حصاد الأسبوع

قالو

قالو

- «نظام مراقبة قوي وكفؤ ليس ضرورياً فحسب بل هناك حاجة ماسة إليه، وقد أبلغنا الطرفان أنهما سيقبلان ذلك».الموفد الخاص للأمم المتحدة إلى اليمن مارتن غريفيث- «يا جماعة، عندما تطرحون هذه الصور (مظاهرات السترات الصفراء في فرنسا) إلى الناس في مصر (ينبغي) أن تقولوا لهم الواقع الموجود في هذه الدول...

كرامب ـ كارنباور وريثة ميركل في الزمن الألماني الصعب

كرامب ـ كارنباور وريثة ميركل في الزمن الألماني الصعب

بينما كانت آنيغريت كرامب - كارنباور تمسح دموعها فرحاً فور إعلان فوزها بزعامة حزب الاتحاد الديمقراطي المسيحي، كانت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل تبتسم ارتياحاً.

زارلاند... الولاية الحدودية الصغيرة المرشحة لمنح ألمانيا مستشارتها المقبلة

ولاية زارلاند، التي تتحدر منها آنيغريت كرامب - كارنباور، خليفة أنجيلا ميركل في زعامة حزب الاتحاد الديمقراطي المسيحي، ولاية صغيرة لا يزيد عدد سكانها على المليون نسمة، وتقع على الحدود مع فرنسا.

كارلوس غصن «ظاهرة» تدفع ثمن نجاحها

كارلوس غصن «ظاهرة» تدفع ثمن نجاحها

عندما حطّت طائرة كارلوس غصن الخاصة في مطار هانيدا بالعاصمة اليابانية طوكيو عند الساعة الرابعة والنصف من بعد ظهر يوم 19 نوفمبر (تشرين الثاني) المنقضي، كانت بانتظاره مفاجأة سرعان ما كان لها وقع الصدمة في بلاط النخبة من رجال الأعمال اليابانيين وقطاع صناعة السيارات في العالم.

شركات «التحالف الثلاثي» التي دفعت غير مرة ضريبة السياسة والحروب

شركات «التحالف الثلاثي» التي دفعت غير مرة ضريبة السياسة والحروب

إذا صدقت الشكوك حول وجود بُعد «سياسي - قومي» وراء إطاحة كارلوس غصن، الرجل القوي وراء تحالف «رينو - نيسان – ميتسوبيشي» لصناعة السيارات.

ألمانيا: خيار الديمقراطيين المسيحيين بين الاستمرارية والرهان على التغيير

ألمانيا: خيار الديمقراطيين المسيحيين بين الاستمرارية والرهان على التغيير

طوال 8 أيام، جال المرشحون لزعامة حزب الاتحاد الديمقراطي المسيحي في كل أنحاء ألمانيا من أجل التواصل مع الناخبين والتحدث إليهم. كان كل منهم يحاول تمييز نفسه عن الآخر. ورغم كثرة المواضيع الاجتماعية التي تشغل الألمان، كان طاغيا على الأقل في الجولات الأولى للمرشحين، موضوع الهجرة واللجوء.

مخاوف في مصر إزاء بحث مبدأ «مجانية التعليم»

مخاوف في مصر إزاء بحث مبدأ «مجانية التعليم»

بحسب ما أعلن الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، قبل نحو أربعة أشهر، فإن العام المقبل سيكون عاماً للتعليم في البلاد، غير أن العام الجاري الذي بدأ يُلملِم أسابيعه تحضيراً للرحيل، شهد خلال أيامه القليلة الماضية، تفاعلات وسجالات حكومية وبرلمانية وشعبية.

الصفحات