الإعلام

الصحافة في إيران... مهنة شائكة وغير مجدية

الصحافة في إيران... مهنة شائكة وغير مجدية

تزامن يوم السلطة الرابعة في إيران هذا العام بالحدثين البارزين هذا الأسبوع، اليمين الدستوري للرئيس الإيراني وإعلان تشكيلة الحكومة. لكن الأحداث السياسية لم تمنع الصحافة الإيرانية والأوساط الإعلامية من الاحتفال بيومها بنكهة مختلفة مقارنة بالأعوام الماضية.

«سي إن إن» تفصل مذيعاً قلد هتلر

«سي إن إن» تفصل مذيعاً قلد هتلر

لن يصل إلى الملايين، في موقع «تويتر»، عدد متابعي جيفري لورد، الذي كان، حتى يوم الخميس، من كبار معلقي تلفزيون «سي إن إن» ومن كبار الصحافيين المحافظين. وكان فصل لأنه رد على صحافي تقدمي بتحية هتلر النازية.

«رسالة اليونيسكو» تكرس عددها الجديدلـ «الأخبار الزائفة»

خصصت مجلة «رسالة اليونيسكو» عددها الثاني لعام 2017 لمناقشة كل ما يهدد الإعلام. صدر العدد الجديد من المجلة يوليو (تموز) - سبتمبر (أيلول) وترجم إلى 6 لغات وهي المجلة التي ترافق اليونيسكو في جميع أنشطتها منذ عام 1948.

«صدى موسكو» في مواجهة جديدة مع التمويل الأميركي

«صدى موسكو» في مواجهة جديدة مع التمويل الأميركي

تبقى الأنظار منشدة باهتمام في روسيا نحو وسائل إعلام تصنف «معارضة لنهج الكرملين»، بما في ذلك إذاعة «صدى موسكو»، التي ما زالت تغرد «خارج سرب» الإعلام الرسمي، على الرغم من أن الحصة الرئيسية من أسهمها بيد مؤسسة «غاز بروم ميديا» التي يقول البعض إنها أداة الكرملين في السيطرة على الإعلام.وكانت قناة تلفزيون

تقنيات عصرية للحفاظ على الأمن الرقمي في غرفة الأخبار

تقنيات عصرية للحفاظ على الأمن الرقمي في غرفة الأخبار

كيف يستخدم أعضاء فريق «نيويورك تايمز» التكنولوجيا في عملهم وحياتهم الشخصية؟

الإعلام الأميركي ينشغل بتغييرات إدارة ترمب

الإعلام الأميركي ينشغل بتغييرات إدارة ترمب

انشغلت وسائل الإعلام الأميركية بالتغييرات التي شهدتها إدارة الرئيس دونالد ترمب الأسبوع الماضي.وللمرة الأولى، انتقدت افتتاحية صحيفة «وول ستريت جورنال»، وهي صحيفة رجال الأعمال التي ظلت المدافع الإعلامي الأول عن ترمب، قرارات الرئيس، فأصبحت الافتتاحية نفسها خبراً تناقلته صحف أخرى، وإذاعات، وقنوات تلفزي

تغريدات الرئيس الأميركي تنافس الإعلام

تغريدات الرئيس الأميركي تنافس الإعلام

خلال الأسبوع الماضي، ركز الإعلام الأميركي على أخبار الرئيس دونالد ترمب، كعادته كل أسبوع، منذ أن صار ترمب رئيسا. ليس فقط بسبب مقابلاته وزياراته، ولكن، أيضا، بسبب تغريداته في موقع «تويتر». نافست هذه التغريدات الإعلام الأميركي منافسة قوية، بل ربما فازت عليه. لأن الأخبار، طبعا، مهمة ومباشرة.

الصفحات

الأكثر قراءة في الإعلام