حصاد 2022

2022 عام غيّر العالم. لا أقل. الاتجاهات العريضة التي ساد الاعتقاد في السنوات الماضية أن العالم يسير صوبها، تبدّلت أو باتت موضع شك وتساؤل في أفضل الأحوال.
الحرب الأوكرانية احتلت أيام السنة المنصرمة وشهورها وعصفت بأحوالها. جاءت الحرب أكبر من التصورات التي رافقت حشد القوات الروسية قرب الحدود مع أوكرانيا أواخر 2021. انعكاسات «العملية المحدودة» التي توقعها خبراء ومحللون، تجاوزت كل التوقعات وشملت إحياء مفاهيم قيل إنها اختفت كالحرب الباردة والتحالفات الدولية وخطر الصراعات على الأرض والموارد. النفط والغاز اللذان كُتبت نعواتهما مرات عدة لمصلحة الطاقة المتجددة، عادا إلى الصدارة كعنصرين اقتصاديين وسياسيين من الصنف الأول عندما خيم شبح الصقيع على أوروبا إثر توقف الغاز الروسي. استيقظ الاتحاد الأوروبي على انقساماته. وفيما أوقفت فرنسا مد اليمين المتطرف بتمديد رئاسة إيمانويل ماكرون خمس سنوات جديدة، انضمت إيطاليا إلى نادي الدول التي يحكمها اليمين الشعبوي. أما الانتخابات النصفية الأميركية، التي أكد مراقبون أن «موجة جمهورية حمراء» ستُقعد إدارة جو بايدن، فلم تأت بالقوة التي تمناها الجمهوريون وخشي الديمقراطيون منها.
الصين عزّزت حضورها السياسي والاقتصادي، خصوصاً في العالم العربي بترسيخ علاقات شراكة كانت زيارة الرئيس شي جينبينغ إلى المملكة العربية السعودية أبرز رموزها. بيد أن الصين فوجئت بعودة فيروس كوفيد 19 إلى الانتشار بعدما اعتبر العالم أنه قد قطع شوطا مهما في القضاء عليه.
وفي مقابل السعي إلى التنمية والتحديث، ساد الجمود والمراوحة في بلدان عربية أخرى حيث ظلت الأزمات السورية والليبية واللبنانية واليمنية على حالها، وبقي الانقسام الفلسطيني عائقا أمام التقدم في عملية السلام، إضافةً إلى اختيار الإسرائيليين حكومة أكثر تزمُّتا وتطرفا من سابقاتها.
ومن علامات المستقبل الذي برز في السنة المنتهية، ذاك التداخل بين التكنولوجيا والسياسة والاقتصاد الذي أظهرته مسألة رقائق السيليكون وأهمية السيطرة على إنتاجها وتصديرها والتحكم في سلاسل إمدادها. يضاف إلى ذلك، إطلاق المسبار «جيمس ويب» الذي وصل إلى موقعه على بُعد 1.5مليون كيلومتر عن الأرض ليغذي أحلام البشر بالسفر إلى المجرات البعيدة والفضاء العميق، في حدَث صُنِّف كأهم تطور علمي في 2022.

العالم أمام اختبار الانفجار السكاني... مع دخول 2023

يقف العالم مع نهاية 2022، ودخول 2023، أمام اختبار الانفجار السكاني، إذ بلغ عدد سكانه خلال العام المن

البروفسور برتراند بادي لـ«الشرق الأوسط»: إسقاط بوتين لن يحل مشكلة روسيا

(حوار سياسي) باريس: ميشال أبو نجم اعتبر البروفسور برتراند بادي، أستاذ العلاقات الدولية البارز في

التفاؤل سلاح المشاهير العرب لتجاوز عقبات 2023

لم يجد فنانون ومثقفون وأدباء ورياضيون مصريون وعرب سوى «سلاح التفاؤل» لتجاوز العقبات المحتملة في عام

الدراما اللبنانية ـ السورية 2022... تواصُل مسار النهوض

ما يزيد على 10 مسلسلات لبنانية - سورية احتضنها «شاهد» في 2022، بينها مسلسلات تطول حلقاتها كـ«عروس بي

«الرياضة السعودية في عام 2022»: انتصار مونديالي مدوٍ... و«تروجينا... مستقبل الألعاب الشتوية»

مضى عام 2022 وسط المزيد من الأضواء التي تسلطت على الرياضة السعودية في ظل استضافتها العديد من الفعالي

ماذا فعل عام 2022 بالأربعة الكبار

اعتاد العالم منذ بضعة عقود على وتيرة غير مسبوقة من حيث تسارع الأحداث السياسية والتطورات الاجتماعية

المشهد البيئي لعام 2022: خيبات وآمال

خِتام المشهد البيئي لعام 2022 كان لرؤساء الوفود والمنظمات الدولية، وهم يصفقون، في مؤتمر التنوُّع ا

البيئة خلال عام... المكاسب والأضرار

استقبل العالم سنة 2022 بكثير من الأمل بعد تراجع وطأة جائحة «كورونا» وتخفيف إجراءات الإغلاق، ولكن الح

تعزيز جودة الحياة بالثقافة السائلة

بوسع من يتابع المشهد الثقافي في العالم العربي أن يكتشف ما انتهى إليه هذا المشهد من انسداد في الأفق ب

الصفحات