مشاري الذايدي

مشاري الذايدي

صحافي وكاتب سعودي وكبير المحررين - السعودية والخليج في جريدة «الشرق الأوسط».

مقالات الكاتب

«دائرة السوء» تتسع

مرة أخرى نكرر المكرر، نؤكد المؤكد، وهي متضمنة في: «من قال لا أعلم فقد أفتى».

ترامب وحكمة درويش

كتب الأستاذ عادل درويش مقالة حكيمة في هذه الصحيفة، تحت عنوان «..

هوكينغ ونهاية الزمان

مع تناسل الصراعات وتفشي الأوبئة في العالم ومع كثرة الكوارث الطبيعية على الأرض، بالنظر لفساد المناخ و

كربلاء سنية

حدثني صديق لبناني، أستاذ جامعي، باحث مرموق، أنه كان يحاور رجلاً مثقفًا من أبناء وطنه، لبنانيًا شيعيً

اللبناني - السعودي - الأميركي: أمين الريحاني

حسنًا فعلت السفارة السعودية في لبنان، ورئيسها المكلف المستشار وليد بخاري، في عقد الملتقى الثقافي الس

عبد العزيز وكتاب اليمن

لعل أكثر نصيحة توجه للحكومة السعودية حاليًا، ومن الكل، ممن يفهم ومن لا يفهم، هي وجوب «النشاط الإعلام

الخليج وأميركا الجديدة

سواء فاز المرشح الجمهوري، البلدوزر، دونالد ترامب، أم خسر هذه الانتخابات الرئاسية، فإنه نجح في خلق «ح

حرمان تركيا من «الرقة»

فجأة، تفجرت المعارك، وبُنيت التحالفات العسكرية، لقتال «داعش»، ومحق خلافتها، في الموصل العراقية، والآ

من يحمي جماعات «الصحوة»؟

الصيحات التي أطلقها نوري المالكي، قبيل معركة الموصل، والتي يطلقها الآن خليفة «داعش»، أبو بكر البغداد

سعد لمجرد: الفن والسياسة

المغني المغربي «سعد لمجرد» أشهر اسم فني مغربي، هذه الأيام، ليس بسبب أغانيه «الضاربة» في العالم العرب

استباحة مكة

استغرب، إن لم نقل رفض، بعض الناس أن يكون الصاروخ الإيراني - ولا أقول الحوثي - كان يستهدف مكة، حسب بي

صرخة نوري: قادمون يا يمن

قال الجنرال الأميركي جوزيف فوتيل، رئيس القيادة الأميركية الوسطى لوكالة الأنباء الفرنسية، إن نحوًا من

اللغة.. آخر «ألسطه»!

اللغة كائن حي، دوما نقرأ أو نسمع هذه العبارة، لكنْ قليل فينا من يتأمل تجليات هذا الوصف ومظاهره.لو أم

أوباما.. الآفل الخطير

في وقت واحد، السبت الماضي انهارت الهدنة «الافتراضية» في اليمن وسوريا.هدنة افتراضية، لأنها كانت شكلا

وصية عبد العزيز للسوريين

هذه الأيام كنت أطالع مجلدًا ممتعًا حوى كل أعداد جريدة سعودية قديمة، اسمها «أخبار الظهران» صدرت من دي

اختيارات المحرر