شواطئ الصراع

شواطئ الصراع

الثلاثاء - 27 ذو القعدة 1437 هـ - 30 أغسطس 2016 مـ رقم العدد [13790]
سمير عطا الله
كاتب وصحافيّ لبناني، عمل في كل من صحيفة النهار ومجلتي الاسبوع العربي والصياد اللبنانية وصحيفة الأنباء الكويتية.
بيننا وبين أوروبا صراع قديم، يغيب ويعود، يغفو ويطفو. والسبب الأساسي، أو الجوهري، أنه صراع جوار. أي صراع أرض وحضارات. مرة تُعبَرُ الحدود من هذا الجانب، ومرة من ذاك. ومرة ينتشر الإسلام هنا، ومرة المسيحية هناك.
الصراعات الدينية تعيش طويلاً وليس بين الطوائف المختلفة، بل بين أهل الطائفة الواحدة. كما في حروب المسيحية كما في حروب الإسلام. نحو العام الألف، زحفت أوروبا كلها إلى القدس. باع الفقراء كل ما يملكون وجاءوا ينتظرون قيامة القيامة مع ختام الألفية وظهور المسيح في كنيسة القيامة.
لكن الكاثوليك والبروتستانت والأرثوذكس ظلوا يتقاتلون حتى نهاية القرن الماضي. وزاد قيام إسرائيل في حدة وتوسع الصراع العربي - الأوروبي. لكن فجأة، برزت الحروب الإسلامية من دون إعلان رسمي، أو تسمية صريحة، فيما ازدادت في الوقت نفسه معالم الصراع الإسلامي - الأوروبي.
وليست معركة «البوركيني» سوى صورة تكاد تكون هزلية من صور الصراع. ففرنسا التي منعت المرأة المنقّبة، لم تنتبه في حمأة الصراع إلى أن المرأة المسلمة تطلب السباحة والنزول إلى البحر مثل المرأة الغربية، وإنما بلباس مغاير. وهو يشبه إلى حد بعيد لباس البحر في أوروبا وأميركا حتى الثلاثينات من القرن الماضي، كما نراها في الأفلام الصامتة.
غير أن المسألة مسألة تحدٍ من الفريقين. وقرار مجلس الدولة في فرنسا تجاوز الصراع السياسي الذي أشعله «البوركيني»، لأن المجلس هيئة دستورية غير سياسية لا يخوض الانتخابات البرلمانية أو الرئاسية، بل يحصر عمله في حماية الدولة والقانون. وما من قانون يمنع زيًا معينًا على الشاطئ أو في الشارع. خصوصًا إذا كان المنع سيؤدي إلى نزاع اجتماعي يحرك الكوامن ومشاعر الانتقام لدى الفريقين.
تترك علاقات الجوار المتوتر آثارًا طويلة. ليس بيننا وبين البوذيين أو الكونفوشيين في الصين مشاعر عداء وانتقام وتوتر. في حين لا يزول هذا الوضع في كشمير أو في العلاقة الهندية - الباكستانية.
في هذه الصراعات يعثر على الحلول أهل العقل والعدل والقانون. رجال مثل مجلس الدولة الفرنسي أو مثل مفتي باريس، الحضاري المتحضر. وإلا فإن العقل العادي سوف يظل يربط بين «البوركيني» على شاطئ نيس، وبين الهمجي الذي سحق بشاحنته مائة بشري يطلبون نجوم المساء.

التعليقات

ناظر لطيف
البلد: 
عراقي
30/08/2016 - 02:56

جميل جدا، من أفضل ما قرأت في قضية البوركيني، انت كنز من الحكمة والعزة والتسامح شكرا لك حفظك الله

احمد
البلد: 
مصر
30/08/2016 - 15:13

أستاذ سمير ، ربما كان البوري القشة التى قصمت ظهر البعير ولكن كما قلت فإنه فى هذه الصراعات يعثر على الحلول أهل العقل والعدل والقانون ونحن نتمنى لهم أن يعثر وا على حلول لجميع صراعات العالم ومنها فلسطين وسوريا ومن يسمى داعش فى جميع الأنحاء حتى يعيش العالم فى سلام ويتفرغ للتنميه

عرض الكل
عرض اقل

مقالات رأي اخرى

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة