روبوت يكشف أسرار الفراعنة

روبوت يكشف أسرار الفراعنة

الخميس - 16 شهر ربيع الأول 1438 هـ - 15 ديسمبر 2016 مـ رقم العدد [13897]
زاهي حواس
د.زاهي حواس وزير الدولة لشئون الاثار المصرية السابق، وشغل سابقاً منصب مدير آثار الجيزة

تحدثنا في المقال السابق عن السر الأول الذي كشفنا عنه من أسرار الفراعنة، الخاص بطريقة بناء الهرم الأكبر وكيفية وضع الأحجار مترابطة بعضها مع بعض بطريقة «العاشق والمعشوق».
أما عن السر الثاني فقد كشف الروبوت الأول الذي قمنا بإرساله داخل ما يعرف بقنوات التهوية وكانت بداية رحلتي في قناتي التهوية بالحجرة العليا المعروفة بحجرة الملك، بعدها قمنا بالنزول إلى الحجرة الثانية والتي يطلق عليها خطأ اسم حجرة الملكة وأرسلنا الروبوت داخل قناة التهوية الشمالية وتبلغ مقاساتها كما ذكرنا من قبل 20 في 20 سم.
سار الروبوت داخل قناة التهوية إلى أن وصل إلى مسافة 20 مترًا بعدها توقف، ولم يستطع استكمال الطريق نظرًا لانحناء قناة التهوية واستطعنا تفسير السبب في ذلك وهو وجود البهو العظيم داخل الهرم والذي يتقاطع مع مسار قناة التهوية فكان لا بد للمهندس المعماري أن يقوم بتغيير مسار قناة التهوية.
بعدها قمنا بإدخال الروبوت إلى القناة الجنوبية وسار أمامنا ونحن نتابع مسيرته على شاشات المونيتور وكانت من اللحظات الفريدة ونحن نشاهد جزءًا من قلب الهرم لا يمكن لبشر رؤيته وكانت الكاميرا المحمولة على الإنسان الآلي تنقل إلينا كل تفاصيل البناء الداخلي للهرم وعلى مسافة 59 مترًا توقف الروبوت أمام قطعة من النحاس على أرضية قناة التهوية وبعدها رأينا بابًا حجريًا صغيرًا بمقبضين من النحاس يغلق قناة التهوية! في رأيي يعد هذا أعظم ثاني سر من أسرار الفراعنة.
كان لا بد أن نعرف ماذا يخفي هذا الباب وراءه وسر وجود المقابض النحاسية.
في البداية لا بد أن نعلم أن المصري القديم أحضر النحاس من سيناء أما وجود مقابض فقد تفسر بأنها كانت ضرورة للمساعدة في عملية الجر ولو ذهبنا إلى المتحف المصري وشاهدنا صندوق الأواني الكانوبية للملك توت عنخ آمون، سوف نرى وجود المقابض على جانبي الصندوق وكذلك على الزحافة التي تحمل صندوق الأواني، وتؤكد لنا المناظر المصورة أن هذه المقابض كانت تربط بالحبال ويتم جرها على الأرض.
كان عام 2002 مهمًا بالنسبة للآثار، ففي هذا العام تم اختياري ضمن المكتشفين عن طريق الجمعية الجغرافية. وفي الحفل الذي أقيم في العاصمة واشنطن لتكريم المكتشفين من بلاد مختلفة ذكرت في كلمتي أن للهرم أسرارًا لم تكتشف بعد، وأن رغبتي كمكتشف تتجه نحو كشف أسرار الهرم للعالم كله، فالهرم لا يزال وسيبقى المعجزة الوحيدة الباقية من معجزات العالم القديم.
ولكي يتم كشف أسرار الهرم نحتاج إلى إنسان آلي يمكنه المناورة داخل أنفاق متعرجة ويمكنه حمل كاميرات دقيقة نستطيع إرسالها إلى خلف الأبواب السرية التي تم الكشف عنها.
وبالفعل تمكنت الجمعية الجغرافية بالتعاون مع إحدى الجامعات من تصنيع روبوت حديث أطلق عليه اسم Pyramid Rover وبدأنا الإعداد للرحلة المثيرة الثانية وطلبت أن يتم إعلان وتصوير ونقل رحلة الروبوت داخل قنوات التهوية على الهواء مباشرة إلى العالم كله وعمل دعاية ضخمة قبل البدء في هذه الرحلة العجيبة، وذلك للفت أنظار العام كله إلى آثار وحضارة مصر، الأمر الذي يكون له مردود سريع على السياحة لمصر، وبالفعل انتظر العالم كله لحظة دخول الروبوت للكشف عن أسرار الهرم وكان أمرًا مثيرًا بالفعل، وأنا أزور هونغ كونغ قبل الحدث بأسبوع ورأيتهم ينصبون الشاشات العملاقة في كل الميادين لكي يتم نقل الحدث مباشرة والكشف عن أسرار هرم الملك خوفو.


مقالات رأي اخرى

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة