إيران: بلا خجل!

إيران: بلا خجل!

الخميس - 6 ذو الحجة 1437 هـ - 08 سبتمبر 2016 مـ رقم العدد [13799]
حسين شبكشي
اعلاميّ ورجل اعمال سعوديّ وعضو مجلس ادارة شركة شبكشي للتّنميّة والتّجارة وعضو مجلس ادارة مؤسّسة عُكاظ للصّحافة والنّشر
من غرائب الأمور أن نظامًا مثل النظام الإيراني الذي قاده وأوجده راعي الإرهاب الأول في المنطقة «الخميني»، وهو الذي قال معلقًا على طلب وقف إطلاق النار بينه وبين العراق: «إنني أوافق على ذلك وكأنني أتجرع كأس السم»، هو النظام نفسه الذي أفرز ميليشيات طائفية تجول في مناطق مختلفة من العالم العربي مخلفة الدمار والدماء.. فرق إرهابية مثل «حزب الله» و«فيلق القدس» و«الحشد الشعبي» وغيرهم.. كلهم لم يفيدوا المنطقة، بل لم يكونوا سوى باعثي الرعب وناشري الفوضى وداعمي القتل.
هذا النظام المجرم نفسه يأتي لينتقد أداء المملكة العربية السعودية في تنظيم الحج. والمراقب العقلاني والموضوعي يعرف أن مشاركات إيران في الحج منذ قيام الثورة الخمينية فيها عام 1979 لم تكن إلا حراكًا طائفيًا بغيضًا لم يأت بشيء إلا بمزيد من الفتن والقتل والتفرقة. ولعل الأحداث الدموية المختلفة التي تسببت فيها إيران عبر السنوات بسبب مظاهراتها الطائفية والتحريضية، أكبر دليل على تلك الجرائم والمصائب.
أرتال من الدماء وجثث الضحايا كانت دومًا هي مخلفات تلك المظاهرات المشؤومة. واليوم ها هو مرشد إيران علي خامنئي يهدد بأن حج هذا العام هو «فرصة الأخذ بالثأر من السعودية». هو لم يأتِ بجديد، إنها لغة «الشبيحة والزعران»، إذ ماذا نتوقع من نظام اتخذ بشار الأسد وحسن نصر الله ونوري المالكي حلفاء له؟
إيران اليوم ليست نظامًا «محترمًا»، ولكنها دولة مهمة خطفتها عصابة، وتهدد جيرانها بالقتل والدم. بأي شرعية يتحدث خامنئي، ومن سمح له بأن يتفوه بكلمة نيابة عن العالم الإسلامي؟ عليه أن يراجع نفسه جيدًا، إذا كانت لديه الشرعية الحقيقية أولاً ليتحدث هو بالنيابة عن الإيرانيين كلهم أنفسهم! هذا هو السؤال الحقيقي الذي هو بحاجة إلى إجابة فورية عنه.
إيران ليست فقط دولة مارقة وإرهابية، ولكنها دولة بلا «حياء»، وإذا لم تستحِ فافعل وصرح بما شئت، وهو تمامًا ما تقوم به إيران اليوم.
تهديد إيران «بالثأر» خلال موسم الحج هو فصل جديد من الوقاحة الإيرانية، وهي وقاحة تتكرر باستمرار منذ ظهور الخميني.. لا جديد.

التعليقات

خلدون الوائل
08/09/2016 - 07:25

شكراً على مقالك الموضوعي الواقعي .. ما أستغربه يا أستاذ حسين أن العالم كله يشن حرباً لا هوادة فيها على من يسمونهم الإرهابيون السُنّة ، بينما رأينا الحرس الثوري وفيلق القدس وحزب الله وبقية الكتائب والحشد الشعبي ترتكب المجازر والتطهير العرقي وتعيث فساداً يفوق بمراحل مايفعله مايسمونه "الإرهاب السُني" .. لماذا يتغاضون عن الإرهاب الشيعي إن لم نقل أنهم يدعمونه ؟

ناظر لطيف
البلد: 
عراقي
08/09/2016 - 17:06

على المجتمع الدولي المتمثل بالأمم المتحدة أيجاد السبل القانونية لمحاكمة نظام الملالي لأنه يدعم الإرهاب ويخطط له وإن أول واجبات الأمم المتحدة هو حفظ الأمن والسلم .فمتى تصحى الأمم المتحدة من غفلتها ونومتها العميقة فهل من مجيب!!!!.

فاطمة محمد
البلد: 
قطر
08/09/2016 - 21:12

إذا لم تستح فأصنع ما شئت هذا ينطبق على إيران. لقد بلغ السيل الذبى من الغير المعقول السكوت عن إيران والخامئني أنها تهدد السعودية جهارا ولا أحد يتكلم أليس السعودية تمثل قبلة المسلمين فأين الغيارى من الصلف الإيراني لقد تجاوزت كل الحدود تهدد وتطلب بكل وقاحة أن تشارك في تنظيم الحج فعلا شر البلية ما يضحك في النهاية حمى السعودية من كيد الأشرار إيران وحمى الله موسم الحج هذا السنة نشد على أيدي كل الرجال المخلصة التي تعمل على قدم وساق على جهودهم في موسم الحج هي جهود نثمنها ونفتخر برجالها من خادم الحرمين ولكل مسؤول يعمل بصمت من أجل راحة حجاج هذا العام.

عرض الكل
عرض اقل

مقالات رأي اخرى

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة