السعودية.. ملك يوقف الاحتلال بالقوة.. وشعب يفتح أبوابه للكويتيين

الرياض خاضت حربًا دبلوماسية لتفادي الخيار العسكري.. و«عاصفة الصحراء» أعادت الأمل للأمة العربية والإسلامية
الأحد - 17 شوال 1436 هـ - 02 أغسطس 2015 مـ Issue Number [13396]
جدة: عبد الله آل هيضه

ربع قرن على غزو العراق للكويت، الجارة الصبورة على نظام البعث العراقي المهدد لكيانها منذ محاولة الاستيلاء على الكويت في حادثة «الصامتة» في مارس (آذار) عام 1973، وسعى النظام العراقي حينها لمحاولة الاستيلاء على نقاط حدودية ذات أهمية استراتيجية، وما قبل ذلك العام من بعض أحداث سياسية بعد استيلاء البعثيين على السلطة في العراق أواخر الستينات، وحينها كان صدام حسين في منصب نائب الرئيس.
السعودية في تلك الأزمة ساندت الكويت في حماية أراضيها، بل ونددت بالاقتحام العراقي، مما استدعاها إلى استشعار الخطر، فعززت بحماية حدودها مع الكويت، تحسبا لأي طارئ، وتوجهها الدبلوماسي للحل وتسريع رسم الحدود بين العراق والكويت، حماية للأمن الإقليمي، لكن العراقيين كانوا، بنظرة جوار مختلفة عن الوحدة العربية، يخططون للأسوأ.
التطور السياسي للخلاف الحدودي العراقي/ الكويتي وإطالة أمده، كان من صلب اهتمام الحزب البعثي رغم كل محاولات الكويت تسوية الحلول، لكن العراقيين أصرّوا على أن تتنازل لهم الكويت عن جزيرتي بوبيان ووربة، أو حتى تأجيرها للعراق لمدة 99 عاما، لضمان موقع أفضل لها، خاصة أن أزمتها مع إيران آنذاك آخذة في الازدياد.

إرهاصات غزو الكويت 1990

قبل أن يغزو الرئيس العراقي الديكتاتور صدام حسين الكويت في الثاني من أغسطس (آب) 1990، كانت إرهاصات الخطر تنبأت بها السعودية في القمة العربية التي عقدت في بغداد قبل الغزو العراقي بأكثر من شهرين، حيث لم يخف الملك فهد قلقه، خصوصا أن صدام قادم مما يوصف بنصر قبل تلك القمة بسنتين حققه على إيران الخميني في حرب الثمانية أعوام. وإن كانت دول الخليج وعلى رأسها السعودية والكويت دعمت العراق في تلك الحرب الطويلة ضد إيران، ولم تطالبه بشيء من رد الجميل، إلا أن صدام في قمة بغداد العربية ساق الهجوم العلني على الكويت دون تسمية السعودية التي يخشاها ويقصدها في حديثه، وفق الملك الراحل فهد بن عبد العزيز في حديث تلفزيوني بعد الغزو.

الخميس الأسود

في باكر صباح الثاني من أغسطس من عام 1990، وقبل أن ترسل شمس ذلك الصيف الحارق أشعتها على تراب الكويت، كانت رياح الغدر تهب من شمال الكويت، من أرض الجارة العراق، ووقود صدام حسين وجيشه الجرار، الذي باغت سكون شعب الكويت المسالم، وقضى على نقاط أمنية على الحدود، وتسلم طريقه نحو العاصمة. أوامر صدام كانت واضحة، بالقتل والأسر للقيادات الكويتية حتى يصل إلى هدفه بسرعة ويبسط نفوذه على أرض الكويت. وصلت الاتصالات حينها إلى الرياض حيث القيادة السعودية، وكانت ردود الفعل سريعة من الملك فهد بدعوة صدام إلى الانسحاب سريعا من الكويت، لكن تلك اللحظة التي لم يستجب فيها النظام العراقي كانت آخر شعرة ودّ قطعها صدام مع الملك فهد، وحينها شهرت السعودية سيفا دبلوماسيا وعسكريا وشعبيا لإعادة الكويت إلى الكويتيين.

السعودية على جبهة الدبلوماسية

حاول صدام قبل عدوانه إقحام البعد الاقتصادي لتبرير الخلافات، وأن الكويت وكذلك الإمارات تسعيان إلى إغراق العراق بالديون، بسبب ما وصفه صدام بـ«زيادة إنتاجها من النفط، وساهم ذلك في تدني أسعاره» داخل منظمة «أوبك». يقول الباحث السعودي عارف المسعد لـ«الشرق الأوسط» إن صدام حسين سعى في القمة العربية التي عقدت في بغداد إلى محاولة تشكيل صف عربي معه للوقوف ضد بعض دول الخليج التي كانت أطماعه تتجه للسيطرة عليها. واستذكر المسعد المبادرة الدبلوماسية من السعودية بدعوة العراق والكويت إلى طاولة المفاوضات في الرياض، بعد خطاب صدام المتوتر في القمة العربية، وقبل شهر من غزوه للكويت لحل القضايا الاقتصادية، التي كان يتحدث عنها صدام حسين، ورأى المسعد أن تلك الخطوة كانت تبين مدى الحرص السعودي على تجسيد العلاقة بين الدول الشقيقة على الود والاحترام.
المسعد يقول أيضًا إن الملك فهد وخلال زيارته التي أعقبت الحرب العراقية - الإيرانية لبغداد، أصيب بالدهشة حين عرض عليه صدام حسين توقيع معاهدة سماها النظام العراقي في بيانه بـ«معاهدة عدم الاعتداء»، ووقعها الملك فهد حينها، واتضح أنها نية مبيتة لضمان عدم وقوف المملكة ضد العراق في أي خطوة لاحقة، وقال المسعد: «كان خافيا على صدام حينها أن السعودية لن تسمح بأي اعتداء منه على أي دولة من دول الخليج أو دول عربية»، فكانت العلاقة المرتبطة مع الدول الشقيقة أهم من معاهدات مكتوبة لا تحقق الرغبة السعودية بالحفاظ على الصف العربي.
بوادر الغزو كانت واضحة، ورغم كل ذلك كانت الكويت مراعية لحسن الجوار وتحاول أن تحل كل الإشكاليات بتسويات عدة حفاظا على الصف العربي. يقول الباحث السعودي إن الكويت دوما كانت تقف بكل قوتها وحضورها السياسي لدعم العراق قبل الغزو، ودعمت نظام صدام بالمال والعتاد والغذاء للشعب العراقي خلال أزمته مع إيران، لكنه «خان العروبة والدم والجوار» وحرّكته أحقاده للنيل من الكويت، وشعبها الذي لن ينسى تلك الأزمة المفجعة، ولن تنساه الأمة العربية.
ووقع الغزو في الثاني من أغسطس.. وسبقت الحربُ العسكرية تحركًا دبلوماسيًا سعوديًا قويًا، مكّنها من تحقيق انتصارات عبر مجلس الأمن وحلفائها، واستصدار قرارات اقتصادية لشل النظام العراقي مع تجديد الدعوة للخروج من الكويت عبر الطرق السلمية. وتحقق النصر عبر ثمانية قرارات تاريخية كان آخرها في يناير (كانون الثاني) 1991 أي قبل ليالٍ من بدء «أم المعارك»، التي كان يهدد بها صدام، فانقلبت عليه. وقام صدام بتوجيه «أسلوب رخيص» مع اشتداد الأزمة وقربه للخسارة، فقام بإقحام القضية الفلسطينية ضمن صراعه لكسب ود الشعوب العربية، لكن اتضح بطلان دعواته كعادته.

السعودية تتحرك في كل الاتجاهات

بدأت السعودية بحشد كل إمكاناتها لمعالجة الجروح التي أحدثها نظام صدام، فقد بدأ الملك فهد اتصالاته بمجاميع القوى الدولية، وقبلها العربية، لعقد قمة طارئة، فبدأت الرحلات نحو القاهرة التي التقى فيها الملك بالرئيس المصري الأسبق محمد حسني مبارك، واستطاعا بالقوة الدبلوماسية استصدار قرار عربي يدين الاعتداء الغاشم رغم معارضة بضع دول.
قبل تلك القمة كانت الولايات المتحدة في صف السعودية، وكانت أرسلت بضعة آلاف من جنودها إلى أراضي المملكة بعد دعوة الملك فهد وتفاهمه مع الرئيس الأميركي آنذاك جورج بوش (الأب)، وحينها استغل رئيس الوفد العراقي طه رمضان القمة لإعلان خطاب من الرئيس العراقي صدام حسين، بدعوة للعرب لما سماه بـ«الجهاد» بمبرر وصول قوات أجنبية للسعودية، وتجييشها ضد العراق، وتناقلته وسائل الإعلام حينها على نطاق واسع، لكن الرد العربي بقيادة السعودية ومصر كان مختلفا، حيث أرسلت مصر وحدات كبرى من جيشها إلى السعودية تبعتها سوريا حافظ الأسد، علاوة على دول الخليج التي كانت سباقة في ذلك.

عاصفة الصحراء

العاشر من أغسطس كان نقطة التوافق السياسي والعسكري، واستمر نطاق التحالف في الاتساع حتى وصل إلى أكثر من 30 دولة مشاركة، كانت الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا وأستراليا وإيطاليا وغيرها، ضمن قوات تحالف كبرى تقودها المملكة وبإمرة الراحل الملك فهد. يقول العميد متقاعد سعد العسيري، الذي كان من ضمن المشاركين في القوات البرية السعودية، إن تلك الحرب جمعت قوات عربية شتى، وحطمت أوهام مدعي العروبة وأعادت الأمل للأمة العربية والإسلامية لوقوفهم إلى نصرة الكويت، واستعادة أراضيها التي اغتصبها نظام صدام حسين.
وقال العميد العسيري في حديث لـ«الشرق الأوسط» إن الأوامر كانت تأتي من القيادة السعودية في وضع الاستعداد على أهبته على أكثر من ثلاثة أشهر، قبل التدخل البري وبدء عملية «عاصفة الصحراء»، وقال إن الطلعات الجوية للتحالف كانت كثيفة وتصل إلى أكثر من ألف طلعة جوية يوميا، وهي تسمى بعملية «درع الصحراء»، وحققت انتصارات عدة، واستطاعت تدمير بنى تحتية ضخمة للجيش العراقي، وهو ما دعا الجيش العراقي إلى الانسحاب بعيدًا عن الحدود السعودية من الجبهتين الشمالية والشرقية لمسرح العمليات.
وأبان أن القوات السعودية كان لها دور مهم في الاستطلاع، وكذلك تفوقها في الحرب الإلكترونية التي حضرت للمرة الأولى، الذي عطل القدرات التقنية التي كانت لدى الجيش العراقي، إضافة إلى الاطلاع على التحركات التي يقوم بها المعتدي داخل وخارج مسرح العمليات.
واستطرد العميد متقاعد أن الجيش المصري كان داعمًا للخطوط الأمامية من الجبهة الشمالية، وكان الجيش السوري ببعض كتائبه موجودًا على الجبهتين الشمالية والشرقية، وتنوع انتشار على مخطط مسرح العمليات للقوات السعودية التي شاركت بكل طواقمها، فيما كانت المخططات الدفاعية لـ«درع الصحراء» مركزة على الدفاع عن الأراضي السعودية وفق ثلاثة خطوط دفاعية تتحول تدريجيا إلى هجومية.
وأضاف أن الاستعدادات العسكرية والوئام الذي عايشه العسكريون بين جميع قوات التحالف وحسن التخطيط لإدارة الحرب كان مساهما في تحقيق النتائج الكبرى، حيث ظل انتظار القرار بإعلان ساعة الصفر نحو التدخل البري من القائد الأعلى للقوات المسلحة الملك فهد بوصفه القائد الفعلي للتحالف، واعتبر أن العمل لم يقتصر على الدور البري، بل كانت القوات البحرية المدعومة بقوات أميركية وأخرى إسبانية وفرنسية، وطواقم متفوقة من مكافحة الحرب الكيماوية والنووية من دول متقدمة ومنها قوات تشيكوسلوفاكيا (حينها).
وقال العميد سعد في استذكار للتضحيات التي ضربتها القوات معًا، إن تلك الحرب حققت الهدف، وإن إعلان عملية «عاصفة الصحراء» كانت متفوقة ونادرة على مسرح الحروب، حيث كان التقدم ووجود الغطاء الجوي الدقيق للقوات البرية مكّنها من أن تكون القوات البرية السعودية أولى القوات التي دخلت الكويت وتمكنت من تحريرها، بدءا بالجهراء جنوب الكويت وقوات شمالية من لواءين سعوديين مدرعين تمكنا من محاصرة العدو وأسر آلاف من عناصر الجيش العراقي.

الشعب السعودي قوة أخرى

في أواخر أغسطس الدامي، وبعد عشرة أيام من عدوان جيش النظام العراقي على الكويت، أمر الملك فهد بفتح الحدود أمام اللاجئين الكويتيين وتوزيعهم على جميع مناطق المملكة، إضافة إلى ذلك فتح بعض المشاريع السكنية التي أعدت سابقا لسكن بعض العائلات السعودية ليستفيد منها الكويتيون، ودعمهم ماديا ومعنويا منذ دخولهم للحدود وحتى وصولهم إلى مقرات السكن.
وسرد الكاتب الكويتي سعد الحرمل في حديث ممتلئ بالدعوات للراحل الملك فهد والشكر للشعب السعودي، عن لجوء الآلاف من الكويتيين إلى السعودية في خلال فترات الاحتلال العراقي. وقال في حديثه لـ«الشرق الأوسط» إن الشعب الكويتي أفاق على صدمة لا تزال حاضرة إلى اليوم من بلد كانت الكويت تسانده بالمال والسلاح في حربه مع إيران التي استمرت ثماني سنوات، ولم يجد الكويتيون أمامهم إلا أن يلجأوا إلى المملكة.
وقال الحرمل إن ما وجده الكويتيون من السعوديين كان بلسمًا خفف الآلام، وقال وهو شاهد عيان على تلك الفترة ولجوء الكويتيين عبر المنافذ البرية، واصفا المشهد بأنه كان مبكيا مفرحا في آن؛ ففي ليلة وضحاها كان الكثير من اللاجئين جلّ ما يطمحون إليه هو ضمان العيش لهم وأسرهم، معتبرا أن الاستقبال الكبير للكويتيين وتأمين حياتهم بالمساعدات والماء والغذاء والسكن وكل التسهيلات في جميع مدن المملكة، كان لها بالغ الأثر في نفوس الكويتيين وخففت عنهم هول ما رأوا، ومن ضمنها قرار مجانية الوقود للسيارات الكويتية الذي أصدره الملك فهد.
وأضاف أن من الأمور التي كان لها أثر لن يزال من ذاكرة كل كويتي عاصر تلك الفترة وأعطته الأمل في عودة الكويت هي كلمة الملك فهد بعد الاحتلال في الخطاب الشهير حين تحدث بمفهوم العيش المشترك بين البلدين، إما بقاء الكويت والسعودية معا أو ذهابهما معا.

دور السلاح الإعلامي
في تحرير الكويت
كانت الصورة الإعلامية ذات تأثير كبير على نقل الحقيقة وتبيان العدوان والاحتلال المرفوض دوليا للرأي العام، ولما له من دعم مساند للحرب الميدانية، سمحت السعودية لوسائل الإعلام الدولية بالوجود بكثافة لتغطية الحدث، والمساهمة في تعزيز الصورة الواقعية لتلك الحرب.
وتحدث عن تلك الأزمة لـ«الشرق الأوسط» الإعلامي السعودي مزيد السبيعي، الذي كان أحد مراسلي الميدان بالمنطقة الشرقية المجاورة للحدود الكويتية، بأن الرسالة الإعلامية السعودية ركزت على طمأنة أهالي المنطقة بالمقام الأول عبر تقارير يومية ومتنوعة من الميدان لعكس صورة الحرب نحو طمأنة المواطنين بأن الأوضاع الطبيعية والمعيشية وتدفق السلع التموينية مستمر كما كان في أوضاع السلم المعتادة.
وأضاف أنه على الرغم من التهديدات التي تطلقها القوات العراقية وصواريخ «سكود» المشاهدة بكثافة في سماء المنطقة ودوي صافرات الإنذار المتكرر في المنطقة الشرقية التي تحتضن الكمّ الأكبر من حقول النفط التي يهدد صدام حسين باستهدافها، إلا أن سكان المدن المجاورة للحدود الكويتية كانوا في صورة الثبات ولم تسجل حالات نزوح إلى مناطق أكثر أمنًا إلا بنسبة محدودة.
وقال العقيد متقاعد طلال بكري في حديثه لـ«الشرق الأوسط» إن الشؤون العامة للقوات المسلحة المعنية بالأمور الإعلامية في وزارة الدفاع، كانت ترى أهمية تعزيز صورة العدوان العراقي للرأي العام الدولي، وتعزيز طمأنة السعوديين بوجود قواتهم المسلحة مع وجود دول كبرى لحماية حدود المملكة.
وقال إن التعاون بين وزارتي الدفاع والإعلام ساهم في تسهيل إجراءات قدوم وكالات أنباء عالمية وقنوات تلفزيونية إلى المملكة وتغطية الحرب عن كثب، واعتبر أن النجاح العسكري ساندته التغطية الإعلامية المدعومة بالصورة الميدانية، واعتبر أن الرؤى الإعلامية كانت مطبقة بشكل سريع، منها تخصيص بث بعض الإذاعات السعودية للبث باللغتين الإنجليزية والفرنسية، وإنشاء قنوات وإذاعات موجهة للعراقيين والشعب الخليجي، ومن شأنها زيادة الثقة لدى المواطن الخليجي بقوة بلدانهم وإيضاح حقيقة الموقف للعراقيين الصابرين على النظام البعثي.
وأبان بكري أن من بين تلك الخطوات إصدار نشرة يومية طوال فترة الحرب سميت بـ«صوت المعركة»، وتُوزّع بشكل مجاني في جميع مناطق المملكة، وكانت مصدرًا مهمًا لنقل الأخبار والمعلومات الدقيقة عن تفاصيل الحرب وأدوار القوات المشتركة في سبل إنجاح المهمة، والتنسيق التام بين المواقف السياسية والعسكرية على الصعيد الإعلامي.
وكشف عن الأوامر التي كانت قيادة القوات المشتركة تتلقاها من القيادة السعودية، بوجوب نقل الحقيقة وتسهيل عمل الصحف كافة في نقل الخبر والحدث من الميدان مباشرة دون تأثير عليها، ممتدحًا ذلك الإجراء، إذ يعد ذا بعد لتجنب إخفاقات قد تتعرض لها الصورة الإعلامية في عموم الحرب حال التسويق لانتصارات وهمية، وهو ما وقع فيه إعلام الجانب العراقي حينه.

المنهج السعودي

السعودية تنشد الحلول الدبلوماسية في حل الخلافات دوما، ولكنها وفق تتابع الأحداث تجعل القوة خيارًا أخيرًا لتحقيق السلم الدولي، فشهدت حرب الخليج الثانية هذه الكثير من المواقف السعودية، وجعلت نفسها حتى اليوم في منأى عن دول عربية صفت بجانب نظام صدام حسين، وجعلت نفسها في تحالف هش أو حياد غير مبرر كما وصف لاحقا. وظل على جدار التاريخ نقش بأن السعودية، بملكها وشعبها، كانت عونا للوحدة وعودة الكويت لأهلها.

إقرأ أيضاً ...