الفلسفة وارتياح الأغبياء

الفلسفة وارتياح الأغبياء

الخميس - 17 شهر ربيع الأول 1444 هـ - 13 أكتوبر 2022 مـ رقم العدد [16025]
فهد سليمان الشقيران
كاتب وباحث سعودي

إذا كانت الفلسفة في مرحلة ذوت، تعتمد على التأمل ووضع المنهج ومن ثم الإنتاج، فإن القرنين التاسع عشر والعشرين سيشهدان موجة من الفتوحات المعرفية المتفرعة والمتصدعة عن انغلاقات المثالية، وسحر الظاهراتية، ومطارق النيتشوية، وصولاً إلى إبداعات «عرائس التيه» بفعل فلسفات الاختلاف التي اتخذت من «المنعرج النيتشوي» معولاً لـ«التجاوز»، ومن ثم اكتشاف الدروب المتعددة على المنحدر الوعر، على حد تعبير هيدغر.
ولما كانت «استراتيجية التعدد والاختلاف» خلّاقة نسبةً إلى تعددية الصيغ، وتشعب المشارط، وتنوع الأساليب، وتجدد نتائج القراءة؛ استطاعت الفلسفة أن تنبعث من جديد من خلال عقلها «المنبثق الصاعد»، إذ نحتت البحث في «الأبستمية» لا بوصفها نظاماً واحداً محدداً، وإنما بوصفها مجموع علاقات يعثر عليها بزمن ضمن ممارسات قولية تفتح المجال لتشكيلات أبستمولوجية وعلوم، وأحياناً لمجموعة من «الأنظمة المطقمة»... إنها حسب فوكو في كتابه «أركيولوجيا المعرفة»: «مجموع العلاقات التي يمكن الوقوف عليها في فترة ما بين العلوم عندما نحللها على مستوى الانتظامات القولية».
يتكامل الفيلسوفان ميشيل فوكو وجيل دلوز، ذلك أن الورش التي يختبران فيها عدتهما المعرفية كانت تمحض إنتاجهما؛ دلوز وبقراءاته لكل من: ديفيد هيوم، ونيتشه، وبرغسون، وأسبينوزا، وكانط، ولايبنتز، وفوكو، يتجاوز نصوصهم إلى مفاهيمهم، ويدخل في عصب نصوصهم، لا يكتب ما يتطابق وإنما ما يتخالف، ويتجاوز المراد و«النية» إلى المفهوم، ولا يعنيه بالضرورة السيف وإنما قد يلفته الغمد، ولا يبحث عن الشخوص وإنما عن «ظلالهم» أحياناً، وهذا ما بيّنه في أطروحته الأهم: «الاختلاف والتكرار». دلوز لا يرى في «الفيلسوف» إلا قناعاً شخصياً لشخصياته ومفاهيمه. وبقراءاته تلك يقدم نصوصاً أخرى للفيلسوف موضع القراءة، ويكتشف أسئلته ومفاهيمه، ويتداخل معه ضمن صيغة حوارية، فهو يدخل ليختلف ويناقض ويحاور ويخرج ليوجد نصاً ثالثاً هو ليس شرحاً ولا ترجمة ولا تفسيراً، وإنما قراءة فحسب تكون خارقة للسُّقُف المعتادة.
في كتابه «ما هي الفلسفة؟» وفي فصل «مسطح المحايثة» يكتب: «إن المفاهيم أشبه بالموجات المتعددة التي تعلو وتهبط، ولكن مسطح المحايثة، هو الموجة الوحيدة التي تلفّها وتنشرها... إن المفاهيم هي الأرخبيل أو العمود الفقري وليست النفس، بينما المسطح هو بالأحرى الجمجمة التي تسبح فيها هذه المعزولات، والمفاهيم هي مساحات أو أحجام مطلقة، عديمة الشكل أو متشظية، بينما المسطح هو المطلق اللامحدود، الذي لا شكل له ولا مساحة ولا حجم». من هنا تكون قراءاته في النصوص الفلسفية ضمن هذه العدة المفهومية المتجاوزة.
يعترف فوكو بأهمية قراءته لكتاب جيل دلوز وفيليكس غيتاري: «أوديب مضاداً» الذي قدح بذهنه قيام الحضارة الغربية على «التأديب والعقاب» كما في تقديمه لمؤلف جيل دلوز أو في مقالاته عن أطروحاته، وكان لها دورها في انشغال فوكو بـ«المراقبة والعقاب» وفتح وثائق وأضابير «السلطات» في التاريخ الأوروبي في السجون والمصحات والمعرفة والجنس.
حين تُوفي ميشيل فوكو في 25 يونيو (حزيران) 1984 كتب جيل دلوز كتيباً بـ150 صفحة كانت كافية لأن تكون أهم دراسة عن ميشيل فوكو. بحث في مفاهيم فوكو وانشغالاته في أسس التفكير. واحتوى الكتاب على رسم لصورة مشروع فوكو بصيغ فنية وأدبية وفلسفية، وفيه عبّر عن اشتراكه مع فوكو بالتصور المشترك للفلسفة. لم تكن التجريدات مثل: الواحد، والكل، والعقل، والذات، موضع اقتناع بل الأهم تحليل الحالات المتشابكة، أو الجاهزيات المطروحة، كان يجب -حسب فوكو- أن نتعقب ونفصل خطوطاً خرائطية.
دلوز وفوكو ينتميان إلى رواد «النزعة الشكّية» التي حددها بول ريكور بـ«ماركس، ونيتشه، وفرويد»، حيث تعيد الذات تشكيل شتاتها. من هنا حيوية جيل دلوز في قراءته الفلسفية وبحثه في المضمر داخل النص. ذلك أن مشروع فوكو ليس ممتداً ومستقيماً ومتضايفاً، إذ لا يُكمِل كل كتاب ما يليه. تعامل دلوز مع مراحل فوكو لا بوصفها صيغ تباين، بل هي انصهار ضمن التحول والتغير، فالفلسفة بصمتها النهر، ضوؤها النار، وثيمتها «الصيرورة» كما يستلهم من شذرات «هيراقليطس».
في 1970 نشر فوكو مقالة عن جيل دلوز بعد طبع كتابَي دلوز: «الفرق والتكرار» و«منطق المعنى»، وفيها تحدث عن أن «هذه الآثار ستحوم طويلاً فوق رؤوسنا ضمن صدى ملغز... يوماً ما سيكون هذا العصر عصراً دلوزياً». وعلق دلوز على هذه المقولة في كتابته عن فوكو بعد رحيله: «لا أعرف ما كان يعنيه فوكو، لم أسأله قط، كانت لديه دعابة شيطانية، كان يريد أن يقول -ربما- إني كنت الأكثر سذاجة بين فلاسفة جيلنا، نجد لدينا جميعاً ثيمات من أمثال، الكثرة، والفرق، والتكرار، لكنني أقترح مفاهيم خاماً تقريباً، بينما ينشغل الآخرون مع أكثر من توسط، لم يؤثر فيَّ قط تجاوز الميتافيزيقا، أو موت الفلسفة، والتخلي عن الكل والواحدة والذات، لم أصنع منها قط دراما»، (انظر كتاب جيل دلوز و«تجديد الفلسفة» لجمال نعيم، ص 125).
بقي جيل دلوز فيلسوفاً متداخلاً مع تاريخ الفلسفة وخرائطها، فهو ضرب مثلاً في شراكة التأليف بينه وبين فليكس غيتاري، واستطاع أن يقيم ورشة مفهومية ضخمة للبحث في «ما الفلسفة؟»، والذي لا تتسع المساحة للتطرق إليه، هذا فضلاً على تاريخ الفلسفة، ووظيفة الفيلسوف، بالإضافة إلى مسار «الرؤية» الفلسفية للفنون من رسم وسينما. وحين ترى محاضراته على «يوتيوب» بين تلاميذه تشعر بالفعل بقيمة الحوار مع كل نص أو رؤية أو صورة أو مفهوم أو نمط.
حين رحل فوكو كتب: «كلما تُوفي مفكر عظيم، ارتاح الأغبياء وأقاموا حوله صخباً جهنمياً».


مقالات رأي اخرى

اختيارات المحرر

فيديو