تيار المستقبل ردًا على نصر الله: الحديث عن معركة لكسر عون كذبة

تيار المستقبل ردًا على نصر الله: الحديث عن معركة لكسر عون كذبة

مصادر «14 آذار» اعتبرت أن خطابه الأخير لم يخدم الزعيم المسيحي في معركته الرئاسية
الأحد - 2 ذو القعدة 1436 هـ - 16 أغسطس 2015 مـ

شن تيار المستقبل في لبنان هجوما عنيفا على أمين عام حزب الله حسن نصر الله الذي اتهم التيار بالسعي لعزل وكسر رئيس تكتل التغيير والإصلاح النائب ميشال عون، مؤكدا أنّه ليس في هذا الوارد «إيمانا منا بالشراكة الإسلامية المسيحية التي وحدها تحمي لبنان». وأعرب رئيس الحكومة السابق ورئيس تيار المستقبل سعد الحريري عن أمله لو أنهى نصر الله خطابه في الاحتفال بذكرى حرب عند الكلام الذي يقول إن «كل اللبنانيين شركاء في الخوف والغبن وإن الدولة هي الضمانة والحل»، مشددا على أن «الشراكة الحقيقية لا تستوي مع الخروج على الإجماع الوطني والإصرار على زجّ لبنان في الحروب الأهلية المحيطة، ولا مع صب الزيت على نار التحريض ضد فريق أساسي في المعادلة الوطنية».
ونبّه الحريري في بيان إلى أن «هناك إصرارا على رمي الأمور في الاتجاه الخاطئ وتحميل تيار المستقبل مسؤولية أزمة يشارك حزب الله في إنتاجها»، وتابع «يخترعون مقولة إن هناك جهة تريد عزل رئيس تكتل «التغيير والإصلاح»، العماد ميشال عون وكسره، فبركوا الكذبة وصدقوها وجعلوا منها بابًا مشرّعًا للتحريض على المستقبل.
أما وزير العدل اللواء أشرف ريفي فاعتبر أن نصر الله حاول مرة جديدة ومن خلال المواقف الأخيرة التي أطلقها الاستخفاف بعقول اللبنانيين وبالمنطق معتقدا بجدوى سياسة الهوبرة وفرض المعادلات على اللبنانيين، ضاربا بعرض الحائط كل معايير الشراكة الحقيقية. وتوجه ريفي في بيان إلى نصر الله بالقول: «زمن الغطرسة قد ولى، وإن ما عجزت عن تحقيقه في العام 2008 لن تحققه اليوم وأنت تغرق في الرمال السورية محاولا إنعاش حليفك النظام السوري المتداعي»، ناصحا إياه بـ«إعادة النظر بهذه السياسة والاحتكام إلى المصلحة الوطنية الحقيقية التي تقتضي بناء الجسور بين اللبنانيين لا فرض معادلات أوهام القوة والاستعلاء، فأنت لست ولن تكون مرشدا للجمهورية كما يحلو لك أن تعتقد وتتصرف».
وتحدث ريفي عن محاولة إشاعة «وقائع موهومة عن عزل أو كسر هذا أو ذاك من السياسيين فيما هم يتمادون في استدراج مواجهة طائفية»، مؤكدا «عدم الانجرار إليها لإيماننا النهائي بالشراكة الإسلامية المسيحية التي وحدها تحمي لبنان».
من ناحية ثانية، اعتبرت مصادر في قوى «14 آذار» أن خطاب نصر الله الأخير لم يخدم العماد عون كما يعتقد البعض بل وجه إليه رسائل واضحة ومبطنة، وبالأخص بالملف الرئاسي، مفادها أنّه لم يعد مرشح حزب الله الذي لا رجوع عنه، باعتبار أنّه قال إن عون هو ممر الزامي لحل الأزمة وليس الحل الوحيد لها. وقالت المصادر لـ«الشرق الأوسط»: «يبدو واضحا أن هناك محاولات إقليمية وداخلية جدية لإحداث خرق في جدار أزمة الرئاسة ولعل ما أدلى به نصر الله أول المؤشرات في هذا الاتجاه».
كذلك قال النائب في تيار المستقبل أحمد فتفت بعد لقاء البطريرك الماروني بشارة الراعي أنّه «ليس وارد لدينا لا أن ينكسر ميشال عون ولا أي قيادي مسيحي أم مسلم.. والكلام الذي صدر بالأمس من قبل السيد حسن نصر الله، عن أن تيار المستقبل يسعى إلى إلغاء أو كسر العماد عون، كلام لا أساس له من الصحة، وكلام الرئيس الحريري واضح ومن هذه الناحية ونكن له كل احترام كرجل سياسي». وأضاف فتفت «بلغنا الجنرال عون عبر نوابه عندما زاروا كتلة المستقبل، أنه ليس لدينا مشكلة معه، ولكن لدينا مشكلة مع خياراته السياسية وتحالفاته السياسية، فلا يمكن له أن يقول، أنا حليف حزب الله، أنا حليف إيران وبنفس الوقت يقول إنكم يجب أن تنتخبوني». وبدوره، شدّد النائب في حزب القوات أنطوان زهرا على أن «أحدا لا يخوض معركة كسر أو عزل أي فريق لبناني وخصوصا التيار الوطني الحر».


اختيارات المحرر

فيديو