«العالم في 2022... تحديات وتحولات»

تفتح «الشرق الأوسط» صفحاتها أمام نخبة من المسؤولين والمثقفين العرب والأجانب، لتقديم مقارباتهم إزاء تحديات 2022 وتحولاتها في المجالات السياسية والثقافية والاقتصادية. ويستعرض المشاركون مسارات التغيرات المتوقعة في العالم وعلاقتها بالعالم العربي مع تقديم استقراء لمآلاتها الممكنة، خصوصاً أن المؤشرات تدل على أن العالم يغادر النظام الذي عرفناه في السنوات الماضية ويعيش مرحلة مخاض ينتج عنه نظام عالمي جديد، يتطلب تلمس ملامحه الكثير من التفكير والتريث. لا يتضمن هذا الملف جميع الأفكار والمقاربات، لكنه يضع أمام القارئ نقاطاً وطروحات، يطمح عبرها إلى فتح نقاش بين المعنيين والمساهمة في إثارة الحديث عن أفكار ومقاربات أخرى، لتوسيع حلقة التأمل والتعمق في هموم العالم والمنطقة.

من بؤرة للصراع والمواجهة إلى ميدان للتعاون والتكامل الإقليمي

تؤشّر خريطة الأزمات والحروب والصراعات المهدِّدة للسلم والاستقرار في العالم منطقة الشرق الأوسط والع

القضّ والقضيض والعام الجديد

نعم، انتهى عام 2021 بقضّه وقضيضه، وجاء عام جديد ومعه آمال في ألا يكون مثل سابقه، وأن يوفر للناس في

عالم متحرك ينتقل إلى هندسة مختلفة

تعترض الناظر في تحولات النظام العالمي عقبات ليست بالهيِّنة.

العالم في 2022 تحديات وتحولات

بعد نشر ملف عن السنة الماضية وآراء مجموعة من الخبراء والمحللين وقراءتهم لأحداث 2021، تفتح «الشرق الأ

«كورونا» كشف الخلل العميق في النظام العالمي

مراراً وتكراراً على مر التاريخ، برأ مرتكبو الظلم أنفسهم وبرروا الشرور والتقاعس بإلقاء اللوم على ال

خطوات واجبة لإنقاذ أفغانستان

أفغانستان في حالة سقوط حر.

العام 2022: الأمن الجماعي غير مضمون

عام 2022 لا نقف أمام نظام عالمي جديد، وإنما على العكس نواجه العودة إلى عالم 1941 - 1991.

قاعدة «حميميم» في عقيدة بوتين العسكرية

بعد ضم شبه جزيرة القرم، والحملة العسكرية في سوريا، وتوسيع شبكة «فاغنر» في أفريقيا، جرى تكوين رأي ح

نحو وطن أكبر للثقافة: ست رؤى باتجاه المستقبل

لسنوات عديدة، كنت ضمن مجموعة لا بأس بها من السعوديين الأكاديميين والكتاب ومنتجي الثقافة والمشتغلين

الثقافة العربية الراهنة بين الذاتية والآخرية

1- ما الصفة أو الصّفات التي يمكن أن نُطلقها على الثقافة العربية السائدة، تخصيصاً لها وتمييزاً، بين

الصفحات