحة لجائزة الأوسكار في التصوير السينمائي مع فارق أن أهل المهنة اختاروا فيلم «ليون»، وهم أعلم بأصول مهنتهم، بينما الأوسكار يمنحه نحو ستة آلاف عضو لا يشكل المصوّرون في عدادهم سوى نسبة محدودة (لا توفر الأكاديمية ما يعني أن أصحاب الحرف الأخرى، من ممثلين ومخرجين وكتاب وموسيقيين وفناني مونتاج ومصممين، قد يستهوون فيلما آخر للغاية.
من منظور بعيد، يجد الناظر أن مدير التصوير غرايغ فرايزر يتعامل مع موضوع فيلم «ليون»، إخراج غارث ديفيز، تبعًا لإدراكه بأن هذا الفيلم المستقل هو فيلم شخصيات حميمة قبل أي شيء آخر. إنه ليس فيلم تقنيات صعبة، ويخلو من ضرورة إيجاد حلول لمسائل تصويرية معقدة.
هذا لا يعني أنه لا يعتمد على التقنيات الحديثة بدوره. ما يعنيه هو أن الفيلم خال من ضرورات تركيب المشاهد المصوّرة تبعًا لشروط السرد ونوعية الموضوع المطروق، وهذا على عكس ما قام به في «روغ وان: ستار وورز ستوري» الذي صوّره مباشرة بعد انتهائه من «ليون»، لكنه كان يعمل عليهما معًا خلال التحضير. سيسجل له أنه استخدم الإضاءة ذاتها في نوعين متناقضين من الأفلام وبنجاح.
هذا لا يتراءى جيدًا للعين غير المحترفة. فقط مديرو تصوير آخرون يستطيعون تحديد تفاصيل ما قام به فرايزر ومدى نجاحه، ومنحه جائزة جمعيتهم لا بد أن يؤخذ على أن ما قام به من جهد وصل وتفاصيله إلى المقترعين.
صوّر فريزر فيلمه بكاميرتين، هما Alexa XT وRed Dragon، لكنه استخدم في الإضاءة جهازًا جديدة اسمه RGB LED الذي، حسب حديثه في محاضرة داخل مركز الجمعية، ساعده على إضاءة الوجوه على نحو جديد.
على صعيد الأوسكار ذاته، فإن سباق «أوسكار أفضل مدير تصوير» في العام الماضي كان حاشدًا بالأسماء الكبيرة؛ لجهة أن معظم من اشترك فيها كان من جيل أسبق لجيل مخرجي هذه السنة عمومًا، ولجهة مدى الشهرة التي تتمتع بها؛ ففي العام الماضي لمعت أسماء روجر ديكنز عن «سيكاريو» وجون سيل عن «ماد ماكس: طريق الغضب» وإدوارد لاتشمان عن «كارول» وروبرت رتشردسون عن «الثمانية الكارهون» والأربعة من كبار العاملين في هذا الحقل مكانة وفنًا. أما الخامس، وهو إيمانويل لوبزكي، فهو انتمى إلى الجيل اللاحق، وهو من خطف الأوسكار لبراعة تصويره فيلم اليخاندرو غونزاليس إيناريوت «المنبعث».
* بين الفيلم والديجيتال
المتنافسون هذا العام متقاربون في هذه الناحية، وجلّـهم يستخدم كاميرات الديجيتال في معظم ما يحققونه هذه الأيام. «وصول» مثلاً تم تصويره باستخدام الكاميرا المذكورة ذاتها مع عشرات العدسات تبعًا للحكاية التي تتطلب مشاهد داخلية مغلقة أمام واجهة مضيئة، كما مشاهد خارجية مفتوحة على الطبيعة. ومثله من حيث استخدام كاميرا آري ألكسا فيلم «مونلايت» مع كاميرا صغيرة سهلة الحمل أسمها Hawk V Lite.
أما ‫«لا لا لاند» فقد استخدم كاميرا من نوع Aaton A - Minma ‬ركّـب مدير التصوير لينوس ساندغرن عدسة بانافيجين ليمنح المشاهد الشاشة العريضة المناسبة لفيلم استعراضي.
الوحيد الذي قرر أن يختلف هو مدير التصوير رودريغو بريتو الذي أسند إليه مارتن سكورسيزي مهمة تصوير فيلمه «صمت». بريتو فضّـل استخدام كاميرا بفيلم سينمائي وليس ديجيتال. فصوّر الفيلم بمقاس 35 مم بعد أن تشاور مع المخرج حول ذلك. وحسب تصريح لمدير التصوير، فإن التصوير بكاميرا فيلم أمّـن ما هو مطلوب من الفيلم أكثر فيما لو تم تصويره بكاميرا ديجيتال.
يقول: «منذ البداية اتفقت وسكورسيزي على التصوير بالفيلم. الفيلم يوفر عمقًا في الألوان لا يوجد كاميرا ديجيتال تستطيع توفيره. وفيلم «صمت» يدور في الطبيعة، والمطلوب كان نقل جمالها واختلافها من مشهد لمشهد بالارتباط مع الدراما الحاصلة، وهذا كله يتطلب كاميرا نيغاتيف».
على ذلك، هناك بضعة مشاهد تطلّـبت وجودًا لكاميرا ديجيتال صغيرة يمكن لها أن توحي بصغر المكان والخوف الذي يعيش في أركانه. هذا المشهد بالتحديد هو عندما لجأ الراهبان في الفيلم (أندرو غارفلد وأدام درايڤر) إلى كوخ للاختباء من ملاحقة رجال الـسُـلطة الذين يريدون إلقاء القبض عليهما كما يروي الفيلم. لتلك الغاية استخدم بريتو عدسة تضيف ظلامًا للنور الخفيف المستخدم.
وفي حين أن الفائز بجائزة الجمعية لا يضمن فوزه بالأوسكار، فإن المقترعين من أهل أكاديمية العلوم والفنون السينمائية قد يرون في «صمت» التحدي الأكثر وضوحًا من بين الأفلام الأخرى المتنافسة. إنه فيلم ملحمي، يحتوي على مشاهد خارجية حادة الألوان، ومتعددة المواقع وعلى مشاهد داخلية مركّـبة تستخدم فيها الشموع (بعضها تم إخفاؤه وراء الممثلين)، وكل ذلك ما سبق وأن تمّـت مشاهدته من تصوير لبيئة المدينة كما الحال في «مونلايت» و«ليون».
التحدي الماثل الذي قد يعرقل وصول «صمت» إلى أوسكار أفضل تصوير يتمثل بالعمل الجيد الذي قام به لينوس ساندرغون الذي خبر العمل في أفلام قليلة، لكن مميّـزة حتى الآن، منها فيلمان من إخراج ديفيد أو راسل، هما «خدعة أميركية» American Hustle و«جوي» (قبل عامين).
برادفورد يونغ هو أيضًا من جيل حديث نسبيًا (أول عمل له يعود إلى 2009)، وقد برهن عن موهبته في فيلم «أليست أبدانا ملائكية؟» للمخرج ديفيد لاوري، كما سبق له وأن صوّر «سلما» لآفا دوفرني الذي كان من عداد الأفلام التي رشحت لأوسكارات 2015.
ما يسجل هنا ليونغ هو أنه استوحى، خلال التحضير لتصوير «وصول»، أعمالاً فوتوغرافية للفنانة السويدية مارتينا هوغلاند إيفانوف، واقترح على مخرج الفيلم، دنيس فيلينييف السماح له بتكوين مشاهد الفيلم الداخلية على غرارها بعدما وجدها الأنسب لتقديم حالات الغربة والدهشة في تلك اللقاءات الأولى بين أهل الأرض ومخلوقات الفضاء.