«تماثيل الجان»... الحبُّ في لعبة فيديو

«تماثيل الجان»... الحبُّ في لعبة فيديو

الكاتبة سمر نور تهدم الحدود بين الواقع والغرابة
الخميس - 3 ذو القعدة 1443 هـ - 02 يونيو 2022 مـ رقم العدد [ 15892]
غلاف الرواية

في رواية «تماثيل الجان» للكاتبة المصرية سمر نور، تتلاشى الحدود بين الواقع والغرابة، حيث يبدو العالم وكأنه يتحوّل تدريجياً إلى لعبة فيديو، والأبطال داخلها أطراف يختبرون انتصاراتهم وهزائمهم ضمن قواعد تلك اللعبة. في ظل هذا يبدو غياب «دنيا» هو الحدث الأبرز الذي يطلعنا عليه السرد منذ بدايته، ويظل غياب تلك البطلة اللغز الذي يشحذ شتات الذاكرة، ويكاد يكون البحث عنها هو المبرر الوحيد لاستعادة حياة أبطال الرواية، التي ارتبكت بفعل غيابها.
تبدو تقنية الرواية الصادرة عن «دار المحروسة» بالقاهرة، أقرب لألعاب الأحجيات، حيث يمكن بناء تصوّرات عن «دنيا» من خلال رواية «عمر» و«الجني» اللذين يشاركانها البطولة. ما يجعل سرد الرواية يبدو كأنه فصول متبادلة بين «ما رواه عمر» وبين «ما رواه الجني»، وفي توازٍ يتحدث فيه كل من البطلين بضمير المتكلم حول ما تركته فيهما «دنيا» من فراغ بغيابها، وما تركته كذلك لهما من سيرة وحضور.


وجه الحكاية
يطغى الشرود على شخصية عمر منذ مطلع الرواية؛ فالسير في الشوارع لا يستدعي لديه سوى وجه «دنيا» التي غابت، ومعها أحلامها الغارقة في فلسفة الفن، والتي لا تنفصل عن رؤيتها للعالم والواقع. حيث يتأمل وجوه السائرين في حي السيدة زينب الشعبي، مستدعياً في ظلالها لوحات الفنان التشكيلي عبد الهادي الجزار ووجوهه السحرية، التي كانت بمراحلها الفنية المتعددة تستغرق «دنيا» منذ كانت طالبة في كلية الفنون، لا سيما ذلك الموروث الشعبي المطلي بالأسطورة والفانتازيا الذي ميّز أعمال الجزار. يسير عمر في الشارع يتفحص وجوه السائرين والمجاذيب وكأنما يبحث بينها عن وجه دنيا «كنت أبحث عن بشر يطلون من لوحات مرحلته السحرية، كما تراها دنيا، تلك التي تمتلئ برموز من الموروث الشعبي حيث تحضر الخرافة بثقلها فتمنحك شعوراً مخيفاً نابعاً من داخلك».
في خضم رحلة بحثه عن دنيا، تتكشّف لعمر أسئلة تخص حياته وهشاشتها، فيعاني بعد اختفائها من مرض لا يعرف له اسماً، يُحاصره ويدفعه لمزيد من الضعف الذي يعيده للاقتراب من عائلته من جديد، في خضم بحثه عن تعافٍ ما من مأزقه، يجد ملاذاً داخل عائلته، ويراجع تعقيداتها الاجتماعية والموروثات التي تؤمن بها، التي لم يستطع الجزم بموقفه من غرابتها، يقترب من أفراد الأسرة، لا سيما الأب الذي أصيب بألزهايمر ولا يزال يشاهد الأفلام القديمة ويضحك عليها من قلبه. في حين يظل وسط خيوط مشاهداته لعائلته يبحث عن خيط يقوده لـ«دنيا» التي اختفت، ولم تغادره رائحة عطرها الأقرب لرائحة حلوى «غزل البنات» التي ارتبطت بها، فلم تعد تلك الرائحة نفسها سوى سؤال حول مصير الحب وجنون الفقد.


فلسفة الألعاب
تبدو ألعاب الفيديو في الرواية مركزية للتعرف على عالم «دنيا»، فهي، حسب رواية عمر، مُصممة ألعاب فيديو تحلم بتطوير لعبة فيديو وبيعها لشركة منتجة للألعاب، وتمارس شغفها بهذا المجال عبر قناتها الخاصة حول فلسفة ألعاب الفيديو على «يوتيوب» وهناك تقوم بالتعليق الصوتي على تلك الألعاب، حتى يكون صوتها نفسه أحد أسباب تعلق عمر بها، وتبدو الألعاب التي تُعلق عليها دنيا على مدار الرواية التي يستدعيها عمر بمثابة رموز تقترب بنا من درامية الحياة التي استغرقت دنيا ووجدت لها ملاذاً في ألعاب الفيديو، حيث الأسطورة والفانتازيا ويوتوبيا العدالة، يمكن لها أن تجتمع في عالم واحد، أو في لعبة فيديو.
أما البطل الآخر الموازي في السرد وهو «الجني»، فلم يظهر في الرواية بالسمات التراثية المهيبة المعهودة لدينا في ليالي «ألف ليلة وليلة»، فلم تكن لديه قدرات استعراضية على التخفي أو المناورة، بل على العكس يستدعي بضعف ورهافة بشرية قصة دنيا منذ كانت طفلة، ومعها يسرد حكايته المستوحاة من أسطورة عالم الجان، بوصفه الهارب الوحيد من بني جلدته «عشت وحيداً على الأرض. لم أعرف ما حدث لأهلي، إلا حين حكّت لي دنيا». كما يستدعي قصة التمثال الخشبي الذي أودعته داخله «دنيا» لحمايته بعد حادث داخل البيت، كما يروي، الحكايات التي صارت تسكنه وكانت تحكيها له دنيا منذ كانت طفلة وحتى كبرت وصارت هي كله تاريخه «حكايات، حكايات، كل معارفي مجرد حكايات. تُبنى حولها عالم كامل، ولا أعرف من أين بدأ كل هذا، ربما أكون مجرد فكرة خلقتها فتاة بائسة في ليلة خوف، فتاة صارت تسكنني، وتسكن عمر، تتلبسنا كأننا تماثيل».
مصير افتراضي
يفتح انصياع كل من عمر والجني لوجود «دنيا» الرواية على تأويلات أكبر لفكرة السيطرة التي تستحوذ بها دنيا على حياتهما كصانعة ألعاب ومبتكرة لشخصياتها، وليس كحبيبة غائبة، حيث تبدو بغيابها أكثر سيطرة على السرد، فيما يتراجع حضور «عمر» و«الجني» من أبطال لمجرد رواة يتحركون داخل متاهات «دنيا» بما يحمله اسم البطلة من مجاز واضح. حيث يبدو عالمهما أكثر قابلية للتداخل؛ ما يجعلنا أمام نسخة أخرى افتراضية للحكاية، تأخذنا من لغز اختفاء دنيا، لافتراض أننا أمام عالم تقوم دنيا بتحريكه عبر لعبة «تماثيل الجان» التي ابتكرت نسختها التجريبية انتظاراً لاستجابة شركة منتجة للألعاب لإنتاجها.
عبر الرواية، التي تقع في 194 صفحة، يصعب الجزم بأن هناك ثمة حقيقة مطلقة ترتبط بمصير أبطالها (عمر والجني ودنيا)، إلا أن الغرابة التي تتسق مع عالم الأبطال، تُرجح فانتازية أنهم عالقون داخل لعبة فيديو، أو أنهم شخصيات واقعية وخيالية استخدمتهم دنيا في بناء شخصيات لعبتها الخاصة، بكل ما تتيحه لهم من استعارات شكلية وصوتية وأسطورية، وحتى محاكاة لتاريخ الأرض التي عززتها بشخصية «الجني»، حيث الاختفاء لعبة أزلية بامتداد كائنات النور والنار والماء والطين وآلاف الأساطير التي حيكت حول مصائرهم. وجميعهم عناصر تطرحها في أجواء لعبتها الافتراضية التي تحمل اسم «تماثيل الجان»، التي تصير هي نفسها الدليل المادي الوحيد على حلم دنيا الذي تحقق ببرمجة لعبة فيديو من ابتكارها، ونعلم في نهاية الرواية أن الشركة المنتجة للألعاب التي خاطبتها قد وافقت على إنتاجها، فتحّل اللعبة نفسها محل صاحبتها.


اختيارات المحرر

فيديو