منحنيات أصولية

«داعش» واستغلال البريق الدعائي

«داعش» واستغلال البريق الدعائي

كل الحيثيات التي تحاك حول تنظيم داعش لا تعكس إلا مدى براغماتيته، واستغلاله لكل ما حوله من أجل إثبات استمرارية وجوده ومدى قوته، وإن أثبت ذلك مدى تناقض توجهاته الأخيرة مع الرسالة المحورية أو الأهداف الرئيسة التي بُني عليها التنظيم.

«القوى الناعمة» في مواجهة العائدين من «داعش»

«القوى الناعمة» في مواجهة العائدين من «داعش»

«إذا كان لا مفر من أذية أحد فلتؤذه بقسوة تجعلك لا تخاف من انتقامه».

قراءة في تجديد الخطاب الديني وتفكيك الخطاب الأصولي

مع الاندحار والهزائم اللوجيستية التي تعرض لها «داعش» في العراق وسوريا، بدا التنظيم كأنه إلى زوال مرة أخيرة وإلى الأبد، غير أن الحقيقة تخبرنا بأن المشهد على هذا النحو لا يتجاوز أمنية عقلية، ذلك أن «داعش»، ومن قبله «القاعدة»، كان ولا يزال فكرة، أي أن حاضنته الأساسية هي الأفكار، والروئ والكلمات، والسيا

{الإسلام الفرنسي} كأداة لمواجهة الإرهاب

{الإسلام الفرنسي} كأداة لمواجهة الإرهاب

في هذا السياق، أظهر استطلاع للرأي أجرته «فرنس إنفو» وجريدة «لوفيكغو»، بتاريخ 29 مارس (آذار) 2018 وشمل 1005 فرنسيين، يمثلون مختلف الانتماءات والميول السياسية والآيديولوجية؛ أن 61 في المائة من الفرنسيين مع تشديد الإجراءات المواجهة للإرهاب، حتى لو أدى المزيد من الإجراءات الجذرية، إلى الحد من حرياتهم ال

العالم في مواجهة عودة إعلام «داعش»

العالم في مواجهة عودة إعلام «داعش»

الخوف من التلاشي ونسيان التنظيمات المتطرفة يفضيان إلى محاولات عشوائية هوجاء لها تسعى إلى التظاهر باستمرار وهجها.

{جنديات داعش» في الغرب

{جنديات داعش» في الغرب

لا يزال تنظيم داعش يسبب هلعاً بالغاً لعموم القارة الأوروبية لا سيما أن حديث العائدين من العراق وسوريا، عطفاً على المتسللين من ليبيا إلى أرجاء القارة الأوروبية يملأ الأرجاء، وتُعقَد من حوله المنتديات، وإن كانت الحوارات غالباً ما تدور من حول رجال «داعش»، وقليلاً ما يتم الاهتمام بنسائهم اللائي بِتْنَ ي

قراءة في هجمات حركة «الشباب» الصومالية

قراءة في هجمات حركة «الشباب» الصومالية

نجحت حركة الشباب الصومالية، مع بداية 2018 في الظهور بمظهر القوة الإرهابية التي يصعب كسرها. فقد عادت هجمات هذا التنظيم لتمس مساحة واسعة من البلاد، وتخلف عشرات الضحايا من المدنيين والأمنيين والعسكريين.

الصفحات