ثقافة

شعراء كرد وتركمان شباب يمنحون العربية نكهة إضافية

شعراء كرد وتركمان شباب يمنحون العربية نكهة إضافية

ما الذي يغري شاعراً كردياً أو تركمانياً شاباً صغيراً لأن يهجر لغته الأم ويرحل نحو اللغة العربية، يدور في أزقتها، ويفتح شبابيكها، ويغيّر هواءها؟ كيف استطاع هؤلاء الشباب أن يتركوا اللغة التي يتحدثون بها مع أمهاتهم وحبيباتهم، ليرحلوا نحو لغة أخرى، فيها من الوعورة والصعوبة على الوافدين إليها الكثير؟

سلسلة كتب للأطفال

سلسلة كتب للأطفال

عن شركة المطبوعات للتوزيع والنشر في بيروت، صدرت سلسلة بعنوان «ألوان الذاكرة» للكاتبة نادين باخص، ورسوم التشكيلية ضحى الخطيب.

حاتم الصكر: تناولي قصيدة النثر أشبه بتناول ثمرة محرمة في شجرة الشعر

يمتلك الكاتب والناقد العراقي د. حاتم الصكر تجربة نقدية مهمة راكمها عبر ما يقرب من نصف قرن، وانعكست فيما قدمه للمكتبة العربية من كتب حول الشعرية العربية، وبشكل خاص قصيدة النثر، وآخرها كتاب «الثمرة المحرمة...

طه حسين... رجل النهضة الأخير

طه حسين... رجل النهضة الأخير

لا يزال اسم الكاتب والناقد والمفكّر طه حسين (1889 - 1973) حاضراً بقوة في مصر والعالم العربي وتحولت أعماله المنشورة مع مرور الوقت إلى كلاسيكيّات لا غنى عنها لكل باحث في قضايا الأدب العربي ومسائل الثقافة في القرن العشرين، لا سيّما كتابه الأشهر «في الشعر الجاهلي – 1926»، الذي أثار معارك فكريّة طاحنة، و

شريف مجدلاني: الحياة اليومية العبثية في لبنان هي ما يحرّضني على الكتابة

شريف مجدلاني: الحياة اليومية العبثية في لبنان هي ما يحرّضني على الكتابة

حين عاد الأديب اللبناني الفرنكوفوني شريف مجدلاني إلى وطنه من فرنسا عام 1993، غمره إحساس بأنّ البلد مقبل على كارثة. استغرب السلوكيات العبثية لشعب يخرج من الحرب فتستمر حياته كما لو أن الحرب لم تندلع، وكأن النكران أصبح أسلوب عيشه.

«حوارات الترجمة»... آراء وتجارب شخصية

«حوارات الترجمة»... آراء وتجارب شخصية

عن «دار كنعان للدراسة والنشر» بدمشق، صدر حديثاً كتاب «حوارات الترجمة» للكاتب والصحافي الفلسطيني - السوري محمود أبو حامد. ضم الكتاب حوارات مع مترجمين من مصر والمغرب والعراق وسوريا وفلسطين، ترجموا أعمالاً متنوعة عن الإسبانية والإنجليزية والفرنسية والألمانية والكردية واليونانية...

«الرابطة القلمية الجديدة» تستوحي جبران خليل جبران

«الرابطة القلمية الجديدة» تستوحي جبران خليل جبران

لا يمكن عقد مقارنات بين «الرابطة القلمية» التي أسّستها نخبة أدباء المهجر اللبنانيين في نيويورك وأصبحت رسمية عام 1920 وذاع صيتها و«الرابطة القلمية الجديدة» في المدينة نفسها التي تأسست عام 2005، أي بعد ما يقارب القرن، بإرادة عربية ومحرك لبناني، ولا تزال تجهد مصرّة على تأدية دورها.

الصفحات