لمسات

فلورانس ويلش... بطلة في حملة «غوتشي» الأخيرة

فلورانس ويلش... بطلة في حملة «غوتشي» الأخيرة

لا يختلف اثنان على أن دار «غوتشي» تحقق نجاحات كبيرة على المستويين الفني والتجاري. قد يُفكر البعض أنها تمرّ بمطبات هذه الأيام بعد طرحها حذاء رياضياً يبدو غير نظيفٍ بسعر 615 جنيهاً إسترلينياً، الأمر الذي أثار حفيظة البعض، إلا أنها تبقى مطبات خفيفة ستتجاوزها كما تجاوزت غيرها من قبل.

ساعة لك: «فاشرون كونستانتين» تعود إلى الخمسينات

ساعة لك: «فاشرون كونستانتين» تعود إلى الخمسينات

> قبل نهاية عام 2018، أطلقت دار «فاشرون كونستانتين» مجموعة «فيفتي سيكس»، واختارت استوديوهات «آبي رود» الشهيرة بلندن لهذه المناسبة.

صراع الألوان

بانتهاء أسابيع الموضة لخريف وشتاء (2019 - 2020)، تكون لوحة ألوان العام قد اكتملت، فلم يعد السباق بين الألوان الصريحة، وإنما بين ظلال من العائلة اللونية نفسها، بل ومن لون واحد، وبالتالي أصبح غير دقيق أن نقول: «اللون الأحمر»، من دون أن نحدد درجته؛ فهناك مثلاً الكرزي والعنابي وهكذا. منذ منتصف عام 2018

ماريا غراتزيا كيوري... مصممة من هذا الزمن

ماريا غراتزيا كيوري... مصممة من هذا الزمن

كان اختيار ماريا غراتزيا كيوري في عام 2016 مناسباً جداً، من باب أن الأوان آن لكي تقود امرأة داراً عريقة قامت على الأنوثة والرومانسية، لكن تعاقب عليها ستة مصممين رجال قبلها. لكن لم يتوقع أحد أن تكون أفضل اختيار لهذه الفترة تحديداً؛ لما تشهده من ثورات نسوية على كل المستويات.

تومي هيلفيغر يحول عرضه الراقص إلى عملية ترويج وتسويق من المستوى الرفيع

تومي هيلفيغر يحول عرضه الراقص إلى عملية ترويج وتسويق من المستوى الرفيع

تتبع دار «تومي هيلفيغر» تقليداً مبتكراً منذ عام 2016، فعدا عن طرحها تشكيلات تتعاون فيها مع شخصيات مشهورة، مثل زيندايا، الممثلة الأميركية، والعارضة جيجي حديد قبلها، وغيرهما، تنظم عروضاً تُدغدغ كل الحواس، لأنها تكون على شكل حفلات موسيقية راقصة في الغالب.

الأناقة... بين الشخصي والرائج

الأناقة... بين الشخصي والرائج

البعض يجد أنّ متابعة عروض الأزياء العالمية، أو تقليد التقليعات الرائجة في الشوارع العالمية خلال مواسم الموضة، أفضل طريقة لمعرفة توجهات الموضة، ومن تم تقليدها، للحصول على نتيجة مضمونة، إلا أنّ هذا الاعتقاد ليس دقيقاً.

سهيلة الشيخ... مصممة تصوغ من الألم والمعاناة مجوهراتها

سهيلة الشيخ... مصممة تصوغ من الألم والمعاناة مجوهراتها

عندما ظهرت عارضة الأزياء ويني هارلو، المصابة بالبهاق، على ممشى عروض الأزياء العالمية، كان الأمر صادماً في البداية؛ لأن صورة العارضات قبلها كانت دائماً منمقة بلا شوائب؛ لكنها نجحت في خض التابوهات. ورغم أن تقبل التنوع أصبح مألوفاً في الخارج، فإنه في عالمنا العربي لا يزال في بدايته، فيما يتعلق باحتضان

الصفحات