الهجرة والإرهاب و«داعش» علامات بارزة في 2015

الهجرة والإرهاب و«داعش» علامات بارزة في 2015

الأحد - 16 شهر ربيع الأول 1437 هـ - 27 ديسمبر 2015 مـ رقم العدد [ 13543]
جثمان الطفل إيلان كردي على أحد الشواطئ التركية.. وهي الصورة التي صدمت العالم وأثارت الكثير من مشاعر الحزن والغضب في العديد من الدول، وجسدت المأساة الإنسانية بكل رعبها وتفاصيلها (أ.ف.ب)
لندن: «الشرق الأوسط»
نودع عام 2015 الذي شهد أزمات وأعاصير سياسية، كانت امتدادا لأعوام سبقت منذ ما يسمى بثورات الربيع العربي، التي خلفت آثارا كبيرة ما زالت باقية حتى الآن وقد تمتد إلى أعوام مقبلة.

كما شهد عام 2015 أيضا مجموعة من الأحداث البارزة، أهمها التغيرات في السعودية بتولي خادم الحرمين الشريفين مقاليد الحكم، وما تبعه من أحداث وتغيرات، أهمها قيادة السعودية للتحالف العربي الإسلامي في اليمن، الذي تمكن من إعادة الشرعية لهذا البلد بعودة حكومته ورئيسه عبد ربه منصور هادي إلى عدن، بعد انقلاب على السلطة قادته جماعة الحوثي وقوات الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح. واختتم العام بتحالف آخر تقوده السعودية، أيضا، مع عشرات الدول الإسلامية لمحاربة الإرهاب، تلك الآفة التي تشعبت جذورها وامتدت في عدد من دول العالم.

وترصد «الشرق الأوسط» أحداث العام في سلسة من الملفات تمتد لعدة أيام لرصد تلك الأحداث بالصورة والقلم والتحليل. ومن سمات العام.. أزمة اللاجئين أو المهاجرين التي شكلت بكل تداعياتها السياسية والاقتصادية والإنسانية الحدث الأبرز الذي فرض نفسه في عام 2015 ولا يزال. حتى إن الدول الأوروبية التي اعتقدت أنها بمنأى عن هذا المد البشري، وجدت نفسها في قلب العاصفة. وقد أعلنت الأمم المتحدة، ومنظمة الهجرة الدولية، قبل أيام، أن مليون مهاجر وصلوا إلى أوروبا في عام 2015، وهو رقم قياسي منذ الحرب العالمية الثانية، مشيرتان إلى أن سيل المهاجرين تراجع بشكل ملحوظ منذ شهر الذروة في أكتوبر (تشرين الأول). ومن بين المهاجرين الذين عبروا المتوسط في اتجاه أوروبا «كان شخص من أصل اثنين هذه السنة؛ أي نصف مليون، من السوريين الفارين من الحرب في بلادهم». وشكل الأفغان 20 في المائة من الوافدين، والعراقيون 7 في المائة.

وشهد العام تمدد تنظيم داعش ليضرب انتحاريوه مدن عدة عربية في تونس ومصر والسعودية والكويت، ومدن غربية مثل باريس وغيرها.

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة