الثلاثاء - 25 جمادى الأولى 1438 هـ - 21 فبراير 2017 مـ - رقم العدد13965
نسخة اليوم
نسخة اليوم  22-02-2017
loading..

ترامب يقر بقرصنة روسيا ويتهم إدارة أوباما بـ«خلق داعش»

ترامب يقر بقرصنة روسيا ويتهم إدارة أوباما بـ«خلق داعش»

في أول مؤتمر صحافي له منذ انتخابه
الأربعاء - 13 شهر ربيع الثاني 1438 هـ - 11 يناير 2017 مـ رقم العدد [13924]
نسخة للطباعة Send by email
لندن: «الشرق الأوسط أونلاين»
اعترف الرئيس الأميركي المنتخب دونالد ترامب في أول مؤتمر صحافي له منذ فوزه بانتخابات الرئاسة، بتنفيذ روسيا عمليات قرصنة لحسابات مسؤولي الحزب الديمقراطي خلال الانتخابات الرئاسية الأميركية. مضيفًا أنّ بعض وسائل الإعلام تتداول معلومات مغلوطة بشأن الإدارة الجديدة، مشيرًا إلى أنّ اتهامات القرصنة يجب أن تشمل أطرافًا أخرى بالإضافة إلى روسيا، موضحًا "إذا كانت الاستخبارات الأميركية متورطة في نشر معلومات مفبركة فذلك محرج لسمعتها". وتابع "سنعمل على تشكيل جبهة دفاعية أمام أعمال القرصنة من أي طرف". وقال "احترم ما قالته روسيا بنفيها قيامها بأعمال قرصنة"، مضيفًا أنّه هناك دول أخرى تحاول القيام بهجمات إلكترونية على الولايات المتحدة مثل الصين.

ووجّه ترامب اصابع الاتهام إلى إدارة الرئيس باراك أوباما بخلق تنظيم "داعش"، داعيا للتعاون مع روسيا للقضاء على التنظيم. مكرًرا نفيه لأي علاقة تربط بينه وبين روسيا مثل صفقات عمل أو قروض، الأمر الذي كان قد تطرق إليه اليوم في تغريدات على "تويتر" قبل ساعات من بدء المؤتمر.

وقال ترامب إنّ عام 2017 قد يكون سيئًا وغير منصف بسبب تركة أوباما، مؤكّدًا على العمل لتعديل الرعاية الصحية التي ادخلتها هذه الادارة.

وعن إدارة شركاته فقد أفاد بإنّ ابنيه سيديرانها ولن يناقشا أمور الإدارة معه.

أمّا فيما يخصّ الجدار الفاصل بين الولايات المتحدة والمكسيك فأعلن ترامب أنّ المكلفين الاميركيين سيمولون بناء جدار حدودي بين الولايات المتحدة والمكسيك، لكن المكسيك ستسدد لاحقا هذه الكلفة.

وقال ترامب متطرقا إلى احد وعوده الانتخابية "كان يمكنني أن انتظر نحو عام ونصف العام، لكي ننهي مفاوضاتنا مع المكسيك التي سنبدأها فور تسلمي منصبي، لكنني لا اريد الانتظار".

كما أكّد ترامب، أنّه سيكون الشخص "الذي ينشئ أكبر عدد من الوظائف". قائلًا "سننشئ وظائف. قلت إنّني سأكون الشخص الذي ينشئ أكبر عدد من الوظائف (...) اعتقد ذلك فعلا"، لافتا إلى أنّ العديد من الشركات مثل فيات-كرايسلر وفورد تعهدت بممارسة انشطتها في الولايات المتحدة. وأضاف "تلقينا اخبارًا رائعة خلال الاسبوعين الاخيرين. كنت نشطًا جدًا على الصعيد الاقتصادي من أجل بلادنا"، موضحًا أنّ "عددا كبيرا من مجموعات صناعة السيارات ستنتقل" إلى الولايات المتحدة. وتابع أنّ "اخبارا مهمة سيعلن عنها في الاسبوعين المقبلين لجهة بناء مجموعات (مراكز لها) في وسط غرب" البلاد، آملا بأن تتخذ عملاق السيارات "جنرال موتورز" الخطوة نفسها وكذلك شركات صناعة الصيدلة. وقال أيضا "هناك اجواء رائعة حاليًا، اجواء يقول لي أناس كثيرون إنّهم لم يشهدوها سابقًا".

وكان ترامب قد اتهم في سلسلة تغريدات على حسابه على تويتر اليوم، وكالات المخابرات بأنها "تطلق الرصاصة الاخيرة" عليه بتسريب المعلومات، وكتب قائلًا "هل نعيش في ألمانيا النازية.."، وقال إنّ روسيا لم تحاول قط ممارسة ضغوط عليه وألقى اللوم على أجهزة المخابرات بشأن تقارير صحفية عن أن موسكو جمعت معلومات للاضرار به.

ووصف رجل الاعمال الذي تحول إلى السياسة تقريرًا لشبكة تلفزيون "سي.ان.ان" الاخبارية، بأنّ وثائق سرية قدمت إليه في افادة لاجهزة المخابرات الاسبوع الماضي تضمنت مزاعم بأن عناصر روسية زعمت جمع معلومات للاضرار به بأنها "أخبار كاذبة". وكتب في تدوينة "روسيا لم تحاول قط ممارسة ضغوط علي. ليس لي أي علاقة بروسيا- لا صفقات لا قروض لا شيء".

وتعرض الرئيس المنتخب الذي من المقرر أن يؤدي اليمين في 20 يناير (كانون الثاني)، لضغوط لينأى بنفسه عن أعمال شركاته لتجنب أي مظهر من مظاهر تضارب المصالح عند انتقاله إلى البيت الابيض.

وفي إشارة فيما يبدو إلى الملف الروسي بشأن ترامب، قال السناتور الجمهوري الاميركي جون مكين في بيان اليوم، إنّه تلقى "معلومات حساسة جرى الكشف عنها فيما بعد". مضيفا أنه لا يمكنه اصدار حكم بشأن صحتها وأنه أحالها إلى مدير مكتب التحقيقات الاتحادي.