الخميس - 27 شهر رمضان 1438 هـ - 22 يونيو 2017 مـ - رقم العدد14086
نسخة اليوم
نسخة اليوم 22-06-2017
loading..

ملياردير «البيت الأبيض»

ملياردير «البيت الأبيض»

الأحد - 23 شهر ربيع الثاني 1438 هـ - 22 يناير 2017 مـ رقم العدد [13935]
أستاذة في "الجامعة اللبنانيّة"، قسم "اللغة العربيّة وآدابها"، صحافيّة وكاتبة في جريدة "الشّرق الأوسط"
نسخة للطباعة Send by email
يرفض دونالد ترمب أن يمر رئيسًا عابرًا للولايات المتحدة. هو ليس باراك أوباما، ولا جورج بوش الابن أو حتى الأب، وليس جيمي كارتر أو بيل كلينتون. هؤلاء كانوا وبالاً - في رأيه - على الشعب، ولم يستجرّوا غير ثروات وانتصارات ورفاهية بقيت حكرًا على نخبة صغيرة، بينما حرم منها بقية الأميركيين. لم يراعِ ترمب في حفل تنصيبه دبلوماسية، قالها بنبرة قاسية، لوح بقبضتيه في الهواء كزعيم من العالم الثالث، نفث كلماته في وجه سابقيه، الذين كانوا حوله، دون أن ينظر إليهم: هؤلاء «آثروا الصناعات الأجنبية على صناعتنا»، «ساعدوا جيوش غيرنا على حساب جيشنا»، «حموا حدود الآخرين وتركوا حدودنا»، «أنفقوا تريليونات الدولارات في الخارج وبنيتنا التحتية انهارت». وصفهم دون مواربة بأنهم «سياسيون يتذمرون ولا يفعلون شيئًا». مع ترمب «انتهى وقت الحديث الفارغ وحانت ساعة العمل».
لم ينتظر الرجل ليثأر لنفسه، من طبقة سياسية ناصبته العداء، من إعلام سخر منه، من فنانين قاطعوا احتفاليته.
لا يقبل دونالد ترمب بأقل من صورة «المخلّص»، «القائد الأعظم»، الزعيم الذي يعيد «السلطة إلى الشعب» ويقول لمناصريه بثقة «إن حركة تاريخية لم يشهد لها العالم مثيلاً من قبل» قد انطلقت لحظة وصوله إلى البيت الأبيض. إطلالته، حركات يديه، نظراته الحادة، جديته المفرطة حتى وهو يقبّل أفراد عائلته، خطابه المليء بالكليشيهات والعبارات الرنانة التي تليق برؤساء بدايات القرن الماضي، كلها تدل على أن ترمب لا ينوي مهادنة. لكن هذا لا يعني أن الأرض ستكون ممهدة.
نرجسية أم وطنية، نزق أم شجاعة، كبرياء أم جنون عظمة، من يدري؟ كل ما نعرفه أن ترمب يتحدث عما لا يريد، أكثر من أن يشرح ما سيفعل. وأن خطاب التنصيب لم يزد المرحلة المقبلة إلا غموضًا ونياته ضبابية، خصوصًا أنه لم يتحدث عن علاقات بلاده مع دول خارجية إلا من نافذة القومية الحماسية.
الأخبار المسربة تشي بمشاريع غير شعبية، على عكس الوعود الوطنية التي خلبت الآذان، كـ«أميركا أولاً»، والمنتجات الوطنية، واليد العاملة. عين الرئيس على أموال الثقافة والفن والإعلام وحتى البيئة. مدفوعات كثيرة يراها غير ذات جدوى. فريق ترمب جهّز خطة ستعرض على «الكونغرس» لوقف الميزانية المخصصة لـ«الصندوق الوطني للفنون» الذي يموّل مشاريع إبداعية وتربوية. ربما أن الرئيس الآتي من عالم العقارات والمضاربات لا يعرف أن أميركا فرضت نفسها على العالم أجمع بفضل المخيلة والابتكار، وأنه لولا نتاجات «ديزني» و«هوليوود» ومسارح «برودواي» العامرة و«متاحف الفن» المبهرة لما كان «الحلم الأميركي» موجودًا في ذهن أحد. أسوأ من ذلك، أن المشروع الترمبي الذي سيكشف عنه قريبًا جدًا يرمي أيضًا إلى وقف ميزانية «مؤسسة البث العام» التي تموّل نتاجات للمسموع والمرئي. كل ما لا يلائم رغبة ترمب، سيكون عرضة للحرمان المادي. على سبيل المثال، مساعدات ضحايا العنف الزوجي في وزارة العدل، «مكتب تطوير الطاقة البديلة» في وزارة البيئة، وكذلك «الصندوق الوطني للقضايا الإنسانية».
تقرأ عن خطط بهذه الحساسية لبلد كأميركا، وتتساءل مستغربًا: «ما الذي سيحل بكل برامج التبادل التعليمية التي اشتهرت بها ومولتها بسخاء؟ وكيف سيكون حال المنح الدراسية للأجانب؟ وعشرات البرامج التي سمحت لملايين من طالبي العلم حول العالم منذ الحرب العالمية الثانية، بالاستفادة، والتعرف على البلاد، والبقاء على تواصل مع ثقافتها وفكرها؟ سبعمائة ألف شخص ذهبوا إلى أميركا خلال الثلاث عشرة سنة الأخيرة وتلقوا تعليمًا أو تدريبًا، مغطى التكاليف، بفضل الميزانيات المخصصة لهذا الغرض».
تقصّد الرئيس الجديد، خلال تنصيبه، أن يضرب على وتر موجع لكثير من مواطنيه. خاطب أولئك الذين أصابتهم هجرة المصانع في صميم عيشهم. ومن جعلتهم اتفاقات التجارة الخارجية بلا سقف أو أمل. لا بد أن تصدّق خطابات ترمب، حين ينقطع بك الرجاء وتتعلّق بحبال الكلمات، وتطرب متى أشعرك أن كل آلامك «باتت من الماضي ونحن نتطلع إلى المستقبل». عندها لا تملك غير التصفيق وإن خالجك قلبك بغير ذلك.
لا شيء يؤكد أن أميركا سيكون بمقدورها أن «تمسح الإرهاب عن وجه الأرض بالكامل» أو أن تعيد ترميم بنيتها التحتية المتهالكة دون تضحيات قد تودي بوحدتها الداخلية. ما هو واضح أن الرئيس في بحث مضنٍ ومكلف، عن أموال يحتاجها ليفي ببعض من وعوده. وأن ما يصلح من استراتيجيات لتشييد الأبراج والكازينوهات والشقق السكنية، قد لا يكون هو نفسه قابلاً للتطبيق في بناء مستقبل شعب، بدأ يعتقد أن الانسحاب من التزاماته القديمة مع الشعوب الأخرى سيكون سهلاً.
ربما أن العبارة الأدق التي نطق بها ترمب كانت في مطلع خطاب التنصيب حين قال للحاضرين: «معًا سوف نحدد مسار العالم لسنوات مقبلة». الدول تتأهب، نائب المستشارة الألمانية زيغمار غابرييل يتوقع «أوقاتًا صعبة» ويدعو لرسم «استراتيجيات جديدة». كندا أجرت تعديلاً وزاريًا استعدادًا للمرحلة، ولإعادة التفاوض مع أكبر شريك اقتصادي وأمني لها. بعض المتشائمين في فرنسا يخفضون نبرة الانتقاد، لعل الرئيس الجديد يصبح أكثر هدوءًا بعد دخوله البيت الأبيض. ولكن ماذا لو صدقت مخاوف الباحث الاقتصادي الأميركي باري أيشنغرين، و«تصرف ترمب بعد تسلمه السلطة، كما يفعل الفيل حين يجد نفسه في مخزن للخزف»؟

التعليقات

منذر عبدالرحمن
البلد: 
النرويج
22/01/2017 - 01:04

إنه بهلوان فارغ، ومن صبيان الفتوة البدائية، لم يتمكن حتى في حفل تنصيب الرئيس المحكوم بطقوس ومراسيم برتوكول دقيق ورصين، يشير إلى عظمة الدولة والبناة، من ضبط نزعات جسده والتحكم بلغة البهلوان فيه، الناشئ عليها والمأسور بها في إبرام صفقاته السود، إحتراماً لعظمة الحدث وهو لتتويجه كرئيس ..!
إعلامي اميركي شهير في النرويج، إختارت اسرته الهجرة والعيش في النرويج قبل ستين عاماً، كان عمره سنة يومذاك، لكنه بقي حتى الأمس، معتزاً بجنسيته الأميركية، فبالأمس، تنازل عن جنسيته وطلب الجنسية النرويجية، معلناً على الأثير، ان البلاد التي ينتخب فيها شخص مثل ترامب رئيساً، لا يشرفني الإنتماء إليها
اعتقد بأنه سوف لن يُكمل ولايته، وهذا إحتكام لقانون الطبيعة، وقد يُقتل إذا لم يُنحى، فهو وصمة عار بتأريخ امريكا.

عبدالله
البلد: 
المملكة العربية السعودية
22/01/2017 - 12:19

لا أعرف سبباً لكل هذا الرعب من ترمب، هو شخص لديه خبرة لا تضاهى في مخاطبة الجماهير من خلال ما يسمى برامج تلفزيون الواقع التي برع بها، أصبح بارعاً في إيصال أفكاره للناس بسهولة وهذا ليس بالأمر الهين، يعرف كيف يلهب أكف الناس بالتصفيق ومتى يضحكهم ويعرف ما يؤلبهم و ما يستدر تعاطفهم بنفس الوقت، رأيناه في مقر وكالة المخابرات الأميركية وكيف مارس كل ما سبق معهم، ببساطة فقد عاد الجمهوريون إلى البيت الأبيض وهم من سوف يحكمون فعلياً وليس ترمب فهو يدرك مدى جهله بالسياسة وسوف يعطي الخبز لخبازه، وهذا ما تمكن من إيصاله لأجهزة المخابرات وسوف يأتي الدور على بقية المؤسسة، هو لن يتعدى دوره إلقاء الخطب الرنانة ومداعبة مشاعر الجماهير فما ألفناه منه خلال حملته هو أنه يجيد التنصل لاحقاً مما قال.

حسن الوصالي
البلد: 
السعوديه
22/01/2017 - 18:27

اعتقد ان معظم المحللين المشتغلين بالسياسة مجمعون على ان ساكن الابيض الجديد دونالد ترامب قد بعث بمؤشرات ضبابية غامضة عن السياسة الخارجية لبلادة واذا ما احذنا بالاعتبار شعارة الذي لوح بة اثناء حملتة الانتخابية وكررة اثناء حفل التنصيب " امريكا اولا ّ " فقد يحق لنا ان نتسا ئل هل ستبدو السياسة الامريكية انكفائية على نفسها او انة شعار مُعد للاستهلاك الانتخابي ، ان مجرد التصديق بمثل هذا الشعار الذي لايليق بالدولة العظمى التي عليها بحكم حجم الامكانيات التي تملكها ضبط اوضاع العالم ، ان مجرد التلويح بسياسة الانكفاء من جانب الولايات المتحدة يجعل التخوف امر مبرر، ومن قريب جداّ لاحظنا كيف تمادى الاسد في الطغيان وازدادت شراستة الاجرامية عندما اختفت الخطوط الحمر الذي كان رسمها الرئيس اوباما وتحولت الى خطوط خضراء استباحة دماء المزيد من

حسن الوصالي
البلد: 
السعوديه
22/01/2017 - 18:48

الابرياء من دون شفقة اورحمة خصوصاّ وقد وجدت دول اخرى في تخلي الادارة الامريكية عن دورها الحقيقي فرصة سانحة لتمارس هي الاخرى دورها في اشاعة الفوضى واحداث القلاقل في اصقاع شتى في بلادنا العربية ، ان ما يخيف في الحقيقة من دونالد ترامب ان يستيقين ان نجاحة في قيادة الولايات المتحدة سوف يكون امتداد لنجاحة في عالم المال والاعمال ان مجرد التفكير على هذا النحو سوف يكون امر مقلق في الواقع وذا استمر دونالد ترامب في فهمة الامور على هذا النحو فإنة بلاشك سوف تكون عاقبة هذة السياسة وخيمة على المجتمع الدولي بأسرة لقد عزز فوز ترامب بمنصب الرئيس الامريكي عندة شعور الغرور والثقة المفرطة بالنفس وكونة شخص لايقهر ، كل تصريحاتة التي اطلقها تحمل هذة المعاني واذا لم يغير من نظرة للامور فإن العالم سوف يشهد اربع سنوات صعبة من حكم الرئيس ترامب

حسن الوصالي
البلد: 
السعوديه
22/01/2017 - 18:49

كون امريكا شئنا ام ابينا هي رومانة الميزان في هذا العالم المظطرب