فايز سارة

فايز سارة

كاتب وصحافيّ سوريّ

مقالات الكاتب

الصين تعزز توجهها نحو المنطقة العربية

غالباً ما كانت منطقة الشرق الأوسط الأبعد في سلم الاهتمامات الصينية، والأسباب في ذلك متعددة ومتداخلة

ما وراء فكرة انتصار النظام السوري

يحلو لنظام الأسد وحلفائه ومؤيديه، القول إن نظام الأسد انتصر على السوريين، وإن جيشه في طريق استعادة ا

اتفاقات الجنوب السوري

تقول أخبار درعا، إن نحو 200 ألف من سكان الجنوب، فرّوا من مدنهم وقراهم منذ بدء هجوم قوات نظام الأسد و

تسخين الجنوب السوري مقدمة الحرب

لا يبدو حتى الآن أن الجهود نجحت في نزع فتيل صدام إسرائيلي - إيراني، فيما لو شن نظام الأسد وحلفاؤه حر

مأزق مزدوج

لا يبدو واقع الكرد أفضل من حال بقية السوريين بأكثريتهم العربية، والأمر في هذا يبدو طبيعياً وسط البيئ

الانفجار الروسي ـ الإيراني

بخلاف ما هو شائع ومعروف، فإن الدخول الروسي الواسع من بوابة القوة العسكرية إلى القضية السورية في أواخ

الاختبار الإيراني

قد لا يحتاج إلى تأكيد قول إن إيران تواجه تحديات حقيقية ومباشرة في سوريا لم تواجهها من قبل أبداً.

معركة الجنوب السوري الممكنة

ثمة تطوران لا بد من التوقف عندهما، فيما يتعلق بموقف نظام الأسد من الوضع في الجنوب السوري.

«التعفيش» في سياسة نظام الأسد

لعله مما يبدو غريباً، قيام سلطةٍ ما تدّعي مشروعية وجودها، باستباحة ممتلكات «مواطنيها»، والأغرب من ذل

الاغتيالات: فصل في الحرب السورية

طوال الأشهر الأخيرة، تتكرر كل يوم تقريباً الأخبار والتقارير عن اغتيالات تتم ضد قيادات وكوادر سياسية

نظام طهران في دائرة النار

عندما بدأت موجة كتابات في الصحافة الغربية والعربية عن احتمالات مواجهة عسكرية إسرائيلية - إيرانية في

إدلب على صفيح ساخن

تنفرد أغلبية محافظة إدلب ومحيطها في شمال غربي سوريا، والجزء الأكبر من محافظة درعا، بأنها القسم الوحي

ذرائع الاستبداد

لم يختر السوريون حافظ الأسد رئيساً لهم.

في عوامل الحرب الأخيرة على الغوطة

يخطئ كل من يتصور، أنه كان بالإمكان، أن تنتصر الغوطة الشرقية في الحرب، التي شنت عليها في الأسابيع الأ

سوريا ساحة للدمار

يحار البعض في سر الالتقاء بين روسيا وإيران ونظام الأسد.

الصفحات

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة