هال براندز

هال براندز

كاتب من خدمة «بلومبيرغ»

مقالات الكاتب

الجبهة الجيواقتصادية: من سيفوز... أميركا أم الصين؟

إذا كنت تعتقد أن العلاقات الأميركية - الصينية لن تسوء أكثر مما هي عليه، ففكّر فقط فيما حدث الخميس ال

أميركا بين اليسار التقدمي واليمين القومي

عندما يتعلق الأمر بالسياسة الخارجية، يقدم عهد الرئيس دونالد ترمب قدره من الفرص والمخاطر للحزب الديمق

أوروبا لا تستطيع التخلي عن أميركا

في عام 1776، أعلن العالم الجديد استقلاله التام عن العالم القديم.

النزاع التركي الأميركي يعكس عمق مشكلات «الناتو»

يجابه حلف شمال الأطلسي صيفا حارا وقاسيا للغاية.

امكانية الحفاظ على النظام العالمي الأميركي

رغم دفاع الولايات المتحدة عن نظامها الليبرالي منذ عقود، فإن تلك المهمة لم يكن من السهل تسويقها لدى ا

صراع الكبار وتفادي الصدام

عندما سافر هنري كيسنجر زائراً الصين في عام 1971، لم يصنع سوى إنهاء ما يقرب من ربع قرن من القطيعة مع

ثلاثة أسباب تعزز إمكانية إنهاء ترمب لـ«الحرب الأزلية»

لم يبدِ أي رئيس سابق عزيمة أكبر للفكاك من السبل التي أقرها أسلافه من الرئيس الأميركي الحالي دونالد ت

أميركا وروسيا والصين... مناكفة استراتيجية

يبدو أنه صدى التحالف الصيني - السوفياتي لحقبة خمسينات وستينات القرن الماضي عندما صرح وزير الدفاع الص

هل سينتهي «القرن الأميركي» في سوريا؟

إلى أي شخص يظن أن خفض الحملة المستعرة ضد تنظيم داعش الإرهابي سوف يؤدي إلى انحسار الحرب الأهلية المفز

إخفاق في سد فراغ قيادة العالم

ثمة تساؤل يفرض نفسه هذه الأيام: إذا ما تخلت الولايات المتحدة عن النظام الدولي الليبرالي الذي شيدته،

تداعيات الخلاف بين أميركا وأوروبا حول الصين

عبر كثير من الوثائق الاستراتيجية الجديدة، طرحت إدارة ترمب فكرة أن أميركا بحاجة إلى الاستعداد لمنافسة

الفرار من «فخ ثوسيديديس»

من أوكرانيا إلى بحر الصين الجنوبي، ذكّرتنا السنوات العديدة الماضية بأن السلام والاستقرار الدوليين لي

صراع القوتين العظميين حول معاهدة الصواريخ النووية

تلقى جهود الرئيس دونالد ترمب المستمرة للتودد إلى الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، بظلال قاتمة على السيا

5 أشياء على وشك أن نعرفها حول سوريا وبوتين وترمب

إثر الغارات الجوية الأميركية ضد جيش النظام السوري الأسبوع الماضي، أصبحنا جميعاً على وشك أن نتعلم الك

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة