ثقافة

كوابيس الجرح العراقي... بالفرنسية

كوابيس الجرح العراقي... بالفرنسية

عن دار «سندباد» صدرت أخيراً ترجمة فرنسية لرواية العراقي سنان أنطون «وحدها شجرة الرمان» بعنوان «seul le grenadier»، وهي رواية تتناول الفواجع التي مرّ بها العراق، وخاصة الحرب العراقية الإيرانية، ثم الاحتلال الأميركي عام 2003.فمن الصفحة الأولى يبدأ سنان أنطون روايته بكابوس يرى فيه بطله جواد كاظم (الراو

المهاجرون... أحلام وآلام في هاتف جوال

المهاجرون... أحلام وآلام في هاتف جوال

عن دار «صفصافة للنشر» في القاهرة ترجمة عربية لرواية «وطن محمول» للكاتبة الألمانية جيني إيربينبيك (1967)، وترجمها عن الألمانية الدكتور صلاح هلال أستاذ آداب اللغة الألمانية بدعم من برنامج «ليتركس»، الذي أطلقه معهد جوته بتمويل من وزارة الخارجية الألمانية. وكانت الرواية قد رُشحت للجائزة الألمانية لأفضل

هل انهارت مدارس النقد القديمة؟

فقد كثير من المصطلحات النقدية حضوره القوي، بل المهيمن في فترات سابقة، في المشهد الثقافي؛ بعض المدارس النقدية ظلت حبيسة قاعات الدرس الأكاديمية، ولم تعد ذات تأثير حتى بالنسبة للنقاد والباحثين، مثل الانطباعية والواقعية والسيريالية والبنيوية والتفكيكية... وغيرها.

سمير فريد... هجر الشعر والمسرح ليكتفي بـ«الناقد السينمائي»

سمير فريد... هجر الشعر والمسرح ليكتفي بـ«الناقد السينمائي»

صدر عن مهرجان الأقصر للسينما الأفريقية في دورته السابعة كتاب «سمير فريد: الناقد السينمائي... النموذج والمثال» للدكتورة أمل الجمل، وهو الكتاب التاسع في رصيدها النقدي والبحثي.

أهوال الحرب والهجرة والحصار في رواية عراقية

أهوال الحرب والهجرة والحصار في رواية عراقية

صدر حديثاً عن مؤسسة «شمس للنشر والإعلام» بالقاهرة، رواية «رضاب» للعراقي، الدكتور بشير عبد الواحد، وتدور أحداثها بين بغداد وعمان واستوكهولم بشكل رئيسي، خلال فترة من أكثر فترات العراق تأزماً وفوضوية منذ الحرب العراقية الإيرانية في أوائل الثمانينات، وحتى الغزو العراقي لدولة الكويت في بداية التسعينات من

شعراء العراق «أمراء البيانات»

شعراء العراق «أمراء البيانات»

لستُ مغالياً إذا قلتُ إن الشعراء العراقيين، ومنذ النصف الثاني من القرن العشرين، كتبوا بياناتٍ شعرية، لم يكتبها أي من الشعراء العرب كماً ونوعاً، بل إن بعض الشعراء العراقيين كتبوا بيانات شعرية أكثر من كتابة قصائدهم. لقد أصبحت قضية البيانات ملازمة لحركة الأجيال العراقية، وعلى وجه التحديد مع بزوغ حركة

تشويه الوعي

تشويه الوعي

مؤخراً، حضرتُ اجتماعاً لعدد من رؤساء الصحف الخليجية في الكويت، كان أغلب الحضور قلقين على مصير الصحافة الورقية، ويحملون تصوراً موحشاً لمستقبلها...برأيي، الصحافة باقية ما بقيت الحاجة إلى التواصل بين الناس.

الصفحات