اليوم.. الأخضر ينشد النقاط «المونديالية» عبر المتاريس العراقية

اليوم.. الأخضر ينشد النقاط «المونديالية» عبر المتاريس العراقية

الإمارات ترفع شعار «حلم وطن» أمام أستراليا في التصفيات الآسيوية
الثلاثاء - 4 ذو الحجة 1437 هـ - 06 سبتمبر 2016 مـ
الأخضر يأمل إحراز 3 نقاط أخرى في تصفيات المونديال على حساب العراق اليوم («الشرق الأوسط»)
الرياض: فهد العيسى
يتطلع المنتخب السعودي إلى مواصلة انتصاراته في التصفيات الآسيوية المؤهلة إلى نهائيات كأس العالم 2018 في روسيا، عندما يلاقي نظيره العراقي مساء اليوم الثلاثاء في العاصمة الماليزية كوالالمبور، ضمن منافسات الجولة الثانية.
وقرر اتحاد كرة القدم الدولي نقل المواجهة إلى ماليزيا كأرض محايدة بعدما رفض الاتحاد السعودي لكرة القدم اللعب في إيران «الأرض التي اختارها الاتحاد العراقي لخوض مواجهاته في التصفيات»، بسبب المشاكل الدبلوماسية بين البلدين عقب الاعتداءات الإيرانية على السفارة والقنصلية السعودية يناير (كانون الثاني) الماضي.
وجرى نقل المواجهة إلى أرض محايدة وهي ماليزيا رغم المحاولات السعودية للعب في الأردن أو إحدى دول الخليج.
وسجل الأخضر السعودي بداية متواضعة في التصفيات الآسيوية بعدما حقق انتصارا باهتا أمام تايلاند على أرضه وبين جماهيره، إذ عجز لاعبو المنتخب السعودي عن زيارة الشباك التايلاندية طيلة مجريات المواجهة قبل أن يتحصل البديل فهد المولد على ركلة جزاء نفذها بنجاح نواف العابد في الدقائق الأخيرة من عمر المواجهة ومعها خطف الأخضر نقاط المباراة.
ورغم المستوى المتواضع الذي ظهر عليه الأخضر في مواجهته السابقة فإن عددا من اللاعبين أكدوا أن الأهم هو تحقيق النتيجة ومن ثم الظهور بمستوى مميز والذي سيكون متصاعد مع مضي الجولات وتقدمها.
ويحضر المنتخب السعودي في المركز الثالث بمجموعته الثانية بفارق الأهداف عن المتصدر أستراليا والإمارات التي تحضر في المركز الثاني، في حين يحتل المنتخب الياباني المركز الرابع يليه المنتخب التايلاندي ثم العراقي.
ويدرك المنتخب السعودي أهمية هذه المواجهة التي تسبق مباراته أمام أستراليا في الجولة القادمة إضافة إلى رغبة نظيره العراقي في التعويض بعد خسارته في الجولة الأولى من أمام نظيره الأسترالي بهدفين دون رد في المواجهة التي أقيمت في مدينة بيرث عاصمة ولاية أستراليا الغربية.
وما زال المنتخب السعودي يعاني من الغيابات المؤثرة في صفوفه وعلى رأسها محمد السهلاوي وياسر الشهراني، والأخير ما زال يعاني من الإصابة التي لحقت به في المعسكر الذي أقيم في النمسا، في حين تعرض السهلاوي لتمزق في تدريبات الأخضر الأخيرة أدت إلى إبعاده واستدعاء مهند عسيري للانضمام بديلا عنه.
ورغم تواضع المستوى الذي ظهر عليه البديل نايف هزازي في مواجهة تايلاند الأخيرة، فإن هزازي قدم اعتذاره لجماهير الأخضر السعودي واعدا بتسجيل الكثير من الأهداف في لقاء العراق.
ويتوقع أن يجري الهولندي بيرت فان مارفيك مدرب المنتخب السعودي بعض التغييرات في خريطة الأخضر السعودي وخاصة في منتصف الميدان.
وتتسم مواجهات الأخضر السعودي مع نظيره العراقي بالندية والإثارة، ويتميز الأخير بفارق البنية الجسمانية ما يمنحه التفوق الدفاعي وهو الأمر الذي أشار إليه الهولندي مارفيك في المؤتمر الصحافي يوم أمس.
وسجل المنتخب السعودي آخر انتصار له على نظيره العراقي في تصفيات التأهل لكأس آسيا 2015 وذلك بعد فوزه في مواجهة الذهاب بهدفين دون رد حملت توقيع أسامة هوساوي وناصر الشمراني، قبل أن يكرر الأخضر السعودي انتصاره في مواجهة الإياب التي أقيمت في مدينة الدمام بهدفين مقابل هدف سجلها تيسير الجاسم وناصر الشمراني.
ويتأهل أول منتخبين من كل مجموعة من المجموعتين مباشرة إلى نهائيات كأس العالم ويلعب صاحبا المركز الثالث معا على أن يتأهل الفائز لخوض مباراة فاصلة مع منتخب من أميركا الشمالية والوسطى ودول الكاريبي (الكونكاكاف) على بطاقة الظهور في روسيا.
ويتطلع منتخب الإمارات إلى فوزه الثاني على التوالي عندما يستضيف نظيره الأسترالي في أبوظبي.
وحققت الإمارات فوزا تاريخيا في الجولة الأولى على اليابان 2 - 1 في طوكيو، هو الأول لها في تصفيات المونديال على أرض الأخيرة، مما أعطاها معنويات عالية للسير قدما لضمان إحدى بطاقتي المجموعة الثانية المؤهلة إلى النهائيات.
وستكون مباراة اليوم مهمة جدا للإمارات لتعزيز طموحها بالتأهل إلى المونديال للمرة الثانية في تاريخها بعد الأولى عام 1990 في إيطاليا، وهو ما شدد عليه مهدي علي مدرب «الأبيض» عندما أكد أن الفوز على اليابان لن يكون له أي معنى إذا لم يترافق بتحقيق نتيجة إيجابية في لقاء أستراليا.
وبعدما رفع الإماراتيون شعار «نعم نستطيع» أمام اليابان أطلقوا آخر أمام أستراليا وهو «حلم وطن» للتأكيد أن الفوز غدا سيجعلهم أقرب من أي وقت لتحقيق طموحهم بالتأهل إلى المونديال، في ظل امتلاكهم لجيل ذهبي اثبت تميزه في أكثر من استحقاق.
وكانت مباراة اليابان دليلا إضافيا على تميز هذا الجيل الذي لعب معظمه معا منذ فترة طويلة، إن كان في منتخب الشباب ثم الأولمبي والأول.
وتدين الإمارات بفوزها علي اليابان إلى أحمد خليل أفضل لاعب في آسيا لعام 2015 الذي سجل هدفين ليصبح الهداف التاريخي لبلاده في تصفيات المونديال برصيد 14 هدفا منهم 13 في التصفيات الحالية.
وأعطى وجود أحمد خليل الحلول لمنتخب الإمارات في الركلات الثابتة فسجل هدفه الأول في مرمى اليابان من ركلة حرة رائعة ثم الثاني من ركلة جزاء على طريقة بانينكا، وهو سيكون مجددا مع علي مبخوت هداف كأس آسيا 2015 وصانع الألعاب عمر عبد الرحمن نقطة قوة تشكيلة المدرب مهدي علي المتوقع أن ينتهج الأسلوب الهجومي لتحقيق الفوز.
ولن يجري مهدي علي تغييرات كثيرة على تشكيلته التي شاركت أمام اليابان باستثناء مشاركة وليد عباس في مركز الظهير الأيسر مكان عبد العزيز صنقور المصاب والذي استبعد من قائمة مباراة أستراليا واستدعي محمد فايز مدافع العين مكانه.
وستتألف تشكيلة الإمارات من خالد عيسى في حراسة المرمى ووليد عباس وإسماعيل أحمد ومهند العنزي ومحمد أحمد في الدفاع وعمر عبد الرحمن وعامر عبد الرحمن وخميس إسماعيل وإسماعيل الحمادي في الوسط وعلي مبخوت وأحمد خليل في الهجوم.
من جهته، يأمل المنتخب الأسترالي تكرار فوزه على الإمارات بعدما تخطاها 2 - صفر في نصف نهائي كأس آسيا 2015 الأخيرة، في المباراة الرسمية الوحيدة بين المنتخبين.
ولعب المنتخبان في 3 مناسبات بينها مباراتان وديتان في أبوظبي انتهت بالتعادل سلبيا.
وفازت أستراليا في الجولة الأولى على العراق 2 - صفر وهي تتطلع أيضا إلى انتصار جديد يبقيها في صدارة المجموعة الثانية التي أثبتت مبارياتها حتى الآن أنها لن تكون في متناول أحد وأن المفاجآت ستكون واردة في كل منافساتها.
وفي المجموعة الأولى ستكون قطر وسوريا على موعد مع اختبارين محفوفين بالمخاطر بعد خسارتهما في الجولة الافتتاحية للتصفيات.
وستلعب قطر على أرضها مع أوزبكستان التي فازت على سوريا بهدف بينما تلتقي سوريا مع كوريا الجنوبية.
وكادت قطر أن تخرج بنقطة ثمينة من إيران لكن الحارس كلود أمين ارتكب خطأ فادحا واستقبل هدفين في الوقت الضائع لتخسر بلاده 2 - صفر.
وفي المجموعة ذاتها أيضا ستلعب الصين مع إيران قبل أن تقام منافسات الجولة الثالثة من التصفيات في السادس من أكتوبر (تشرين الأول) ثم تأتي الجولة الرابعة بعدها بخمسة أيام. ولم يتأهل أي منتخب عربي من قارة آسيا في آخر بطولتين لكأس العالم 2010 و2014 بينما نجحت السعودية في الوصول قبل ذلك أربع مرات متتالية بداية من 1994.

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة