علوم

مادة جديدة تقلل ضوضاء محرك الطائرة وتحسن راحة الركاب

مادة جديدة تقلل ضوضاء محرك الطائرة وتحسن راحة الركاب

طوّر باحثو جامعة باث البريطانية، مادة جديدة خفيفة بشكل لا يصدق يمكنها تقليل ضوضاء محرك الطائرة وتحسين راحة الركاب.وتزن المادة الجديدة المصنعة من أكسيد الغرافين والبولي فينيل 2.1 كلغم فقط لكل متر مكعب؛ مما يجعلها أخف عازل للصوت تم تصنيعه على الإطلاق، ويمكن استخدامها للعزل داخل محركات الطائرات لتقليل

المزارعون يوظفون تقنية «ناسا» لتقليل الانبعاثات الكربونية

المزارعون يوظفون تقنية «ناسا» لتقليل الانبعاثات الكربونية

تقدم شركة «كلاود أغرونوميكس» ومقرها مدينة بولدر الأميركية، تصويراً طيفياً فائقاً لتوفير قياسات أكثر دقة للكربون في التربة.توفر الأرض الزراعية مكسباً يتجاوز الإنتاج الغذائي وهو حبس الكربون.

سيّارة جديدة تعمل بالطاقة الشمسية

صممت شركة ناشئة متخصّصة في صناعة العربات في سان دييغو في الولايات المتحدة، سيّارة كهربائية ثلاثية العجلات تعمل بالطاقة الشمسية لا تحتاج إلى شحن.تصميم شمسيطوّرت شركة «أبتيرا موتورز» عربتها الكهربائية الجديدة المستقبلية وزوّدتها بـ3 أمتار مربّعة من الألواح الشمسية المدمجة في هيكلها.

«فيولكوم» المشترك لإنتاج وقود أنظف وأكثر كفاءة

«فيولكوم» المشترك لإنتاج وقود أنظف وأكثر كفاءة

منذ ما يقرب من 10 سنوات، تعمل «أرامكو» ومركز «كاوست» للاحتراق النظيف معاً على تطوير تقنيات ثورية تغيير قواعد اللعبة وترسم مستقبل وقود النقل الفعال.

شراكة بين «كاوست» و«ماكلارين» لتحسين أداء سيارات سباق «فورمولا 1»

شراكة بين «كاوست» و«ماكلارين» لتحسين أداء سيارات سباق «فورمولا 1»

تدفع جامعة الملك عبد الله للعلوم والتقنية (كاوست) و«ماكلارين العلم والتكنولوجيا» الأبحاث إلى حدود جديدة، فمن خلال اتفاقية بحث وتطوير مدتها خمس سنوات، تم توقيعها في 2018، تهدف تلك الشراكة إلى تعزيز الابتكار في نماذج الاحتراق وتصميم الوقود لتحسين أداء سيارات سباق «فورمولا 1»، إلى جانب تحقيق تطورات أوس

لقاحات حمض نووي جديدة بتقنيات حقن غير مسبوقة

لقاحات حمض نووي جديدة بتقنيات حقن غير مسبوقة

لقد احتاج تحقيق واحدٍ من أهمّ التطوّرات العلمية في تاريخ علم اللقاحات، إلى وقوع جائحة عالمية...

«مفاعل غشائي» لإزالة هورمونات المياه بأشعة الشمس

«مفاعل غشائي» لإزالة هورمونات المياه بأشعة الشمس

الملوثات العضوية مثل المستحضرات الصيدلانية ومبيدات الآفات والهورمونات، حتى في التركيزات النانوية، تتسبب في تلوث مياه الشرب بطريقة تشكل مخاطر كبيرة على الإنسان والحيوان والبيئة.وعلى وجه الخصوص، يمكن أن تسبب هورمونات الستيرويد مثل الإسترون والاستراديول والبروجسترون والتستوستيرون، أضرارًا بيولوجية للإن

الصفحات