وكالة أوروبية: عدد المهاجرين إلى أوروبا تضاعف 3 مرات خلال يوليو

وكالة أوروبية: عدد المهاجرين إلى أوروبا تضاعف 3 مرات خلال يوليو

الأمم المتحدة أكدت أن نحو 21 ألف مهاجر وصلوا الأسبوع الماضي بحرًا إلى الجزر اليونانية
الخميس - 6 ذو القعدة 1436 هـ - 20 أغسطس 2015 مـ

أعلنت وكالة «فرونتكس» الأوروبية المكلفة بالحدود الخارجية لمجال شنغن أن عدد المهاجرين الذين وصلوا إلى حدود الاتحاد الأوروبي ارتفع بمقدار ثلاثة أضعاف في يوليو (تموز) بالمقارنة مع الشهر نفسه من العام الماضي وبلغ 107 آلاف و500 شخص.
وقالت الوكالة التي تتخذ من وارسو مقرا لها إن «هذا الرقم يشكل ثالث رقم قياسي شهري على التوالي.. (أكبر بكثير من سبعين ألفا وصلوا في يونيو/ حزيران الماضي». وأضافت أنه في الأشهر السبعة الأولى من السنة بلغ عدد المهاجرين 340 ألفا مقابل 123 ألفا و500 في الفترة نفسها من 2015 «ما يشكل ضغطا غير مسبوق على سلطات مراقبة الحدود في إيطاليا واليونان والمجر».
من جهتها، أعلنت الأمم المتحدة أمس أن نحو 21 ألف مهاجر وصلوا الأسبوع الماضي بحرا إلى الجزر اليونانية هربا من الحرب والعنف والبؤس في سوريا والعراق وأفغانستان، وطلبت من السلطات اليونانية تقديم مساعدة عاجلة لهم رغم الأزمة الاقتصادية التي تشهدها البلاد.
وقالت المفوضية العليا للاجئين التابعة للأمم المتحدة إنه خلال أسبوع كان عدد الوافدين إلى اليونان كالعدد الذي سجل خلال ستة أشهر في 2014 العام الذي وصل فيه 43500 مهاجر إلى البلاد.
وأكدت المفوضية أمس أن «عدد المهاجرين الوافدين يزداد بصورة كبيرة» مضيفة أن وتيرة وصول المهاجرين «تسارعت» في الأسابيع الأخيرة.
وطلبت المفوضية من اليونان تعزيزا «عاجلا» لإجراءات الاستقبال على الجزر وباقي أنحاء البلاد وإنشاء «بنية تحتية موحدة مكلفة بتنسيق الرد الطارئ» لمواجهة هذه الأزمة. وتابعت «يجب أيضا وضع آلية مناسبة لتقديم مساعدات إنسانية».
وبين الأول من يناير (كانون الثاني) و14 أغسطس (آب) 2015 وصل 160 ألف مهاجر بحرا إلى اليونان يضاف إليهم 1716 مهاجرا وصلوا عن طريق البر بعبور الحدود اليونانية - التركية. وخلال الفترة نفسها لقي أكثر من 2400 مهاجر مصرعهم خلال محاولتهم عبور المتوسط للوصول إلى أوروبا. وصباح أمس قضى خمسة مهاجرين سوريين إثر غرق مركب كان يقلهم من مدينة بودروم التركية إلى جزيرة كوس وفقا لوكالة أنباء «الأناضول». وكان الزورق ينقل 29 مهاجرا تم إنقاذ 24 منهم. وفي 2014 لقي 3500 شخص مصرعهم في المتوسط أثناء محاولتهم الوصول إلى أوروبا.
ووفقا لمنسق المساعدات العاجلة في المفوضية في اليونان روبرتو مينيوني فإن عدد الوافدين الجدد كل ليلة إلى جزيرة كوس يختلف. وصرح لوكالة الصحافة الفرنسية: «قبل ليلتين تم إنقاذ 650 شخصا والليلة الماضية 250 شخصا». وحاليا هناك 1750 مهاجرا على متن عبارة أرسلتها السلطات اليونانية قبالة جزيرة كوس بانتظار تسجيل أسمائهم لمواصلة رحلتهم إلى أثينا أو إلى شمال أوروبا. وأضاف: «نقدر أنه لا يزال هناك 2500 مهاجر على الجزيرة حاليا».
والأسبوع الماضي بلغ عدد الوافدين إلى كوس سبعة آلاف مع فترات انتظار طويلة جدا ودون أي مساعدة غذائية باستثناء مساعدة سياح وسكان شعروا بالشفقة. وليس هناك أي مساكن مهيأة على الجزيرة حتى وإن فتح في أثينا الأحد مخيم يضم 90 منزلا نقالا قادرة على استقبال 600 إلى 700 شخص مع مراحيض وأماكن للاستحمام ومكيفات هواء. وقال مينيوني: «بذلت السلطات اليونانية بعض الجهود وأجرت تحسينات لكن الوضع لا يزال معقدا جدا». ووتيرة معالجة الملفات بطيئة جدا وليس هناك ما يكفي من الشرطيين لتسجيل الطلبات.
ومعظم الأشخاص يصلون في زوارق مطاطية إلى كوس من بودروم في تركيا من سوريا والعراق وأفغانستان. وبحسب المفوضية سيحصل معظمهم على اللجوء. وتستعد ألمانيا الوجهة المفضلة لكثير من اللاجئين لرفع توقعاتها لعدد طالبي اللجوء لعام 2015 الذي قد يصل إلى «750 ألفا» وهو رقم قياسي وفق ما كتبت صحيفة «هاندلسبلات» الاقتصادية الثلاثاء.
والمكتب المسؤول عن الهجرة لم يؤكد لوكالة الصحافة الفرنسية الأرقام التي نشرتها الصحيفة الألمانية مشيرا إلى أن وزير الداخلية الألماني توماس دو ميزيار سيعقد الأربعاء مؤتمرا صحافيا «سيتطرق خلاله إلى هذه التوقعات المعدلة». ووفقا لإحصاءات مكتب يوروستات في 2014 استقبلت ألمانيا وحدها 32.4 في المائة من مجمل طالبي اللجوء الذين وصلوا إلى الاتحاد الأوروبي. وأخيرا أعلنت السلطات الإيطالية أمس أنها اعتقلت ثمانية مهربين مفترضين بين ركاب الزورق الذي قضى عليه 49 مهاجرا اختناقا بعد منعهم بركلهم ولكمهم من الصعود إلى جسر المركب لاستنشاق الهواء.
وقالت السلطات إنه استنادا إلى «شهادات متطابقة» لناجين وخصوصا أقرباء بعض الضحايا، كشف المحققون مغربيا في العشرين من العمر كان يقود المركب الذي يبلغ طوله 13 مترا ويقل 362 شخصا. أما السبعة الآخرون فكانوا مكلفين بحفظ النظام وخصوصا منع نحو خمسين راكبا من الصعود إلى جسر المركب لأن ذلك يؤدي إلى اختلال توازنه. والمهربون الموقوفون هم مغربيان وأربعة ليبيين تتراوح أعمار معظمهم بين 18 و20 عاما، ومغربي في الثلاثين من العمر وسوري عمره 17 عاما نقل إلى مركز للقاصرين.


أخبار ذات صلة



اختيارات المحرر

فيديو