سينما

شاشة الناقد: The House With a Clock in Its Walls

شاشة الناقد: The House With a Clock in Its Walls

The House With a Clock in Its Walls> إخراج: ‪إيلي روث‬> تمثيل: جاك بلاك، كايت بلانشت، أووَن فاكارو، كايل مكلاكلن> فانتازيا | الولايات المتحدة - 2018> تقييم: (وسط)نجد، في معظم ما حققه المخرج إيلي روث من أعمال سابقة، سيلاً من مشاهد العنف والدم ما يجعل المرء يفكر مرّتين أو أكثر قبل أن يدخل عملاً من توق

سنوات السينما: Don‪’‬t Look Now

سنوات السينما: Don‪’‬t Look Now

Don‪’‬t Look Now(1973)صراع بين عالمين وكابوس رجلأمضى المخرج البريطاني نيكولاس روغ حياته ما بين سنة 1951 و1972 يقف وراء الكاميرا مصوّراً ثم مدير تصوير.

المشهد: نقّاد الأمس واليوم

> خلدت إلى أرشيفي أقلب فيه المجلات السينمائية القديمة التي أحتفظ بها ولاحظت (ليس للمرة الأولى) الفارق الكبير بين مستويات الكتابة البحثية والنقدية هذه الأيام ومستوياتها السابقة.> فيليب ستريك، جوزيف ماكبرايد، بينيلوبي هوستون، رتشارد راود، توم ميل، بيلا بالاش، رايموند دورغنات، ماني فاربر، غوردون غاو، ت

المشهد: أفلام المستعجلين

المشهد: أفلام المستعجلين

> هناك ثلاث طرق وحيدة تؤدي بالشخص إلى مزاولة الإخراج.

عروض جديدة

عروض جديدة

The Predator (وسط) > إعادة صنع للفيلم الأول الذي قام أرنولد شوارتزنيغر ببطولته سنة 1987 على نحو أكثر عنفاً ومع وحش مختلف.White Boy Rick (وسط) > فتى (إيدي مارسن) يتحول إلى مخبر للإف بي آي في فيلم يتناول علاقة صعبة بينه وبين أبيه (ماثيو ماكوهوني).Simple Favor (لا يستحق) > تبحث آنا كاندريك عن صديقتها ا

«الشرق الأوسط» في مهرجان فينيسيا السينمائي الدولي: {وليمة} من الأفلام الروائية في مهرجان فينيسيا

«الشرق الأوسط» في مهرجان فينيسيا السينمائي الدولي: {وليمة} من الأفلام الروائية في مهرجان فينيسيا

بين مئات الأفلام التي تعرضها المهرجانات الكبرى الثلاثة، هناك دوماً أعمال تتحدث عن الفن والفنانين. تعكس حياة شخصياتها المتباينة ومفاهيم تلك الشخصيات حيال أعمالها أو، على الأقل، تعكس فترات لمعانها ومهنها المختلفة. بعض هذه الأفلام روائي، وبعضها الآخر تسجيلي أو وثائقي.

«الشرق الأوسط» في مهرجان فينيسيا السينمائي الدولي: كيف سحب مهرجان فينيسيا البساط من تحت أقدام منافسيه؟

«الشرق الأوسط» في مهرجان فينيسيا السينمائي الدولي: كيف سحب مهرجان فينيسيا البساط من تحت أقدام منافسيه؟

يقع مهرجان فينيسيا بين موسمين حافلين ومهمّين ومتتاليين؛ الأول موسم الصيف الذي تبني عليه السينما الأميركية أرطالاً من الآمال، والثاني موسم الخريف والمعروف بـ«موسم المهرجانات». في الأول تنفجر الشاشات بصخب وضجيج الأفلام الكبيرة وهي تتنافس على التقاط الحيز الأكبر من الجمهور العالمي.

الصفحات