أفريقيا

واشنطن تدعو إلى «ضبط النفس» في زيمبابوي

واشنطن تدعو إلى «ضبط النفس» في زيمبابوي

دعت الولايات المتحدة المسؤولين في زيمبابوي، إلى «ضبط النفس» لتسريع عودة الوضع إلى طبيعته، وذلك بعد وضع الجيش الرئيس روبرت موغابي رهن الإقامة الجبرية، وإحكام قبضته على هراري.وقال مسؤول في وزارة الخارجية الأميركية لوكالة الصحافة الفرنسية اليوم (الخميس)، إن «الحكومة الأميركية قلقه من التحركات الأخيرة ل

ضباط في جيش زبمبابوي: البلاد لا تشهد انقلابا عسكرياً والرئيس بخير

ضباط في جيش زبمبابوي: البلاد لا تشهد انقلابا عسكرياً والرئيس بخير

أكد ضابط في جيش زيمبابوي فجر اليوم (الأربعاء) في بيان بثه عبر التلفزيون الرسمي، أن البلاد لا تشهد انقلابا عسكرياً وأن الرئيس روبرت موغابي وأسرته بخير، مفسراً ما يقوم به الجيش، بكونه مجرد «استهداف للمجرمين المحيطين» بالرئيس. وقال الجنرال سيبوسيوي مويو وقد جلس بجانبه ضابط آخر، إن «هذا ليس انقلاباً عس

انفجارات تهز عاصمة زيمبابوي مع تنامي التوقعات بحدوث انقلاب

حثت الولايات المتحدة الأميركية، أطراف النزاع في زيمبابوي، على حل النزاعات بينها بهدوء وسلمية، وذلك بعد أن سيطرت قوات على مواقع بالعاصمة هاراري، واتهام الحزب الحاكم في البلاد لقائد القوات المسلحة بالخيانة.وقال مسؤول بوزارة الخارجية الأمريكية، «تراقب السفارة الأميركية في هاراري التطورات في زيمبابوي عن

الأكثر قراءة في أفريقيا

الوسائط المتعددة